حوله مئات الأمنيين بمسرحية مفضـ.ـوحة .. “الجو.لاني” يتجول في سوق إدلب ليلة عـ.ـيد الفطر

حوله مئات الأمنيين بمسرحية مفضـ.ـوحة .. "الجو.لاني" يتجول في سوق إدلب ليلة عـ.ـيد الفطر

تداولت حسابات ومعرفات مقربة من “هيئة تحرير الشام”، في وقت متأخر من الليل، مقـ.ـاطع فيديو تظهر قائد الهيئة “أبو محمد الجولاني” في جولة مفـ.ـاجئة ضمن سوق مدينة إدلب، في ليلة عـ.ـيد الفطر، في سياق المساعي المستمرة لتسويق نفسه أنه قريب من الحاضنة الشعبية، وأنه يتمتع بشعبية واسعة في المنطقة

وتظهر الفيديوهات المسجلة، قائد هيئة تحرير الشام “أبو محمد الجولاني” وسط المئات من العناصر الأمنية المدججة بالسلاح، بينهم بلباس مدني، خلال مروره مشياً على الأقدام في سوق مدينة إدلب، وسط اكتظاظ كبير للمدنيين هناك

ووسط الانتشار الأمني المكثف، تظهر الفيديوهات هتافات لـ “الجولاني” في مشهد تمثيلي مفضوح، في محاولة لإظهار أن الأخير يتمتع بشعبية كبيرة، وأن المدنيين يهتفون له، في وقت أكد نشطاء أن أمنيي الهيئة كانوا حوله في كل اتجاه وأن الهتافات خرجت منهم، لتصوير تلك المشاهد ونشرها على وجه السرعة

ويكرر “أبو محمد الجولاني” القائد العام لـ “هيئة تحرير الشام”، الظهور بين الحين والآخر، بأنه قريب من الحاضنة الشعبية والمهجرين في المخيمات، في سياق عمليات التسويق التي يقوم بها، ولعب دور “محافظ إدلب”، وأنه حريص على المدنيين الذين ترهقهم المؤسسات التابعة لهم بانتهاكات مستمرة

وسبق أن ظهر “الجولاني” في مخيمات المهجرين في منطقة دير حسان بريف إدلب الشمالي، ترافقه قوات أمنية كبيرة، ووسط عدد من المهجرين، تحيط بهم من كل الجهات كمرات التصوير، في سياق إخراج مسرحية جديدة لتبييض صورة الأمير وإعطائه صبغة مدنية على أنه قريب من الحاضنة الشعبية ويشعر بمعاناتهم

وكان “الجولاني” بدأ مرحلة إعادة تسويق نفسه كشخصية مقربة من الفعاليات الإعلامية الثورية حيث عقد سلسلة لقاءات سرية مع نشطاء وفعاليات مدنية، لتجميل صورته، والظهور بمظهر الحريص على المنطقة، وأنه يعمل على إشراك الجميع ومشاورتهم في قراراته

هذا وعرفت “تحرير الشام” بممارساتها في تفكيك الفصائل الثورية التي قتلت وشردت عناصرها وسلبت سلاحها بشكل ممنهج ضمن سلسلة من الخطوات التي تبدأ بترويج الروايات الخاصة بها وصولاً إلى اختلاق نقاط الخلاف ومن ثم الانقضاض على الفصيل وتدميره

كما مارست السياسة ذاتها في تفكيك “المجتمع الثورة” باعتباره الحاضنة الشعبية المحبة للثوار والتي شاركتهم نشوة الانتصار وتحرير المدن والبلدات قبيل ظهورها بسنوات، ما يزيد من غرابة ظهور الجولاني بشكل متكرر محاولاً تسويق نفسه بما يخالف الواقع الذي عهده عليه السكان

يشار إلى أن حملة الترويج والإعلان تتواصل لقيادة “تحرير الشام” متمثلة بشخص “الجولاني” صاحب الشخصية البراغماتية المتحولة في الأفكار والأيديولوجية، لتسويقه بوجه جديد، وتظهره بموقع قريب من الحاضنة الشعبية، واليد القابضة على كل ماهو في الشمال المحرر، من خلال سلسلة لقاءات واظب على عقدها مؤخراً، ترافقه عدسات الكاميرات، لإيصال رسائل داخلية وخارجية معينة

وكانت قالت صحيفة “واشنطن بوست”، في تقرير لها، إن جماعة “هيئة تحرير الشام”، تسعى إلى إظهار أنها أصبحت حركة إسلامية معتدلة، وذلك بغرض الحصول على الدعم من السكان المحليين واعتراف أميركا وبقية دول العالم كمنظمة سياسية لا علاقة لها بالتطرف والقمع

وبحسب تقرير “واشنطن بوست” تحاول الحركة إظهار أنها قد أنشأت دولة قادرة على إدارتها، إذ ينتشر عناصر شرطة المرور في الطرقات لتنظيم حركة السير، وتدير عبر حكومة الإنقاذ شؤون التعليم والاقتصاد والخدمات العامة، بيد أنها فشلت في تخفيف مصاعب الحياة اليومية في رقعة كبيرة من الأرض تضم مخيمات مترامية

Advertisements