صحفي تركي ينبري دفاعا عن السوريين ويمد أول جسر للتواصل بين الترك والسوري

صحفي تركي ينبري دفاعا عن السوريين ويمد أول جسر للتواصل بين الترك والسوري

كتب الصحفي التركي مصطفى كاراكاش في مقال نشـ.ـره أمس الأربعاء :

عندما بدأت الحرب الأوكرانية ، بدأت مجموعات من النخب العنصرية الجاهلة بتركيا في نشر بروبوجاندا تحريضية ضد السوريين تقول” حتى النساء الأوكرانيات لا يهربن من الحرب ، لكن السوريين جميعهم في بلدنا “.

لقد أعلنت الأمم المتحدة عن عدد الأوكرانيين الذين أجبروا على مغادرة بلادهم في عملية الغزو الروسي.

بالطبع ، يجب ألا تكون هناك حرب في أي مكان في العالم ، وجميع الحروب تضر بالمدنيين الأبرياء. ومع ذلك ، في هذا البلد (تركيا) وفي الغرب ، يمكن للعنصريين غير الأخلاقيين ، المتحذلقين ، الجاهلين الذين يدعون حب الوطن أن يشتبكوا مع الأموات على وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ ايضا : تركيا.. وثيقة يوقع عليها السوريون في الشارع دون فهمها

بطبيعة الحال ، لن يتم نسيان آراء قسم عديمي الأخلاق والشرف ، والذين قالوا في الأيام الأولى للحرب بازدراء شديد “دع المرأة الأوكرانية تأتي إلى بلدنا” !

ولكن هناك قسم آخر ! هذا القسم الذي حتى لو لم يفعل السوريين شيئاً تجده يحرض عليهم بصبغة وطنية عنصرية ! عقلية هذا القسم تٌصر على أن “السوريين جبناء ، بينما الأوكرانيون شجعان وأبطال”! ، ومن المثير للاهتمام أن هذه العقلية المتعفنة كانت تطلق على المقاتلين السوريين اسم “الإرهابيين”!!

إذا كان السوري يقاتل ، فهو “إرهابي” ، وإذا كان يهرب من الحرب ويلجأ إلى بلد آخر ، فهو “جبان “!

هذا خطاب عنصري مليء بالكراهية!

حسناً ألا يفر الأوكرانيون من الحرب ؟

وفقاً لمارتن غريفيث ، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ، غادر ربع سكان أوكرانيا البلاد!

اقرأ ايضا : مديرية الهجرة التركية تبدأ بتطبيق آلية توزيع السوريين والأجانب على المدن التركية وترسل بعضهم إلى تونجلي

بالطبع, هدفنا بكل تأكيد هو ليس السقوط في مستنقعات العنصرية اللعينة ، فنحن لا نقول ،” السوريون شجعان ، والأوكرانيون جبناء ” ، فبلا شك فإن الأشخاص الذين هطلت عليهم القنابل وأعدموا-وخاصة النساء والأطفال وكبار السن – سيبحثون عن مكان آمن.

الحرب مأسأة. الحرب تعني فقدان الهدوء البشري ، وقصف المدن ، واستعباد الناس ، والنساء والأطفال يعانون فيها أكثر بكثير من الرجال.

كذلك العنصرية إنها مضرة تماماً كالحرب ، فالحرب تقتل الأجساد والعنصرية تقتل العقول !

Advertisements