الأمم المتحدة تدرس مع تركيا صيغة إعادة اللاجـ.ـئين السوريين.. ما مضمونها؟

الأمم المتحدة تدرس مع تركيا صيغة إعادة اللاجـ.ـئين السوريين.. ما مضمونها؟

ناقشت الحكومة التركية الصيغة المتعلّقة بعودة اللاجـ.ـئين السوريين إلى ديارهم على ضوء التصريحات الأخـ.ـيرة التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي نصّت على العمل بهـ.ـدف تأمين عودة نحو مليون لاجـ.ـئ إلى ديارهم.

وذكرت شبكة “CNN/ تركيا” اليوم الجمعة، أن الأمم المتحدة بدأت بدراسة الصيغة التركية، والمشاركة في آلية “العودة الطوعية” وخاصة في الجانب المتعلّق برصد موارد مالية دولية لإنشاء “مستوطنات” جديدة في المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وركّزت الصيغة التي تدرسها الحكومة التركية مع الأمم المتحدة، على 13 منطقة فيما يتعلق بعودة مليون لاجئ على الأقل إلى ديارهم. ويتم تقييم الدراسات من حيث الأرقام والقانون الدولي والعلاقات بين البلدين (تركيا وسوريا)، حيث إن هناك خطوات يجب اتخاذها مع النظام السوري من أجل نجاح جهود العودة الطوعية، بحسب CNN.

السلطات التركية ذكرت في صيغتها أيضاً أنه بينما يتم إنشاء مستوطنات آمنة في 13 منطقة، يجب أن تشارك الأمم المتحدة في عملية العودة الطوعية ويجب توسيع عمل المنظمة من خلال الحصول على المساعدة من الأموال الدولية. فبعد مغادرة نحو 500 ألف شخص الأراضي التركية، سيرتفع عدد السوريين المطلوب تأمين إقامتهم في المنطقة الآمنة إلى 1.5 مليون. وأشارت الصيغة إلى أن الدعم الدولي ضروري لضمان عودة المزيد من اللاجئين من خلال إنشاء البنية التحتية العامة بأكملها في هذه المنطقة.

العودة “طوعية” وفقاً للقانون

وفقا للقانون، يجب ألا يتعرض السوريون الخاضعون للحماية المؤقتة في الأماكن التي يرسلون إليها في سوريا لسوء المعاملة وأن لا تكون مناطق تصعيد عسكري، وتذكر المادة 17 من الدستور التركي والمادة 3 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ضمانات بخصوص ذلك. وبحسب قانون الأجانب والحماية الدولية رقم 6458، يمكن العودة على أساس “طوعي”، وبدعم من النظام السوري عند الضرورة، وفق ما نقلت الشبكة.

3 طرق قانونية

وذكرت مصادر حكومية أن هناك 3 طرق في القانون الدولي أمام طالبي اللجوء: إما العودة طواعية إلى بلدهم، أو أو إعادة التوطين في بلد ثالث أو الاستقرار في البلد الذي لجؤوا إليه “مع تفعيل عملية الاندماج”. وأشارت المصادر إلى أن وجود مناقشات بشأن منح الجنسية لبعض السوريين الذين يتمتعون “بوضع الحماية المؤقتة”.

إنشاء منازل بإشراف تركيا

من أجل تشجيع العودة الطوعية إلى سوريا، تعمل تركيا على بناء منازل في المنطقة الحدودية (شمالي سوريا) بدعم من المنظمات غير الحكومية. وتم الانتهاء الآن من 57 ألفاً و306 منازل من أصل 77 ألف منزل مسبق الصنع في إدلب وتسليمها للمستفيدين السوريين في حفل سيقام يوم الثلاثاء المقبل، وفق الشبكة الأميركية.

ونشر الإعلام التركي أمس الخميس تفاصيل آلية “العودة الطوعية” المكونة من ثماني مراحل، والتي تهدف إلى إعادة مليون لاجئ سوري موجود في تركيا إلى بلادهم، وذلك وفق خطة أعلنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل يومين أثناء إلقائه كلمة عبر الفيديو في حفل افتتاح مشروع المنازل المصنوعة من الطوب في الشمال السوري.

ونقلت المصادر عن الرئيس التركي حديثه عن 8 مراحل سيتم تطبيقها لأجل تأمين العودة الطوعية عقب تنفيذ المشروع الذي سيضمن بناء تجمعات سكنية جديدة في المناطق التي يوجد بها 13 مجلساً محلياً في كل من مناطق اعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين.

Advertisements