تخطى إلى المحتوى

دراسة كلفة المعيشة في سوريا بطبقة فوق المتوسطة للراغبين بالعودة إلى الوطن

  • أخبار
دراسة كلفة المعيشة في سوريا بطبقة فوق المتوسطة للراغبين بالعودة إلى الوطن

ارتفعت تكاليف المعيشة في سوريا خلال الأشهـ.ـر القليلة الفائتة، إلى أرقام أصبحت بعيدة جداً عن الأجور ورواتب الموظفين، حيث وصلت كلفة معـ.ـيشة عائلة مكونة من 5 أشخاص إلى أكثر من مليوني ليرة سورية.

وبحسب صحيفة “قاسيون”، ارتفعت كلفة المعيشة خلال الشهـ.ـر الجاري بنسبة 8.2 في المئة عن الأشهـ.ـر الثلاثة الماضية، إلى مليونين و26 ألفاً شهـ.ـرياً، في حين كانت قبل 3 أشهر تبلغ مليون و847 ألف ليرة سورية.

دراسة كلفة المعيشة في سوريا بطبقة فوق المتوسطة للراغبين بالعودة إلى الوطن

وأضافت أنه أمام هذا الارتفاع بكلفة المعيشة الشهرية في سوريا زاد عمق الفجوة بين هذه التكاليف والأجور، خاصة بعد أن أصدر رئيس النظام السوري قراراً يقضي بزيادة رواتب الموظفين بنسبة 30 في المئة ليصل إلى 92 ألفاً و970 ليرة سورية.

وأوضحت أن هذا الراتب لا يكفي لطعام شهر واحد فقط للعامل نفسه، واصفةً نسبة زيادة رواتب الموظفين بالهزيلة أمام كلفة المعيشة الكبيرة.

واعتمدت الدراسة على حساب تكاليف الغذاء الضروري للشخص الواحد، وذلك بناء على حاجته اليومية إلى 2400 سعرة حرارية من الغذاء والتي تكفل له الحياة وإعادة إنتاج قوة عمله من جديد، معتبرةً أن تكاليف الغذاء تمثل 60 في المئة شهرياً من هذا الرقم و40 في المئة لتأمين الحاجات الضرورية الأخرى للأسرة مثل تكاليف السكن والمواصلات، والتعليم، واللباس، والصحة، والأدوات منزلية.

1050

وأشارت الصحيفة إلى أنه ارتفعت أسعار اللحوم البيضاء والحمراء منذ أيلول الفائت إلى الشهر الجاري بنسبة 99 في المئة، وارتفعت أسعار الألبان والأجبان أيضاً بنسبة 50 في المئة، وكذلك ارتفعت أسعار الحلويات بنسبة 50 في المئة.

اقرأ ايضا : تصريح روسي حول مستقبل بقـ.ـاء بشار الأسد وآمال المعـ.ـارضة بإسقـ.ـاطه خلال عشرة سنـ.ـوات قادمة

وارتفعت تكاليف الحاجات الضرورية الأخرى للأسرة مثل تكاليف السكن والمواصلات، والتعليم، واللباس خلال الأشهر الثلاثة الفائتة أيضاً بنسبة 64 في المئة.

وتصدر الصحيفة عن حزب الإرادة الشعبية، الذي يقوده، قدري جميل، النائب السابق لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، ووزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد، بين عامي 2012 و 2013، والذي يقيم في العاصمة الروسية موسكو.

ويعـ.ـاني الأهالي في مناطق سيطـ.ـرة النظام من ارتفاع الأسعار وضعف القدرة الشـ.ـرائية وزاد الأمر سوءاً مع ارتفاع سعر المازوت والخبز لأكثر من الضعف في ظل انهـ.ـيار الليرة السوريّة وتلاشي قيمتها الشـ.ـرائية مع تدني الرواتب في القـ.ـطاعين العام والخاص.

Advertisements