المرشحة الرئاسية المنافسة لماكرون تتحدث عن خطوتها القادمة مع بشار الأسد!

وعدت مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية مارين لوبان، إعادة العـ.ـلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري.

وجاءت هذه الخطوة التي دعت إليها لوبان كان رفضها الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي يواجهها في جولة التصويت الثانية.

وقالت لوبان، خلال مؤتمر صحفي عقد في باريس: “لحظات معقدة وحرجة من الأزمة.

خاصة عندما يتعرض ذلك البلد سوريا للإرهاب الإسلامي، ولهذا من الضروري وجود قنوات للحوار والتواصل”.

اقرأ ايضا : تغيرات وتحـ.ـركات عسـ.ـكرية كبرى في سوريا بعد هدوء لعامين.. حان وقت الحـ.ـرب

وقدمت مرشحة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان ملامح سياستها الخارجية.

كما وعدت، المرشحة المتطرفة أنه في حال فوزها بالرئاسة، ستسعى للعمل على “تقارب استراتيجي” بين الناتو وروسيا.

كما أكدت عزمها على وقف مشاريع تطوير السلاح المشتركة مع ألمانيا.

وفي ندوة صحفية قدمت برنامجها الخاص بالسياسة الخارجية لفرنسا، قالت إن ألمانيا تمثل صورة مقابلة تماما للمواقف الاستراتيجية لفرنسا.

كما وعدت لوبان بالتخلي بشكل خاص عن مشاريع الدبابات والطائرات المقاتلة في المستقبل التي تم تطويرها مع برلين خلال السنوات الماضية.

اقرأ ايضا : بعد خدمة 6 سـ.ـنوات.. روسيا توجه صفـ.ـعة لعناصـ.ـر أبرز ميلـ.ـيشياتها في سوريا

وحصل ماكرون ولوبان على أعلى نسبتي تصويت في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية ليذهب الاثنان إلى جولة إعادة فاصلة.

وقالت لوبان إنها تعتزم التركيز بالدرجة الأولى على التعاون الثنائي بدلا من التعاون داخل المنظمات الدولية.

كما أعلنت لوبن اليوم أنها لن تضع أي قوات فرنسية تحت قيادة أجنبية، واعتزامها الانسحاب من هيكل قيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأعلنت عن رفضها أن تكون تابعة للرئيس الأمريكي جو بايدن، ولا أن تكون خاضعة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

Advertisements