زهير عبد الكريم: رجل الدين ضعيف أمام امرأة جميلة

زهير عبد الكريم: رجل الدين ضعيف أمام امرأة جميلة

في تصريح جديد للفنانين السوريين أثـ.ـار الجـ.ـدل بين المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، دافع الفنان زهير عبد الكريم عن مشهـ.ـد “الشيخ عبد العليم” حين طلب يد “أم بشير”، في مسلسل “باب الحارة 12″، الذي أثـ.ـار حالة من الجـ.ـدل والسخـ.ـرية مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا، حول قيام رجل دين بمغازلة امرأة، محملا الأعمال الدرامية السورية السـ.ـبب في الهجـ.ـوم عليه.

رجل الدين من الطبيعي أن يفتن بامرأة جميلة!

وأضاف الفنان السوري زهير عبد الكريم، خلال لقاء له مع منصة ” كيو تي في” على “فيسبوك” قبل يومين، أنه لم يرى المشهد ولكن ما سمعه عنه عادي جدا، كون رجل الدين في النهاية “بشر ويخطئ ويصيب، يحب ويكره وأحيانا يضعف أمام المرأة الجميلة فهو لديه مشاعر مثل غيره من البشر”، واستشهد عبدالكريم بشخصيات في التاريخ الإسلامي مثل صحابة النبي محمد، سبق لهم وأن ضعفوا أمام امرأة جميلة، دون أن يذكر الأسماء أو الدلائل التاريخية.

وعزا عبد الكريم حالة الجدل التي حصلت حول المشهد الرومانسي الذي حصل بين “الشيخ عبد العليم” و”أم بشير” على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تنميط دور “الشيخ” سواء في الأدوار الجدية أو يحمل دعوة إلى التقوى والصلح بين أبناء الحارة أو غيره من الأدوار المشابهة في الأعمال الدرامية.

حيث تداول المتابعين فيديو لمشهد من العمل البيئة الشامية، ويأتي فيه الشيخ يطلب يد “أم بشير” بعد وفاة زوجات الشيخ الأربعة، حيث يطرق بابها ويسألها إذا ما كانت توافق على الزواج.

كذلك، في المشهد ذاته ترتبك “أم بشير” من طلب الشيخ، ليطلب الأخير منها التمهل وأخذ وقتها في التفكير، ثم يذهب ويلتفت إليها من بعيد بـ “نظرة حب”.

بدوره رد الفنان عادل علي، على الانتقادات وموجة الجدل في مقابلة صحفية سابقة، بالقول: أن “الشيخ عبد العليم كانت نيته سليمة تجاه أم بشير، فهو يريد الزواج منها ومن حقه أن يرى المرأة التي سيتزوجها”، وأضاف “من حقه أن يطبقها”.

وأوضح علي في لقاء مع منصة “يلا ترند” الفنية، قبل أسابيع، بأنه لم يتسنى له رؤية مشاهده في المسلسل، بسبب انقطاع التيار الكهربائي، لكن بعض ردود الأفعال وصلت إليه وأنه “لا يبالي بها”.

Advertisements