بشار الأسد يعـ.ـلن الانتقال من مرحلة “الصمود” إلى مرحلة الهجــ.وم ضـ.ـد الولايات المتحدة والقـ.ـوى العالمية المتحالفة ضـ.ـده

بشار الأسد يعـ.ـلن الانتقال من مرحلة "الصمود" إلى مرحلة الهجــ.وم ضـ.ـد الولايات المتحدة والقـ.ـوى العالمية المتحالفة ضـ.ـده

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد أن هـ.ـزيمة الولايات المتحدة في أفغـ.ـانستان، سيعقبها مزيد من الحـ.ـروب ومزيد من الهـ.ـزائم كما حدث في تجارب أخرى في فيتنام والصومال.

وقال “الأسد”في كلمة له أمام الضباط الخريجين بدمشق إن “الولايات المتحدة صرفت تريليون دولار في العراق، وصرفت عدّة تريليونات دولار في أفغـ.ـانستان، على من صُرفت التريليونات؟ هل صُرفت على الشعب العراقي؟ هل صُرفت على الشعب الأفغـ.ـاني؟ هي صرفت على الشركات الأميركية، إمداد بالسلاح، إمداد بعتاد مختلف”.

وأضاف:”إذاً عملية الحروب هي دولار بالنسبة للأميركيين وهذا الدولار يصب في صالح الشركات الأميركية لذلك علينا أن نتوقع أنه بعد هزيمة أفغـ.ـانستان وبعد هزيمة العراق وبعد هزيمة الصومال في عام 1994 وبعد هزيمة فيتنام، سيكون هناك المزيد من الحروب والمزيد من الهزائم وسيبقى الدولاب يدور في الإطار نفسه”.

اقرأ ايضا : مواجـ.ـهة بين الصين والخـ.ـلاف الأكبر حول سوريا

وتابع “الأسد” أنه “لا مكان في هذا العالم المضطرب إلا لشيء وحيد هو الصمود، الدول التي تصمد والتي تسلك طريق الصمود هي التي تجد لها مكاناً في هذا العالم، سواء كانت دولاً صغرى تبحث عن مكان إقليمي ضمن مصالحها الإقليمية أو كبرى تبحث عن موقع على الساحة الدولية والشعوب التي تصمد تجد لها وطناً، من دون صمود لا وطن”.

وأضاف: “الصمود الذي أتحدث عنه هو الصمود الإيجابي، والصمود الإيجابي يشبه حالة الدفاع، لا يجوز أن نبقى صامدين بالمعنى السلبي والدفاعي وإنما ننتقل للهجوم، ونطور”، ويشير إلى أن ذلك يعني أن “نقوم في قلب الحـ.ـرب بما نستطيع القيام به من أجل التطوير، وهذا التطوير يشمل كل المجالات”.

وزعم رئيس النظام أن الـ.ـحرب السورية هـ.ـدفها ضـ.ـرب صورة جـ.ـيش النظام، معتبراً أنها “فشـ.ـلت، بسبـ.ـب الأداء الواعي لضبـ.ـاطنا وللعسـ.ـكريين، ولوعي الشعب السوري”، حسب تعبيره.

Advertisements