بعد طـ.ـرد قـ.ـوات الأسد من قصر فيصل القاسم العثور على سر داخل المنزل غفل عنه الجميع

بعد طـ.ـرد قـ.ـوات الأسد من قصر فيصل القاسم العثور على سر داخل المنزل غفل عنه الجميع

بعد سيطـ.ـرتها على منزل الإعلامي فيصل القاسم في بلدة قنوات بالسـ.ـويداء، الأربعاء, وطـ.ـرد قـ.ـوات الدفاع الوطني, عثرت قـ.ـوات الفهد المحلية على كميات كبيرة من الأسلـ.ـحة في المنزل الذي كان تحـ.ـتله ميليـ.ـشيا الدفاع الوطني . التابعة للنظام السوري

ونشرت شبكة السويداء A N S تسجيلاً مصوراً لمستودعات تحتوي قذائف مدفعية وقذائف دبابات وصواريخ إيرانية خزنها الدفاع الوطني في منزل الإعلامي فيصل القاسم

وأشارت الشبكة إلى أن المدعو رشيد سلوم المسؤول عن الدفاع الوطني حوّل المنزل إلى مستودعات للأسلحة الإيرانية، مشيرة إلى أن هذه الأسلحة تم تخزينها لاستخدامها ضد المدنيين وكل الجهات المسلحة التي تعارض الوجود الإيراني في السويداء

اقرأ ايضا : بشار الأسد يأمر بإصدار عملة ورقية جـ.ـديدة تتبخر بين يدي السوريين بسرعة

ولفتت إلى أن جزءاً من هذه الأسلحة والذخائر سُحبت من الريف الشرقي للسويداء، قبل هجوم تنظيم الدولة عليه عام 2018، ولم يتم استخدامها حتى هذا اليوم

وكان نداء بوست أورد الأربعاء الماضي خبراً يفيد بطرد فصيل الفهد المحلي, لعناصر ميليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام السوري، من منزل فيصل القاسم في بلدة قنوات، بعد اندلاع اشتباكات بين القوات، وعناصر نقطة تفتيش تابعة لفرع أمن الدولة على طريق السويداء قنوات

وكانت الاشتباكات اندلعت مع حاجز أمن الدولة، على إثر اتخاذ عناصره إجراءات تدقيق على المارة، والاعتداء على أحد المواطنين بسبب رفضه التوقف، حيث هاجمت قوات الفهد الحاجز بالأسلحة الرشاشة وقذائف الآربي جي ، مما أدى لإصابة عنصرين بجروح طفيفة

اقرأ ايضا : الرئيس أردوغان يعـ.ـلن عن نقلة نوعية في البلاد ستغير كل شيئ بالنسبة للمواطنين والمقيمين

وتركزت الاشتباكات في محيط قصر الإعلامي فيصل القاسم في بلدة قنوات، لتشهد بعدها البلدة استنفاراً لفصائل السويداء المحلية، بعد وُرود أنباء عن توجه تعزيزات أمنية وعسكرية تابعة لقوات نظام الأسد باتجاه طريق قنوات-السويداء

Advertisements