“حقيقة ناقصة”.. تقديرات واشنطن حول ثروة الأسد تثـ.ـير انتقـ.ـادات سوريين

“حقيقة ناقصة”.. تقديرات واشنطن حول ثروة الأسد تثـ.ـير انتقـ.ـادات سوريين

أثـ.ـار تقرير وزارة الخارجية الأمريكية عن القيمة الصافية لثروة رئيس النظام السوري، بشار الأسد وعائلته انتقـ.ـادات سوريين، وهم الذين كانوا يترقبوه منذ إقراره في الكونغرس نهـ.ـاية العام الماضي

وأعلنت الخارجية الأميركية أنّ القيمة الصافية الأسد وعائلته تقدّر ما بين مليار وملياري دولار، مؤكدة في تقرير أعدّته بطلب من الكونغرس ونشرت جزءاً منه، أمس الخميس، أنّ هذه الثروة يمتلكها الأسد وزوجته وشقيقه وشقيقته وأبناء عمومته وأبناء خالاته وعمّه، ومعظمهم يخضعون لعقوبات أمريكية

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن ما يتضمنه تقريرها هو الجزء المعلن، وأنها أبقت الجزء الآخر منه سرياً، لأنه ليس بوسعها أن تقدّم سوى تقدير غير دقيق ، مضيفة أن عائلة الأسد تمتلك أصولاً بأسماء وهمية، وصفقات عقارية مبهمة

وبحسب الجزء العلني من التقرير، فإنّ التقديرات المستندة إلى معلومات مفتوحة المصدر، تضع عموماً صافي ثروة عائلة الأسد بين 1 و2 مليار دولار

وأضافت الوزارة، نقلاً عن تقارير غير حكومية وأخرى إعلامية أنّ عائلة الأسد تدير نظام رعاية معقّداً يشمل شركات وهمية وشركات واجهات يستخدمها النظام أداة للوصول إلى موارد مالية ، منوهة إلى أنّ لا معلومات كافية لديها عن صافي ثروة أبناء الرئيس الأسد الثلاثة، وأصغرهم يبلغ 17 عاماً

وتفاعل العديد من المستخدمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبروا خلال الساعات الماضية أن الرقم المعلن غير واقعي

كما أنه يناقض التقارير التي كشفت مؤخراً عن إيرادات نظام الأسد من تجارة المخدرات ، والتي تجاوزت 5 مليارات دولار سنوياً

الإعلامي فيصل القاسم، رأى بأن التقرير هو لتبرئة النظام وليس لفضحه ، وأضاف أن السوريين يعرفون أن اموال النفط السوري منذ 1970 تذهب لحسابات العائلة الشخصية، وتزيد عن ترليون دولار، لكن أمريكا كشفت عن ملياري دولار فقط

في المقابل كان لآخرين وجهة نظر مغايرة، حيث رأى الخبير الاقتصادي، ضياء الياسين أن الكشف عن ثروة الاسد وعائلته، يُعد الخطوة الأولى من نوعها أمريكياً، بعد نحو 5 عقود من حكم عائلة الأسد للبلاد

وأقر مجلس النواب الأمريكي في 9 ديسمبر/ كانون الأول 2021، قانون موازنة وزارة الدفاع الأمريكية لعام 2022، والذي ينص في بعض تعديلاته، على تقديم تقرير عن ثروة بشار الأسد، ومصادِرها خلال 120 يوماً

وشمل القانون، كشف ثروة الأسد وعائلته والدائرة المقربة منه، بما في ذلك زوجته أسماء وأطفاله وأخوته، وكذلك أبناء عمومتهم من الأب والأم، كعائلة مخلوف وغيرهم

وتتم عملية الكشف عن الثروة بالطلب من الوكالات الفيدرالية الأمريكية، برفع تقرير مفصل عن ذلك إلى مجلس النواب

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية، خلال السنوات الماضية، عقوبات اقتصادية ضد شخصيات بارزة في نظام الأسد، بسبب قمع المظاهرات السلمية بقوة السلاح، وما تبعه في السنوات الأخرى من تدمير للمدن السورية وقتل وتهجير المدنيين

وشملت العقوبات السابقة مسؤولين في حكومة النظام وكيانات وشخصيات داعمة له، وأبرزها تقرر في يونيو/ حزيران 2020، متمثلاً في قانون قيصر ، الذي نص على تجميد مساعدات إعادة الإعمار، وفرض عقوبات على نظام الأسد، والشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة المتعاونة معه، إضافة إلى الدول التي تقدم له المساعدات

Advertisements