تخطى إلى المحتوى

روسيا توجه أكبر صفـ.ـعة وانقـ.ـلاب ضـ.ـد قـ.ـوات سوريا الديمقراطية والأكراد

روسيا توجه أكبر صفعة وانقـ.ـلاب ضـ.ـد قوات سوريا الديمقراطية والأكراد

نقل موقع “باسنيوز” عن مصادر مطلعة، أمس الأحد، أن القـ.ـوات الروسية في قاعدة بلدة تل السمن بريف الرقة، رفضت عقد اجتماع مع وفد من كبار قيادات “قـ.ـوات سوريا الديمقراطية” (قسد)

وكـ.ـشفت المصادر لموقع “باسنيوز” المقرب من حكومة كردستان العراق “عن وصول 7 قياديين من كبار قادة قـ.ـوات (قسد) صباح أمس من مدينتي الحسكة والقامشلي إلى القاعدة الروسية في تل السمن”

وأشارت المصادر إلى أن “القادة جاؤوا بهدف عقد اجتماع عسكري وسياسي يخص الوضع الأمني شمال شرقي سوريا، ورفضت روسيا استقبال القادة كما منعتهم من دخول قاعدتها”

اقرأ ايضا : مركز دراسات مرايا يصدر خارطة السيطـ.ـرة النهائية على سوريا بحسب الحارات والقـ.ـوى المتنافسة

وأوضحت المصادر، أنه “بعد ذلك خرج ضابط روسي وأبلغ قادة (قسد) المنتظرين بالخارج أنه وصلت أوامر وتعليمات عسكرية موجهة من قاعدة حميميم الروسية برفض عقد الاجتماع العسكري اليوم”

ولفتت المصادر إلى أن “قادة قسد توجّهوا بعد ذلك إلى بلدة عين عيسى شمال الرقة، وذلك بهدف إجراء جولة عسكرية تفقدية على المواقع العسكرية في المنطقة”

اقرأ ايضا : نظام الأسد يُصدر تعميماً يتعلق بالشبان السوريين المطلـ.ـوبين للخدمة العسـ.ـكرية

ويأتي ذلك بعد انتقادات وجّهها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء الماضي، إلى “حزب العمال الكردستاني”، و”مجلس سوريا الديمقراطية”، داعياً إلى “تقرير نهجهم إزاء الحوار” مع حكومة نظام الأسد، مؤكداً أن الوجود العسكري الأميركي في سوريا “سينتهي عاجلاً أم آجلاً”

وقال لافروف إنه “عندما أعـ.ـلن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، أنه ينوي سحب القـ.ـوات بالكامل من سوريا، توجّه الأكراد فوراً بمطالب إلى روسيا، خصوصاً لمساعدتهم في إطـ.ـلاق حوار مع حكومة دمشق، لكن اهتمامهم بهذا الحوار اختفى بعد عدة أيام، إذ صرّح البنتاغون بأن قـ.ـواته باقية في سوريا”، بحسب وصفه

Advertisements