السعودية تبدي موقفها النهـ.ـائي من زيارة بشار الأسد لها وللإمارات

السعودية تبدي موقفها النهـ.ـائي من زيارة بشار الأسد لها وللإمارات

قللت صحيفة “الشرق الأوسط” في تقرير لها، من أهمية زيارة الإرهـ.ـابي “بشار الأسد” إلى دولة الإمارات، معتبرة أنها “ليست مفـ.ـاجئة” وأن هـ.ـذه “النقلة” في مسار العـ.ـلاقات كانت بانتظار “السياق الدولي ولحظاتها السورية”

ولفتت الصحيفة، إلى أن استقبال الأسد في الإمارات كان الخطوة المقبلة في طريق إعادة العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وأبو ظبي، التي بدأت في عام 2018، وتعززت بخطوات لاحقة

وأوضحت أنه “لا يمكن إخراج أول زيارة عربية للأسد منذ 2011 عن السياق العام”، خصوصاً أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ماضية في خطتها للانسحاب من الشرق الأوسط، مقابل اهتمام كبير منها بالعودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، في وقت عززت روسيا حضورها بالمنطقة

وبينت “الشرق الأوسط”، أن الحرب الأوكرانية ألقت بظلالها أيضاً على سوريا، التي ستكون من بين المتأثرين بالمعادلة القائمة على “توغلات ناعمة” من طهران و”انكفاءات خشونة” موسكو

وأشارت إلى أن ذلك أدى لارتفاع صوت ضرورات عودة “الدور العربي” إلى سوريا و”ملء الفراغ” أو خلق نوع من التوازن بعدما باتت روسيا التي كان الرهان عليها لاحتواء إيران مشغولة بهمومها، وفق الصحيفة، التي أشارت إلى وجود “خلط أوراق في سوريا. ومحاولات لمواكبة النقلات الجديدة”

اقرأ ايضا : وزير الداخلية التركية يتحدث عن إمكانية إعادة اللاجـ.ـئين السوريين إلى إدلب وحلب بحالة واحدة

وكان كشف موقع “أكسيوس” الأمريكي، أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، تفاجأت بالزيارة التي أجراها الإرهابي “بشار الأسد” يوم الجمعة الماضي إلى الإمارات، وعلموا بها من وسائل الإعلام

وأوضح الموقع أن “زيارة الأسد إلى الإمارات، التي كانت الأولى له إلى دولة عربية منذ 11 عاما، زادت من التوتر في العلاقات المتوترة بالفعل بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة”، وين أن “إدارة بايدن علمت بالزيارة من وسائل الإعلام، وأن مسؤولي البيت الأبيض ووزارة الخارجية شعروا بالذهول”

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، علق في تصريح يوم الأحد الماضي على الزيارة قائلا: “نشعر بخيبة أمل وانزعاج عميقين من هذه المحاولة الواضحة لإضفاء الشرعية على بشار الأسد”

وشدد على أن “الأسد لا يزال مسؤولا عن مقتل ومعاناة عدد لا يحصى من السوريين، وتشريد أكثر من نصف السكان السوريين قبل الحرب، والاعتقال التعسفي واختفاء أكثر من 150 ألف رجل وامرأة وطفل”

اقرأ ايضا : بوتين يواجه خطـ.ـر “الانقـ.ـلاب” من قبل أجهزته الأمنيّة… واختـ.ـفاء وزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان يثـ.ـير جـ.ـدلاً

وكان تناول محللون غربيون، الزيارة المفاجئة التي قام بها الإرهابي “بشار الأسد” إلى دولة الإمارات، بعد عشر سنوات من العزلة العربية، معتبرين أنها تندرج في سياق مساعي الأسد للعودة للحضن العربي، لكن هذا لن يكون دون تقديم تنازلات لاسيما على صعيد العلاقات مع إيران

وكانت كشفت صحيفة “إسرائيل هيوم” العبرية، عن أن رئيس الوزراء “نفتالي بينيت”، بحث في شرم الشيخ مع قادة مصر والإمارات إمكانية عودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية، في ظل مساعي واضحة لتمكين العلاقات مع الأسد خلال الفترة الأخيرة وزيارته للإمارات

Advertisements