دولة أوربية تنذر السوريين وتدعوهم لضب الشناتي استعدادا للعودة إلى وطنهم (صورة)

دولة أوربية تنذر السوريين وتدعوهم لضب الشناتي استعدادا للعودة إلى وطنهم

دولة أوربية تنذر السوريين وتدعوهم لضب الشناتي

ناشدت عشـ.ـرات العوائل العربية بالسويد بينها عائلات سورية مهـ.ـددة بفـ.ـقدان منازلها لمساعدتهم بعد تلقيهم إنـ.ـذاراً بإخـ.ـلاء مساكنهم خلال 3أشهـ.ـر

ورجحت العائلات أن يكون السبب هو استعدادات البلدية لاستقبال لاجئين من أوكرانيا ووضعهم في هذه المساكن

وأوضح موقع أكتر ورصدت الوسيلة أن بعض العائلات العربية في فاسترا غوتلاند مستاءة من قرار بلدية Kung lv

وأضاف أنهم لاجئون بالسويد من جنسيات مختلفة منحتهم البلدية مساكن مؤقتة ما بين شقق داخل أبنية متفرقة ومنازل منفصلة بعقود سكن ثانوية ولمدة محددة

وجاء بالبلاغ: تتحمل بلدية Kung lv مسؤولية تقديم سكن للقادم الجديد لمدة عامين حتى يتمكن من تأسيس نفسه بالمجتمع السويدي

وأضاف البلاغ بحسب موقع أكتر أنه بعد ذلك يتحمل هو مسؤولية إيجاد سكن جديد بنفسه

اقرأ ايضا : الرئيس زيلينسكي يكـ.ـشف عن آخر التطورات على الأرض ويحـ.ـرج بوتين

وأكدت العائلات أن البلدية لم تخبرهم مسبقاً بقرارها المفاجئ بأن عليهم إيجاد سكن بعد عامين، وأن مهلة البلدية لإخلاء المساكن قصيرة

وتابعت أن البحث عن مسكن جديد ليس بالأمر السهل حتى إن طوابير الانتظار بشركات السكن التابعة للبلدية تصل لعدة سنوات

وقال سامر (اسم مستعار) أب لثلاثة أطفال: إنه جاء إلى السويد عبر برنامج إعادة التوطين التابع للأمم المتحدة والآن مقيم ببلدية Kung lv منذ 4 سنوات

وأضاف أنه قام بالتسجيل في شركة السكن منذ ذلك الوقت لكنه الى الآن لم يأتِ دوره وهو مهدد بالطرد

وقال أب آخر ذو خمسة أولاد إنه تلقى أيضاً رسالة بضرورة إخلاء منزله خلال ثلاثة أشهر

وأضاف أنه لا يملك مكانا آخر للذهاب إليه مع أولاده، والبلدية لم تخبره بقرارها في وقت مبكر،

قرار سويدي

Advertisements