تخطى إلى المحتوى

مركز دراسات مرايا يصدر خارطة السيطـ.ـرة النهائية على سوريا بحسب الحارات والقـ.ـوى المتنافسة

  • أخبار
مركز دراسات مرايا يصدر خارطة السيطـ.ـرة النهائية على سوريا بحسب الحارات والقـ.ـوى المتنافسة

مركز دراسات مرايا يصدر خارطة السيطـ.ـرة النهائية على سوريا

لم تشهد الخريطة السورية في عام 2021 تغييراً في السيطـ.ـرة العسـ.ـكرية بين القـ.ـوى الثلاث المسيطـ.ـرة على الأرض، وحافظت كل من “قـ.ـوات سورية الديمقراطية” (قسد) وقـ.ـوات النظام السوري والمعـ.ـارضة على أماكن سيطـ.ـرتها للعام الثاني على التوالي بدون أي تغيير، وتحديداً منذ توقيع اتفاقية خفض التصعـ.ـيد بين روسيا وتركيا في مارس/ آذار 2020.

ورغم استمرار وقوع ضحـ.ـايا مدنيين نتيجة استمرار القـ.ـصف المدفعي والصـ.ـاروخي على جبهات القوى المسيطـ.ـرة، والتصعـ.ـيد الروسي المشترك مع قـ.ـوات النظام على مناطق شمال غرب سورية، فإنّ عام 2021 لم يشهد معـ.ـارك عسـ.ـكرية بهدف تغيير الواقع على الأرض وكـ.ـسر الخطوط، حيث تعتبر هذه الفترة الأطول التي تشهد فيها جبهات القتال استقراراً منذ عام 2011.

ووفق بحث أجراه “مركز جسور للدراسات”، نشر يوم أمس الجمعة، فقد حافظت فصائل المعارضة السورية العام الحالي على نسبة سيطرتها وهي (10.98%) من الجغرافيا السورية. وتتوزع مناطق سيطرة المعارضة في إدلب وشمالي حلب، وفي منطقة تل أبيض ورأس العين في الرقة والحسكة، وفي منطقة “التنف” (المنطقة 55) في جنوب شرقي سورية.

في المقابل، يسيطر النظام السوري على ما نسبته 63.38% من الجغرافيا السورية، وهي سيطرة شِبه تامة على محافظات الساحل والوسط وجنوبي سورية، وسيطرة على أجزاء من المحافظات الشرقية ومحافظة حلب. وتحوَّلت سيطرته على محافظة درعا إلى سيطرة شاملة بعد عملية تصعيد بدأها النظام على درعا في يوليو/ تموز 2021 وانتهت باتفاق السيطرة الشاملة على المحافظة في 1 سبتمبر/ أيلول 2021، بينما بقيت سيطرة النظام على محافظة السويداء سيطرة هشَّة مقتصرة على الفروع الأمنية ومؤسسات الدولة دون دخول قواته العسكرية إليها.

اقرأ ايضا : نظام الأسد يُصدر تعميماً يتعلق بالشبان السوريين المطلـ.ـوبين للخدمة العسـ.ـكرية

بدورها، حافظت “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) على نسبة سيطرتها وهي (25.64%) من الجغرافيا السورية، وهي نفس النسبة المسجلة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وتشمل أجزاء واسعة من محافظة دير الزور والرقة والحسكة، وأجزاء من محافظة حلب.

ومنذ عام 2019، لم يسيطر تنظيم “داعش” بشكل عسكري على أي منطقة سورية، إلا أنّ هجماته لا تزال حاضرة بقوة في البادية السورية وسط البلاد، لا سيما في منطقة السعن جبل البشري وخناصر ومنطقة “السخنة” وفي محيط مدينة تدمر، وفي الريف الجنوبي لمحافظة دير الزور، إضافة لبعض العمليات في مناطق سيطرة “قسد” شرق الفرات.

ويعزو القائد العسكري السابق في الفرقة الأولى الساحلية التابعة لفصائل المعارضة أبو يزن الشامي، في حديث لـ”العربي الجديد”، هدوء الجبهات طوال العام الحالي إلى “التوافق الروسي – التركي على التهدئة، وصعوبة إحداث خرق كبير في الخريطة دون موافقة الطرف الآخر”.

وأضاف أنّ ملفي طريق حلب – اللاذقية “إم 4″، ومصير مدينتي عين عيسى ومنبج “كان حاضراً بقوة هذا العام”. ورغم الحشود العسكرية لكل من قوات النظام في إدلب وقوات المعارضة على تخوم عين عيسى شمالي الرقة، “إلا أنه لم يكن هناك تغيير”، كما يشير.

اقرأ ايضا : أوامر للجـ.ـيش الروسي بالتحـ.ـرك الفوري قبل دخول الأتراك لمنطقة سورية استرتيجية

ويرى القيادي أنّ هذا الهدوء “قد لا يستمر العام المقبل مع تأثير ملفات أخرى على الشأن السوري”، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ “ورقة إدلب قد تكون وسيلة ضغط روسية على تركيا في حال أي تأزم جـ.ـديد للعـ.ـلاقة بين البلدين، وهو الأمر الذي تكرره موسكو كثيراً في معظم اجتماعات أستانة وتتهم من خلالها أنقرة بعدم تنفيذ كامل بنود اتفاق إدلب”.

وكانت آخر العمـ.ـليات العسـ.ـكرية التي شـ.ـنها النظام السوري على مناطق المعـ.ـارضة قد انطـ.ـلقت في بداية عام 2020، وسيطـ.ـر من خلالها على مدن خان شيخون ومعرة النعمان وسراقب وأجزاء من قرى جبل الزاوية جنوبي إدلب، وعلى مدينة مورك وأجزاء من سهل الغاب في ريف حماة.

Advertisements