أوكرانيا تعـ.ـرّي بوتين (1من 2): فضـ.ـيحة ثاني أقوى جـ.ـيش بالعالم

أوكرانيا تعـ.ـرّي بوتين (1من 2): فضـ.ـيحة ثاني أقوى جـ.ـيش بالعالم

أوكرانيا تعـ.ـرّي بوتين

معظم المتابعين للحـ.ـرب الروسية الأوكرانية وأمام القدرات المتباينة ما بين ثاني أقوى جـ.ـيش بالعالم (الجـ.ـيش الروسي) بميزانية تزيد على 154 مليار دولار, وبتعداد يمكن أن يصل لقرابة مليوني مقـ.ـاتل، أمام جـ.ـيش أوكراني متواضع الإمكانيات, بميزانية لا تتعدى 12 مليار دولار، وبتعداد قـ.ـوات بحدّها الأقصى ومع الزجّ بالاحتياطات والمتطـ.ـوعين لا تزيد على 750 ألف مقـ.ـاتل، ويبقى الفارق بتوازن القـ.ـوى وبمعدل تناسب القـ.ـوى والوسائط الذي يصب لصالح الجـ.ـيش الروسي بشكل كبير وبنسبة 1 إلى 20!

ويبدو أن صانع القرار الروسي في غرف عملياته قد اقتنع بتلك المعطيات وبناءً عليها، اتخذ قراره وصاغ خطته العسكرية التي تهدف لعملية قتالية خاصة (كما أسماها بوتين) تستطيع سحق الجيش الأوكراني ومعها تنهار القيادة السياسية بمدة زمنية تتراوح بين 72 و96 ساعة، لكن وكما درجت العادة، فحسابات الحقل لم تتطابق مع حسابات البيدر، أمام فشل الجيش الروسي بتحقيق هدف السحق السريع للجيش الأوكراني بعد أن قام بحشد ما يزيد على 190 ألف مقاتل روسي بكامل عتادهم ومعداتهم تدعمهم جواً عشرات الأسراب الجوية من الطائرات القاذفة والمقاتلة والحوامات الهجومية، إضافة لأكثر من 60 سفينة قتالية وصاروخية وسفينة إنزال وغواصة, تناور جميعها وتبحر على مقربة من الشواطئ الأوكرانية في بحري أزوف والأسود

اقرأ ايضا : فراس الأسد يفـ.ـضح قصة استرداد بشار لأموال باسل من سويسرا ومصدر سـ.ـرقات العائلة الجـ.ـديد

مع فشل العملية الساحقة الماحقة التي توقعها بوتين, انتقل جيشه لتحقيق مبدأ عسكري جديد يقضي بإسقاط المركز ما يؤدي لانهيار الأطراف، بمعنى أن إسقاط العاصمة كييف سيؤدي حكماً لانهيار المدن الأخرى شرقاً وجنوباً وغرباً، فدفع بفرقه العسكرية من الحدود الروسية شرقاً ومن الحدود البيلاروسية شمالاً لتضغط على العاصمة كييف عبر التقرب من بلدة تشيرنهيف ومن ثم الانتقال إلى بلدة ومفاعل تشرنوبيل والسيطرة عليهما ثم الوصول إلى برودونكا وغوستومول وإيربين وبوتشا (الضواحي المحيطة بالعاصمة كييف), في محاولة لخنق العاصمة والدفع بالجيش الأوكراني للقيام بانقلاب عسكري يطيح بالرئيس الأوكراني زيلينسكي والانتقال بعدها لفرض بقية الأهداف الروسية، ومع صمود وثبات وفعالية أعمال المقاومة للأوكرانيين, فشل الهدف الثاني للرئيس بوتين، وتم إحباط عمل الجيش الروسي الذي اندفع على إثرها لعملية شاملة تستهدف كامل الأراضي الأوكرانية

العملية الشاملة ساقت الجيش الروسي لحصار مدن خاركييف وسومي بالشمال, ثم تدعيم عمل قوات الانفصاليين في إقليم الدونباس عبر قوات عبرت الحدود الروسية من جنوب شرق أوكرانيا، ومن شبه جزيرة القرم حيث انطلقت الفرق العسكرية التي حشدها الجيش الروسي وعبر ثلاثة أرتال مجوقلة:

الرتل الأول تحرك شرقاً باتجاه مدينة ميليتوبول التي انهارت ودخلها الجيش الروسي لكنه اصطدم بدفاع قوي للمدافعين عن المدينة الأكبر (ماريوبول) الواقعة على شاطئ بحر أزوف، التي أفشلت كل الهجمات على حدودها رغم قيام الروس بتنفيذ إنزالات بحرية على شواطئها لدعم القوات البرية، سبقها إنزال بحري آخر على شواطئ مدينة (ميليتوبول) في بحر أزوف

الرتل الثاني والثالث تحركا شمالاً وغرباً وأحدثا خرقاً في دفاعات مدينة (خيرسون) وسيطر عليها الجيش الروسي لكنه أيضاً اصطدم بدفاعات قوية على أبواب مدينة (ميكولاييف), التي انتقل إليها الجيش الأوكراني المنسحب من مدينة خيرسون، وأقام فيها خطاً دفاعياً قوياً باعتبارها خط الدفاع الأخير عن العاصمة الاقتصادية لأوكرانيا وعاصمة الجنوب مدينة (أوديسا)، وحتى سيطرة الجيش الروسي على أكبر قادة لوجيستية في جنوب مدينة خيرسون “قاعدة رادتسك” لم تُضعف من قدرات المدافعين عن ميكولاييف

اقرأ ايضا : في ذكراهم الحادية عشرة مسؤول دولي يوجه رسالة للسوريين مبينا لهم مستقبل الأعوام القادمة

