بحوزته مبلغ مالي..هـ.ـروب قيادي كبير في قسد إلى الإمارات

بحوزته مبلغ مالي..هـ.ـروب قيادي كبير في قسد إلى الإمارات

فر القيادي في “قسد” بولات جان نحو دولة الإمارات العربية المتحدة وبحوزته مبلغ مالي كبير بعد صدور قرار من قبل حزب العمال الكردستاني ضـ.ـده.

وبحسب“موقع داركا مازي” فإن فرار جان جاء بعد صدور قرار من الهيئة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني PKK في قنديل ضدّه، وبعد تعرّضه لضغوطات شديدة من القيادي باهوز أردال.

وتشير المصادر إلى أن جان غادر بطريقة سرية إلى إقليم كردستان العراق، وبقي فترة من الزمن في محافظة السليمانية دون أن يقدر على التوجّه إلى قنديل.

وأكدت المصادر أن جان غادر مناطق سيطرة “قسد” نحو إقليم كوردستان بشكل سرّي ودون معرفة مظلوم عبدي.

وأوضحت المصادر أن جان طلب من عبدي إصدار تعليمات إليه حول ما يجب عليه القيام به، إلا أن قائد “قسد” لم يصدر أي تعليمات لكونه غادر سورية بطريقة سرية ودون علمه.

كما أكّدت المصادر، أنه وبعد هذا الحادث، قام مظلوم عبدي بفصل بولات من وظيفته كمنسّق لقسد مع قوات التحالف الدولي وإبعاده من منصبه.

وكشفت المصادر أنه وبعد الحادث، استاء بولات جان بشدة، وقرّر التوجه إلى الإمارات العربية المتحدة، فسافر إليها في شهر كانون الثاني لهذا العام 2022، ولم يبد لغاية الآن استعداده للعودة

‏وبولات جان وهو صحفي سابق وعمل مع عدد الإذاعات كما أصبح مؤخراً كممثل لوحدات حماية الشعب لدى التحالف الدولي.

وجان هو من مواليد 20 أذار/مارس 1980 ولد في مدينة كوباني في سورية، وهو كاتب وصحفي وقيادي في وحدات حماية الشعب الكردية بصفة ناطق إعلامي باسم الوحدات و ممثل لوحدات حماية الشعب في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، وكبير مستشاري قوات سورية الديمقراطية.

ولجان عدة كتب ومقالات وكان رئيس تحرير مجلة الشرق الأوسط الديمقراطي ومؤسس أول إذاعة كردية مستقلة في سورية باسم (Cudî FM) كما أنه قام بتأسيس كونفدرسيون الطلبة الكرد الوطنيين في كافة الجامعات السورية. يكتب باللغات العربية والكردية والتركية.

حادثة مشابهة

في اليوم الأول من العام الماضي، نجح المسؤول المالي الأول في منبج، ويدعى “نضال” في الهروب نحو مناطق سيطرة النظام السوري ومعه ملايين الدولارات، حسب ما ذكرت قناة “الحرة”.

وينحدر نضال من ريف مدينة عين العرب شرق حلب، وهو متورط بحسب المصدر بملفات فساد كبيرة أفضت إلى سرقته 4 ملايين دولار، وهروبه بعد تأمين وضعه في مناطق النظام السوري.
وأكد المصدر أن نضال نجح بالهروب مع رجل آخر يدعى لقمان شكري، وهو مسؤول بالجمارك في منبج.
وبعد هروب “نضال” ألقت “قسد” القبض على أسرته بما في ذلك والديه وأطفاله الصغار، ما دفعه للتهديد عبر صفحته في “فيس بوك” بكشف فساد “الإدارة الذاتية”.

وهدد بالكشف عن تفاصيل فساد في أكثر من 12 ملفاً، أبرزها: “ملف القمح والشعير في أثناء السيطرة على منبج”، “ملف مكتب الرقابة في الرقة”، “ملف عوائل الشهداء”، “ملف الجمارك”، “ملف الأمن الداخلي”.

ومن قضايا الفساد المتهم بها قيادات “قسد” هي قضية بيع المصادرات من مواد مخدرة وآثار والمتاجرة بها، إضافة إلى بيع مسؤول في “الأسايش” صفقة مصادرات بمئة ألف دولار.

كما لفت المصدر أيضاً إلى فساد في إدارة الجمارك وقبض مسؤوليها رشاوي وإدخال بضاعة ممنوعة إلى مناطق “قسد”، من ضمنها مواد مخدرة ممثلة في حبوب الكبتاغون، من خلال الشاحنات التي تدخل من بقية المناطق.

Advertisements