تخطى إلى المحتوى

أول اختراع سوري يربك اليابان والدول المتقدمة في مجالات التقنية والتطور

أول اختراع سوري يربك اليابان والدول المتقدمة في مجالات التقنية والتطور

أول اختراع سوري يربك اليابان والدول المتقدمة

قررت مواطنة سورية، التخلي عن محاولات فك “شيفرة دافنشي”، وعن أوهـ.ـام المستقبل، والبحث جديا عن طـ.ـرق علمية مبتكرة، لإيجاد “شحطة تغطية”، كي تنجح في إتمام مهامها وأعمالها اليومية بحثا عن “لقـ.ـمة الخبز المدعوم”.

الاختراع الذي سيربك اليابانيين، ويؤرق عقول الصينين، كان يبدو شبه مستحيل بالنسبة لتلك المواطنة “عبقرينو زمانها”، فشحطة التغطية متوفرة في أعلى النافذة، وهنـ.ـاك لا تستطيع وضع “موبايلها”، فبدأ البحث عن طريقة مجدية لتعليقه.

اقرأ ايضا : على الهواء مباشرة.. خبير معلوماتي يخترق هاتف مذيعة ويحذر من أمر هام (فيديو)

وبعد عدة محاولات باءت بالفـ.ـشل، لم تستسلم السورية لمصـ.ـيرها كما فعل جدها الراحل “عباس بن فرناس”، بل واصلت العمل على الابتكار حتى ذهبت خصيصا للسوبر ماركت واشترت منه “لزيقة متينة”، بعد أن وعدته بدفع ثمنها آخر الشهر بدون أي مماطلة أو تسويف، وبعد تأكيدها أن له “حلوانا” كبيرا في حال نجحت التجربة.

اقرأ ايضا : برنامج مطور لاختبار اتقان اللغة التركية عبر الإنترنت

بعد أقل من عشر دقائق على محاولات “التلزيق” (وهي السوريين خبيرين فيها بالفطرة بالمناسبة)، أعلنت المواطنة السورية نجاح التجربة، لتتابع أعمالها ببث شبكة من الموبايل إلى اللابتوب، إنما في خـ.ـوف شـ.ـديد من وجود احتمالية وجود ثغرة، قد تؤدي لاحقا لعدم صمود “اللزيق” وسقـ.ـوط الموبايل وتكسـ.ـر شاشته التي باتت تكلف “هديك الحسبة”، إلا أنها توكلت على احتمالات أن ترأف الجاذبية بحالها، وألا تتدخل في “الوقت الغلط”.

Advertisements