تخطى إلى المحتوى

مصادر غربية تبين السـ.ـبب الرئيسي لزيارة بشار الأسد للإمارات والوسيلة التي وصل بها تفـ.ـاجئ الجميع

مصادر غربية تبين السـ.ـبب الرئيسي لزيارة بشار الأسد للإمارات والوسيلة التي وصل بها تفـ.ـاجئ الجميع

تناول محللون غربيون، الزيارة المفـ.ـاجئة التي قام بها الإرهـ.ـابي “بشار الأسد” إلى دولة الإمارات، بعد عشـ.ـر سـ.ـنوات من العـ.ـزلة العربية، معتبرين أنها تندرج في سياق مساعي الأسد للعودة للحضن العربي، لكن هذا لن يكون دون تقديم تنازلات لاسيما على صعـ.ـيد العـ.ـلاقات مع إيـ.ـران

وكانت قطـ.ـعت الإمارات وباقي دول الخليج (باستثناء عُمان)، ومعظم الدول العربية، عـ.ـلاقاتها الدبلوماسية مع دمشق في فبراير 2012، تزامناً مع تعليق جامعة الدول العربية عضوية سوريا، بعد ممارسة النظام جرائم كبيرة بقمع الاحتجاجات التي اندلعت عام 2011، ومنذ ذلك الحين يواجه الأسد عزلة عربية شبه كاملة

وكانت دولة الإمارات، إضافة لعدة دول خليجية دعمت الحراك الشعبي وفصائل المعارضة السورية بأطيافها المختلفة، لكن في نهاية عام 2018، أعادت أبو ظبي فتح سفارتها في دمشق، فيما لا تزال مسألة عودة سوريا إلى الجامعة العربية موضوع خلاف عربي

وفي هذا الشأن، قال الأستاذ في جامعة الكويت، بدر السيف، لـ “وكالة فرانس برس”: “ترى الإمارات العربية المتحدة نفسها “قائدة للعالم العربي، وتأمل بأن تتبع بقية الدول خطاها”، معتبراً أنه “يمكننا أن نفهم استقبالها لبشار الأسد في هذا السياق”، وبين أن الإمارات “ضغطت باتجاه عودة سوريا للجامعة العربية، بغض النظر عن دور النظام في مقتل وتهجير الكثير من السوريين”

بدوره، قال الباحث في معهد نيولاينز، نيكولاس هيراس، لـ “وكالة فرانس برس”، إن الإمارات تسعى “لأن تكون صانعة قرار في الشرق الأوسط، وأبعد من ذلك في أوراسيا، ويشمل ذلك أن تلجأ إليها كل أطراف النزاع باعتبارها موضع ثقة”

اقرأ ايضا : بعد طـ.ـرد قـ.ـوات الأسد من قصر فيصل القاسم العثور على سر داخل المنزل غفل عنه الجميع

ووفق هيراس، تحاول أبو ظبي من خلال هذا الدور، الانفتاح على حكومات المنطقة، تزامناً مع تراجع دور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وإعادة تركيز اهتمامها على آسيا، وأكد أن الأسد حليف أساسي لموسكو، ويرى الإماراتيون في ذلك فرصة للتفاوض على واقع جديد في الشرق الأوسط “يُساهم في استقرار المنطقة، لأن الأسد ربح في حربه الأهلية، وهناك قوة نووية تدعمه بشكل كامل”

ويرى هيراس، أن الإمارات تنظر إلى روسيا على “أنها لاعب مهم في الشرق الأوسط لسنوات قادمة، وقوة خارجية يمكن التكهن بسياساتها بشكل أكبر من الولايات المتحدة”، وأضاف أن أبو ظبي لم تعد ترغب بالمساهمة في “الجهود الأميركية الرامية للحفاظ على إجماع دولي بعدم التطبيع مع الأسد”، بحسب ما نقلت “فرانس برس”

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، السبت في بيان “نشعر بخيبة أمل عميقة وبقلق بسبب هذه المحاولة الواضحة لشرعنة بشار الأسد”، وأضاف برايس “نحضّ الدول التي تعتزم إجراء حوار مع نظام الأسد على النظر بجديّة إلى الفظائع التي ارتكبها النظام”

لكن بدر السيف، أشار في المقابل إلى أن واشنطن دعت في الوقت نفسه حلفاءها في المنطقة إلى تحمّل المزيد من المسؤولية عن شؤونهم الأمنية، وقال إن “الإمارات العربية تشارك في ذلك بالضبط، ما يعني أنه لن يكون هنالك توافق دائم مع الولايات المتحدة، حيث تسعى كل دولة لتحقيق مصالحها”، ورأى أن “العلاقات الإماراتية الأميركية لن تتأثر سلباً جراء هذه الزيارة”

من جانب آخر، يرى مدير مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية بسام أبو عبد الله أنه “لا يمكن النظر للمسألة السورية كما كان الأمر قبل 11 عاماً”، ولفت إلى أن محادثات فيينا لإعادة إحياء الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني والغزو الروسي لأوكرانيا، دفعت بعض الدول لإعادة “التموضع وتقييم المسألة السورية بنظرة جديدة”

اقرأ ايضا : بشار الأسد يأمر بإصدار عملة ورقية جـ.ـديدة تتبخر بين يدي السوريين بسرعة

وكان اعتبر المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات، أنور قرقاش، أن زيارة الإرهابي “بشار الأسد” لدولة الإمارات تنطلق من توجه بلاده إلى تكريس الدور العربي في الملف السوري، وقناعتها بضرورة التواصل السياسي والانفتاح والحوار على مستوى الإقليم

وقال قرقاش إن “المرحلة تحتاج خطوات شجاعة لترسيخ الاستقرار والازدهار وضمان مستقبل المنطقة ورفاه شعوبها”، واعتبر أن “الإمارات مستمرة في انتهاج سياسة واقعية تجاه خفض التوترات وتعزيز الدور العربي في مقاربة عملية لإيجاد حلول لأزمات المنطقة”

وتعد زيارة الأسد للإمارات هي الأولى له لبلد عربي منذ بدء الحـ.ـراك الشعبي السوري والقطـ.ـيعة العربية لنظامه بسـ.ـبب الجـ.ـرائم التي ارتكـ.ـبها وطـ.ـرده من مقعد الجامعة العربية، ومحـ.ـاصرته دولياً عبر قطـ.ـع العـ.ـلاقات إلا من بعض الدول التي استقبلت “بشار” كروسيا وإيـ.ـران، ودول عربية أخرى منها “الإمارات” حافظت على عـ.ـلاقاتها مع التنظيم بشكل سري أو غير معلن، لحين بدء خطوات تطـ.ـبيع عربية ضيقة مؤخراً

Advertisements