مسؤول سوري قدم العصير للشعب لسـ.ـنوات طويلة وبالصدفة يتم اكـ.ـتشاف مايتجرعه الموطنون من كأس الوطن

مسؤول سوري قدم العصير للشعب لسـ.ـنوات طويلة وبالصدفة يتم اكـ.ـتشاف مايتجرعه الموطنون من كأس الوطن

فجـ.ـرت دولة أوروبية فضـ.ـيحة إزاء أحد منتجات العصائر الطبيعية المنتجة في سوري ا من قبل شـ.ـركة جود، كـ.ـاشفة عن مخـ.ـالفتها للمعايير الصحية، ما وضع وزارة صناعة أسد في موقف محـ.ـرج.

وذكر موقع المشهد أونلاين الموالي في تقرير، اليوم الخميس، إن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية طالبت في تعميم من وزارة الصناعة واتحاد غرف الصناعة التأكيد على الصناعيين المنتجين والمصدرين للعصائر بضرورة التقيد بإجراء الفحوصات اللازمة والتقيد بنسب المواد الحافظة المضافة للعصائر الطبيعية.

أما السبب، فكان نتيجة كتاب وجهته السلطات القبرصية لسفارة ميليشيا أسد أبلغتها خلاله بأن منتج العصير الطبيعي “سلس” المكون من عصير الجزر والبرتقال المصنع من قبل شركة جود والمصدر من قبل شركة مندرين المشروبات الغازية الواقعتين في اللاذقية يحتوي على مواد حافظة بمقادير مخالفة.

ووفقاً للكتاب احتوت مكونات العصير على 229 ملغرام من مادة E210- benzoic acid (حمض البنزويك) باللتر الواحد، وهي أعلى من المقدار المسموح به المحدد بـ 150 ملغرام باللتر.

مخالفة مزدوجة

ولم تكتفِ الشركة بهذه المخالفة فحسب بل حاولت تضليل المستهلكين والمستورد من خلال تجنب ذكر أي وجود لمواد حافظة ضمن مكونات العصير في لصاقة المنتج.

ومن شأن الكتاب أن يشكل فضيحة لوزارة صناعة ميليشيا أسد التي تهاونت على مدى سنوات طويلة في التحقق من مكونات العصير الواسع الانتشار في سوريا.

وتتمتع شركة جود التي تقع في اللاذقية معقل ميليشيا اسد بنفوذ كبير يضعها فوق المساءلة بفعل ارتباطها بالعديد من قادة ميليشيا أسد وأفراد من عائلته.

وتضيف شركات الأغذية عادة حمض البنزويك إلى بعض المشروبات والأطعمة المصنعة كمواد حافظة لإطالة العمر الافتراضي للمنتجات ومنع نمو البكتيريا أيضاً.

وتشير الدراسات إلى أن حمض البنزويك يمكن أن يزيد من فرط النشاط وقد يتحول إلى مركّب مسرطن يسمى benzene عند دمجه مع فيتامين سي.

Capture.PNG kjjjjk

Advertisements