الهجـ.ـرة التركية توجه أمرا عاما للسوريين لبدء التوجه لمراكز محددة

الهجـ.ـرة التركية توجه أمرا عاما للسوريين لبدء التوجه لمراكز محددة

طالبت إدارة هجـ.ـرة إسطنبول اللاجـ.ـئين السوريين الذين يحملون بطاقة الحماية المؤقتة(الكيملك) زيارة مركز توزلا من أجل تحديث عنوانين سكنهم

ودعت مديرية الهجرة اللاجئين بزيارة المحدد دون الحاجة لحجز موعد مسبق مؤكدة أنه يتوجب على حاملي بطاقة الحماية المؤقتة التي تم إيقاف العمل بها، وبسبب عدم تثبيت العنوان، إحضار عقد إيجار السكن وفاتورة (كهرباء أو ماء أو غاز)، وذلك للتأكد من وجود صاحب العقد في عنوانه

من جهته قال نائب مدير دائرة الهجرة في إسطنبول، سردار دال: إنه لن يتعرض أي سوري في إسطنبول للضرر، وسيتم إنشاء مركز جديد في توزلا لتيسير مهمة تحديث البيانات

وأضاف أن إدارة الهجرة تجري لقاءات في 39 قضاء بإسطنبول مع المخاتير، من أجل التشاور والتنسيق، بهدف التقدم بحلول للمشكلات التي تصل إلى المختار من قبل أي مواطن سوري، ومن أجل تلقي الأجوبة من دائرة الهجرة

اقرأ ايضا : بعد إيقاف آلاف القـ.ـيود.. قرار جـ.ـديد لهجـ.ـرة إسطنبول يتعلـ.ـق بتفعيل الكمليك للاجـ.ـئين السوريين

بدوره، طلب مدير إدارة الهجرة في ولاية إسطنبول التركية، بايرام يالنسو، من السوريين عدم القلق من إيقاف الكيملك

كما أكد المسؤول التركي أنه سيتم تحديث جميع البيانات للاجئين السوريين في تركيا، في أقرب وقت

وعقد يالنسو لقاء برفقة نائبه سردار دال، مع عدد من الصحفيين في مقر دائرة الهجرة بإسطنبول

وأضاف يالنسو أن دائرة الهجرة مستمرة في تحديث بيانات السوريين الحاصلين الكيملك من خلال المراكز المخصصة لذلك

وأوضح بحسب وكالة الأناضول أن 535 ألف سوري يعيشون في إسطنبول ويستفيدون من الخدمات العامة

اقرأ ايضا : معبر سوري يبدأ باستقبال السوريين الراغبين بزيارة وطنهم وقـ.ـضاء فترة العـ.ـيد وغيرها في سوريا

وقبل أيام، هاجم وزير الداخلية التركي سليمان صويلو حديث بعض المعارضين الأتراك عن ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم واصفاً أنه أمر معيب ولا يليق بتركيا

كما أكد صويلو ، أن ترحيل السوريين إلى بلادهم يعني ارتكاب المجازر بحقهم على يد الأسد، وهو أمر لا تقبله تركيا

وأضاف خلال خطاب موجه للشباب التركي أن المطالبة برحيل السوريين في ظل ظروف بلادهم الصعبة هي بمثابة دفعهم إلى الموت، وهو أمر معيب لا يليق بتركيا

وخلال الشهر الماضي، رأى وزيرُ الداخلية التركي، أنه لا يمكن إعادةِ اللاجئين السوريين إلى محافظتي إدلب وحلب شمالَ غربي سورية في ظل الأوضاع الراهنة

Advertisements