تخطى إلى المحتوى

بشار الأسد يقدم للسوريين في أوروبا نصيحة وينصـ.ـب لهم المصيدة الكبرى

بشار الأسد يقدم للسوريين في أوروبا نصيحة وينصـ.ـب لهم المصيدة الكبرى

في خطة خبيثة هدفها الإيقاع بالمغتربين السوريين، أعلن تجمع مرتبط بالنظام في أوروبا عن تنظيم رحلة إلى مناطق النظام واعداً السوريين بتسهيلات أمنية لاستدارجهم.

وفي منشور رصدته أورينت أعلن ما يسمى الاتحاد الوطني للمغتربين السوريين المرتبط بالنظام عزمه تنظيم رحلة سياحية إلى مناطق سيطرة أسد بالتعاون مع إحدى الشركات السياحة .

ودعا الاتحاد السوريين في السويد وأوروبا بالانضمام إلى الرحلة المزمعة واعداً إياهم ببرنامج سياحي مميز وغني بعد انقطاع دام أكثر من 10 سنوات في محاولة للترويج للرحلة.

اقرأ ايضا : قاضي شـ.ـرعي في دمشق يتحدث عن أوضاع المرأة السورية في ظل غياب الشباب ويوجه دعوة للشباب في الخارج

إلا أن الأخطر كان إعلان الاتحاد بأنه سيقوم بالتعاون مع السفارة السورية بستوكهولم بمساعدة كل شخص من المشاركين بالرحلة ولديه وضع قانوني معلق في سوريا.

وأوضح أن ذلك يشمل: “التخلف عن خدمة العلم حتى عمر 42 عاماً – تسوية وضع من أي نوع – إصدار ورقة مغترب لزيارة القطر وغيرها من الأمور القانونية ضمن القوانين والأنظمة النافذة”.

وحث الراغبين بتسوية أوضاعهم إلى التسجيل المبكر لشرح المشكلة والعمل على حلها، زاعماً أنه في حال عدم التوصل إلى حل للمشكلة يلغى التسجيل ويعاد مبلغ التسجيل لصاحبه.

ولم يقدم التجمع أي ضمانات بعدم تعرض نظام أسد للمشاركين في الرحلة، ما قد يجعل منها فخاً لاستدراج السوريين المغتربين واعتقالهم.

اقرأ ايضا : مبادرة من دولة عربية لأجل إعادة اللاجـ.ـئين وإسكانهم في مساكن حديثة

ويحاول نظام أسد الترويج لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم لغايات شتى منها الحصول على دعم لإعادة الإعمار وإظهار نفسه على المسرح الدولي بأنه يقوم بحل أزمة اللجوء فضلاً عن استدراج المطلوبين منهم لاعتقالهم.

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت في أيلول الماضي أن قوات أمن النظام أخضعت مواطنين سوريين ممن عادوا إلى وطنهم بعد طلبهم اللجوء في الخارج للاعتقال والإخفاء والتعذيب، بما في ذلك الاعتداء الجنسي الذي طال حتى الأطفال.

Advertisements