تخطى إلى المحتوى

تركيا: نختلف مع روسيا حول طبيعة الأزمة في سوريا وسبل الحل.. ونحن من يحدد موعد العمـ.ـلية العسـ.ـكرية

تركيا: نختلف مع روسيا حول طبيعة الأزمة في سوريا وسبل الحل.. ونحن من يحدد موعد العمـ.ـلية العسـ.ـكرية

أكد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، وجود خلاف في وجهات النظر مع روسيا بخصوص طبيعة الأزمة في سورية، وسبل الحل المحتمل

وقال ألطون في تصريح صحفي: إن قسد تقوم بشكل دوري بشن هجمات على القوات التركية، والمناطق التي يعيش فيها سوريون مدنيون بحماية تركيا

وأضاف: إن ضمان سلامة أرواح وممتلكات مواطني تلك المناطق أولوية بالنسبة لتركيا ، مشيراً إلى أهمية السلام والاستقرار الإقليمي في المنطقة

ورداً على سؤال فيما إذا كان من الممكن البدء بالعملية العسكرية في سورية دون موافقة أو دعم من روسيا أجاب ألطون بأن تركيا هي من تحدد متى سيتم القيام بعملية عسكرية

واستدرك بالقول: بالطبع تتم بعض المشاورات بين الدول المعنية، لكن في نهاية المطاف أي خطوة ستقدم عليها تركيا ليست مرتبطة بإذن أو موافقة أحد

وأشار ألطون إلى أن العلاقات التركية الروسية متجذرة للغاية وفي نفس الوقت تتسم بالواقعية

كما لفت إلى أنه من الطبيعي عدم تطابق وجهات النظر بين الجانبين في كافة القضايا بصفتهما دولتين ذات سيادة، رغم العلاقات الجيدة في مجالات عديدة

وأضاف: من الممكن أن تكون لدى الطرفين مقاربات مختلفة حول طبيعة الأزمة على الأرض في سورية وسبل الحل المحتملة، وتركيا تعتقد بأن مكافحة الإرهاب هو قاسم مشترك لكافة الدول الراغبة للسلام والاستقرار في المنطقة

ويوم الخميس الماضي، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن نضال بلاده ضد التنظيمات التي تصنفها على لوائح الإرهاب، سيستمر حتى إقامة ممر بعمق 30 كيلومتراً على حدودها الجنوبية

وقال أردوغان في هذا الخصوص: أعلن للعالم أجمع أن نضالنا مستمر حتى نؤمّن حدودنا الجنوبية بممر عمقه 30 كيلومتراً

وأضاف أن تركيا ستواصل عملياتها وفق خططها وأولوياتها الأمنية على الحدود الجنوبية في أي مكان وبأية لحظة

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أشار يوم الإثنين الماضي إلى أنه من حق بلاده تنفيذ عمليات عسكرية خارج البلاد للدفاع عن أمن حدودها بموجب القانون الدولي

وقال أكار في تصريح صحفي: تركيا فعلت ما يلزم وستفعل ما يجب عندما يحين الأوان بغض النظر عمن يقف وراء التنظيمات الإرهابية أو أمامها. من المهم بالنسبة لنا حماية حقوق ومصالح بلدنا

وبخصوص احتمال قيام القوات التركية بعملية عسكرية جديدة في الشمال السوري، قال أكار: العملية العسكرية في الشمال السوري تجري فعلياً، كل شيء له مكان وزمان وله تكتيكات وتقنيات وهندسة

كذلك أشار وزير الدفاع التركي إلى أن هدف بلاده من عملياتها الخارجية هو القضاء على التنظيمات الإرهابية فقط

Advertisements