الهجـ.ـرة التركية توضح تعطـ.ـيل قيود الحماية المؤقتة لسوريين

الهجـ.ـرة التركية توضح تعطـ.ـيل قيود الحماية المؤقتة لسوريين

أوضحت رئاسة الهجـ.ـرة التركية الرسائل التي وصلت لسوريين بخصوص إيقاف هوية الحماية المؤقتة (الكيملك)، بأنه إجراء للتأكيد على ضرورة تحديث البيانات وتثبيت عناوين السكن، بحسب بيان لـ اللجنة السورية التركية المشتركة

ووفق ما ورد في التوضيح ليس هنـ.ـاك أي داعٍ للقلق، إذ لن يتم إبطال الكملك لأي شخص يقوم بتحديث بياناته وتثبيت عنوان سكنه، وبالنسبة لمن تم تجـ.ـميد بطاقة الحماية المؤقته الخاصة بهم سوف يتم تفعيلها بعد تحديث البيانات مباشـ.ـرة

وتلقى عدد من السوريين في تركيا، في الأيام القليلة الماضية، رسائل نصية من دائرة الهجرة التركية، تفيد بتوقيف بطاقة الحماية المؤقتة الخاصة بهم، رغم أن بينهم مَن حدّث بياناته منذ فترة قريبة

“هجـ.ـرة غازي عنتاب” تنشـ.ـر رابطاً للتسجيل على إعادة تفعيل الكيملك

وكانت دائرة الهجرة بدأت حملة خلال الشهرين الماضيين لتأكيد العناويين المسجلة للسوريين في قيودهم، عن طريق توجه عناصر من الشرطة إلى العنوان المسجل في القيد والتحقق من تطابق الاسم المسجل مع أسماء المقيمين في العنوان، واستلم العديد من السوريين رسائل نصية تُفيد بذلك وقتها

وأرسلت دائرة الهجرة رسائل نصية تطالب السوريين المتخلفين عن تحديث عنوان إقامتهم، أو لم يكونوا موجودين في المنزل، في أثناء زيارة الشرطة للتحقق من العنوان بتحديث بياناتهم في مديريات إدارة الهجرة في مدة أقصاها 60 يومًا، عن طريق أخذ موعد من الموقع الرسمي على الإنترنت

وبدأ السوريون بتلقي رسائل نصية من إدارة الهجـ.ـرة في اليومين الماضيين، تُفيد بإعلامهم بتوقف بطاقة الحماية الخاصة بهم، بعد انتهـ.ـاء الفترة المسموحة لتحديث العناوين، وتطالب بتحديث عناوينهم في إدارة الهجـ.ـرة بأسرع وقت

توضيح وبيان للسوريين الذين وصلت لهم رسائل إبطـ.ـال الكملك

وكان وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، قال خلال لقاء تلفزيوني، في 22 من آذار، إنه نتيجة للدراسات التي أجراها ضباط إنفاذ القانون، فقد تقرر أن 80% من اللاجـ.ـئين يعيشون في العناوين التي حددوها، والحملة مستمرة لتصل إلى معدل 90%

وأشار صويلو، إلى أن ما بين 120 و130 ألف سوري لم يتم العثور عليهم في عناوينهم خلال هذه الحملة

Advertisements