تواضع إنجازات الجيش الروسي في ميادين القتال، والتي تصنَّف على إنها إنجازات تكتيكية، ولا ترقى للمستويات العملياتية أو الإستراتيجية، لم يُعط للروس القدرة على بناء قاعدة سياسية أو تفاوضية تحقق لهم الأهداف الموضوعة للحرب في أوكرانيا

ومع الوصول لقرابة ثلاثة أسابيع من الحرب ومع توزع الجيش الروسي على الجغرافيا الأوكرانية شمالاً وشرقاً وجنوباً، بدأت تتكشف حقائق هذا الجيش الذي أحاطه قادته من الساسة والعسكر بغلاف وردي وتغنَّوا بعظمته وقوته وجبروته

أكبر فضيحة تكشفت بمفاصل الجيش الروسي كانت بعمل قوات الدعم اللوجيستي وقوات الإمداد القتالي، التي يُفترض أنها المكلَّفة بعمليات التموين والإطعام والشراب وتأمين لوازم العتاد وتعويض الفاقد من السلاح والذخائر مع كل الخدمات الطبية اللازمة أو ما يسمى بالعُرف العسكري عمليات التأمين القتالي والفني

أرتال الإمدادات التي انطلقت من مدينة (رودستوف) داخل الأراضي الروسية، ومن الحدود البيلاروسية، قيل إن طول أحدها يصل لنحو 64 كم، لكنه توقف بمنتصف الطريق بعد نفاد الوقود من عرباته وتعرض الكثير من مكوناته لعمليات قنص بأسلحة مضادة للدروع نصبها لهم الجيش الأوكراني على طرق التقرب، وقِسم من الرتل غاص بالوحل ولم يستطع الخروج منه بعد أن قام الجيش الأوكراني بعملية إغراق بعض الأراضي شمال (كييف) بالمياه، أما قطار الوقود الذي تحرك من بيلاروسيا لتأمين عمل آليات الجيش الروسي ومدرعاته فقد تعرض لإصابة وتعطل وتوقف بمنتصف الطريق، وكذلك الأرتال التي تحركت من داخل الأراضي الروسية معظمها تعطل وفقد زخم الحركة وتاه على الطرقات، وبهذا الصدد يقول الجنرال والخبير الروسي المتقاعد يوري شفيتس: لو أن أرتال إمداد جيشنا كانت على زمن هولاكو وتتحرك عبر الخيول لوصلت كييف، وأرتالنا لم تصل بعد (المسافة بين كييف وبيلاروسيا لا تتعدى 90 كم، والمسافة بين كييف والحدود الروسية لا تزيد على 265كم )

اقرأ ايضا : جعله مخـ.ـتلاً.. الكرملين يخفي إصـ.ـابة بوتين بمـ.ـرض خطـ.ـير وصحيفة بريطانية تكـ.ـشفه

في غرف العمليات العسكرية وفي غرف صناعة القرار العسكري وبكل المدارس الغربية والشرقية ومن أجل اتخاذ القرار الصائب والمناسب، على القائد معرفة ثلاثة جوانب أساسية: إمكانيات الصديق، إمكانيات العدو، وطبيعة مسرح الأعمال القتالية. وبتنسيق واسع مع الأهداف السياسية يتم اتخاذ القرار وصياغة الخطة التي تحقق تلك الأهداف، لأن قرارات الحروب الإستراتيجية بحاجة حكماً لغطاء سياسية يتيح لها الحق بشن الحرب

مع مجريات المعارك التي تدور رحاها في ميادين الجغرافيا الأوكرانية تتضح بعض النقاط الأساسية:

واضح أن صانع القرار الروسي توقع أن الحرب ستخاض وفق مندرجات الحرب الكلاسيكية، لكن الأوكرانيين كانوا أكثر ذكاءً من الروس وأدركوا أن حشد فرقهم العسكرية على الحدود الساخنة التي يبلغ طولها 3400 كم هو رهان خاطئ (900 كم حدود مشتركة لأوكرانيا مع بيلاروسيا، 1600كم مع روسيا، 900 على بحر أزوف، شبه جزيرة القرم, والبحر الأسود), لذلك غادروا الحدود ووزّعوا الجيش الأوكراني حول المدن مع ترك ربع قوام الجيش (نحو 70 ألف مقاتل) على جبهات الدونباس من أجل قتال الانفصاليين في لوغانسك ودونيتسك، والاعتماد بالقتال على تكتيك قتال الإعاقة والكمائن وفي أسوأ الظروف ومع الوصول لداخل المدن خوض قتال المقاومة الشعبية وحرب الشوارع، مع إدراكهم للقاعدة العسكرية التي تقول: إن قتال الشوارع هو مقتل الجيوش النظامية

أمام قدرات الجـ.ـيش الروسي وإمكانياته الكبيرة، وبعد الوصول لليوم 19 من القـ.ـتال، يمكن القول إنه فشل في تحقيق المهام المسندة، وفشـ.ـل بتحقيق الأهداف المطلوبة، وأمام هـ.ـذا الواقع المخـ.ـزي، وللتغطية على هـ.ـذا الفشـ.ـل، فقد فعّل وصعّد الجـ.ـيش الروسي من عمـ.ـليات القـ.ـصف الجوي والصـ.ـاروخي والمدفـ.ـعي، عبر الدفع بعشرات الطائرات لقـ.ـصف البنية التحتية للدولة وللجـ.ـيش الأوكراني وأطراف المدن، مع ضـ.ـربات صـ.ـاروخية (إسكندر) براً عبر قواعد تتموضع داخل الأراضي الروسية والبيلاروسية، وصـ.ـواريخ (كاليبر) بحراً عبر طرادات روسية تناور بالبحر الأسـ.ـود وبحر أزوف

Advertisements