مقال بصحيفة روسية يشـ.ـرح سـ.ـبب توجه روسيا لاستدعاء مرتـ.ـزقة من سوريا إلى أوكرانيا

مقال بصحيفة روسية يشـ.ـرح سـ.ـبب توجه روسيا لاستدعاء مرتـ.ـزقة من سوريا إلى أوكرانيا

نشرت وكالة “إزفيستيا” الروسية، مقالاً للكاتب “أنطون لافروف” حمل عنوان “بنية مدنية”، سلط فيه الضوء على قضـ.ـية نقل روسيا مقـ.ـاتلين من دول الشرق الأوسط للقـ.ـتال في صفها في أوكرانيا، لاسميا من الميليـ.ـشيات التي يجري تجهيزها ضمن مناطق النظام في سوريا

وجاء في المقال أنه خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي، في 11 مارس، قال وزير الدفاع سيرغي شويغو إن هناك عددا كبيرا من الطلبات من متطوعين من مختلف البلدان يرغبون في القدوم إلى جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبية من أجل المشاركة في تحريرهما. وبحسبه، فإن العدد الأكبر يأتي من دول الشرق الأوسط: فهناك أكثر من 16 ألف طلب منها

وأوضح كاتب المقال أنه لا ينبغي أن يُفهم قبول المقاتلين المتطوعين من الشرق الأوسط إلى دونباس كرد تناظري على حشد “جنود الحظ” من جميع أنحاء العالم في أوكرانيا، لافتاً إلى أن الغالبية العظمى من بين 16 ألف طلب التي تحدث عنها سيرغي شويغو، وردت، على الأغلب، من سوريا

اقرأ : أوكرانيا تعـ.ـلن منح جنـ.ـسيتها لمن يقـ.ـاتل في صفوفها

وأكد المقال أن العديد من هؤلاء الأشخاص لديهم خبرة قتالية خاصة للغاية، لكنها خبرة شاملة في القتال العنيف الحقيقي. وهذا بالضبط ما تفتقر إليه قوى الجمهوريتين الشعبيتين اليوم، وفق تعبير كاتب المقال

وذكر أن القوات الشعبية الصغيرة في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، هي في الواقع مليشيات ذات معدات عسكرية قديمة للغاية. وعدد أفرادها الإجمالي حوالي 30 ألف مقاتل. وفي كلا الجمهوريتين، تمت تعبئة الذكور في فبراير ومارس، إنما اليوم، يعني مجرد زج المعبأين حديثا في الخطوط الأمامية، إهدار موارد بشرية لا تعوض

الكرملين الروسي يعترف بالهـ.ـزيمة وعـ.ـدم استطاعة الجـ.ـيش التقدم نحو المدن الأوكرانية

وأشار إلى أن السوريين يتمتعون بتجربة خاصة جدا في القتال في المدن، الكبيرة والصغيرة ذات المباني الكثيفة، مثل هذه الظروف نادرة في عالم اليوم، المواجهة مع الذين تغلغلوا في مدن سوريا والعراق، باتت المثال الوحيد تقريباً. من المهم أيضا أن لدى السوريين خبرة التفاعل في مثل هذه الظروف مع الجيش والطيران الروسيين، وفق تعبيره

Advertisements