سافرت إلى الفضاء: 6 حقائق تعرفها عن السلحفاة لأول مرة

سافرت إلى الفضاء: 6 حقائق تعرفها عن السلحفاة لأول مرة

عندما ترى السلحفاة، قد تظنها ذلك الكائن البطيء الذي لا يمكنه تحقيق أي فائدة، وليس له ما يميزه عن الكائنات الأخرى.

ولكن على النقيض لدى السلاحف قوة خارقة وقدرة على التحمل، ليس بالطبع تلك التي تروجها أفلام الكارتون، ولكنها حقًا تميزها عن غيرها من الكائنات.

ما هي السلاحف؟

هي كائنات من ذوات الدم البارد تنتمي إلى فصيلة الزواحف وتقضي أغلب حياتها في الماء، ويوجد منها ثلاثة أنواع أساسية، وهي كالتالي:

السلحفاة البرية.
السلحفاة البحرية.
سلحفاة الماء العذب.
ولجأ العديد مؤخرًا إلى اقتناء وتربية السلاحف في المنزل كأحد الحيوانات الأليفة، نظرًا لعدم تسببها في حدوث أي تلف أو إزعاج كبعض الحيوانات الأخرى.

وتتراوح أحجامها من سلاحف صغيرة تقدَّر ببضعة سنتيمترات إلى أخرى أكبر حجمًا تصل إلى متر أو أكثر.

كما قد تصل السلاحف إلى أوزان بالغة، وتعيش بين 50 إلى 100 عام أو أكثر.

اقرأ ايضا : سيناريو يوم القيامة ما الذي يجب أن نفعله لو أطـ.ـلقت روسيا قـ.ـنبلة نـ.ـووية؟

حقائق عن السلحفاة

تمتلك السلاحف بعض الصفات والحقائق التي قد يتعجب البعض عن سماعها، ومن أبرزها ما يلي:

سافرت إلى القمر

عندما قرر الاتحاد السوفيتي إرسال مركبات إلى الفضاء، كانت سلحفتان روسيتان أولى ما صعد تلك المركبات، في رحلة حول القمر عام 1968.

وعند عودة المركبة بعد مرور أسبوع، وجد العلماء أن السلحفتين فقدتا نحو 10% من وزنهما، بالإضافة إلى بعض التغيرات في الكبد والطحال.

وعلى الرغم من ذلك، ظلت السلاحف في نشاطها الطبيعي، ولم تعاني من فقدان الشهية أو أي مشكلات بالغة.

لديها عمود فقري

تمثِّل قوقعة السلحفاة مزيجًا من عمودها الفقري وقفصها الصدري، وتتكون من نحو 50 عظمة.

ولا يمكن أن تتنصل السلحفاة وتخرج من قوقعتها كما تشير بعض الأفلام الكارتونية، إذ تتصل تمامًا بجسمها الداخلي كما هو الحال في الإنسان.

السلحفاة تتحدث

يعتقد الكثيرون أنها كائنات صامتة لا تصدر أي أصوات، ولكنها في الحقيقة قد تصدر أصواتًا لتحذير بعضها البعض عند التعرض لهجوم.

ليس هذا وحسب، بل يصدر البعض أصواتًا تشبه الأنين للبحث عن رفقاء آخرين.

تمتلك الذكور حاسة شم قوية

تمكن تلك الصفة الذكور من التعرف على رائحة الفيرمونات التي يطلقها جسم أنثى السلحفاة، وبالتالي يمكنه التفرقة بينها وبين الذكور، أو الوصول إلى أماكن تواجدها.

تتنفس بأسلوب مختلف

عندما يتنفس الإنسان أو أي كائن حي آخر، تتمدد الرئتان، الأمر الذي يسبب حركة الأضلاع لأعلى ولأسفل حتى تسمح بالتنفس.

بينما في السلحفاة نظرًا لصلابة قوقعتها التي تمثل قفصها الصدري، فإنها تقوم بتحريك أطرافها أو عنقها عند التنفس، كما قد تستخدم عضلات الجانبين.

يمكنها التعرف على بعض الألوان

أشارت بعض الأبحاث إلى قدرة السلاحف على التعرف على الألوان، خاصةً اللون الأحمر والأصفر والبرتقالي.

إذ يفحصون كل ما يجدونه بتلك الظلال، لتأكيد إمكانية تناوله كطعام من عدمها.

عاشت منذ آلاف السنين

تُعد السلحفاة من أقدم الكائنات على وجه الأرض، وأشارت الأبحاث إلى امتداد وجودها إلى عصر الديناصورات.

اقرأ ايضا : مستعينين بالأمـ.ـوات.. عصـ.ـابة تسـ.ـرق كميات كبيرة من الذهب وتخفيها بمكان لا يخطر على بال (فيديو)

الخلاصة

أصبحت السلاحف باختلاف أنواعها من الكائنات المحببة للإنسان، بل قام العديد بتربية السلاحف الصغيرة في المنزل.

وتميزت تلك الكائنات بقدرة عالية على التأقلم وتحمل مختلف الظروف، كما تميزت ذكورها بحاسة شم قوية.

ليس هذا وحسب، بل لها قدرة فائقة في تمييز بعض الألوان، بالإضافة إلى أن قوقعتها لم تشكل عائقًا في تنفسها، التي ساعدتها عليه بعض العضلات الجانبية والطرفية.

Advertisements