وزير سوري يدعو فئة من الشباب والشابات لتخفيف ملابسهم

وزير سوري يدعو فئة من الشباب والشابات لتخفيف ملابسهم

قال وزير الإعلام الدكتور بطرس حلاق إن مشكلتنا إلى الآن أننا ننظر للمؤسسة أن لدينا موظفين يعملون في الإعلام داعيا الإعلاميين إلى خلع ثوب الوظيفة مع تطبيق سياسة وزارة الإعلام الجديدة المعتمدة على اللامركزية

و في ختام ورشة صحافة الحلول المجتمعية التي أقامتها وزارة الإعلام بالتعاون مع الجامعة الافتراضية السورية؛ شرح الدكتور حلاق مشاكل الإعلام السوري قائلا إن هناك مركزية شديدة بالتعامل مع الحدث وهناك مشكلة الثقة بين المواطن والإعلام مضيفا أننا نصنع إعلاما غير احترافي

وتابع بطرس: ولدينا دخلاء على حرفة الإعلام و خلط بين وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي

وأكد بطرس أن عدم الثقة بإعلامنا تأتي من غياب الحرفنة ووجود الكثير من التوصيف فنحن من أشطر الشعوب في التوصيف لكننا اليوم بحاجة إلى صحافة الحلول المجتمعية أكثر من أي وقت مضى

وتساءل الوزير هل مؤسساتنا الإعلامية هي بيئة حاضنة لكل مانقول؟ هل نحن مستدعين للتخلص من ثوب الوظيفة وهل نحن قادرين على تحمل مسؤولياتنا تجاه هذه المشكلات ؟

وبين بطرس أن وزارة الاعلام تحتاج إلى إعادة بناء البيئة الحاضنة لكل ما نتعلم ، مضيفا للحقيقة وزارة الإعلام بمؤسساتها أعطت خلال الحرب جهوداً جبارة لكن المرحلة القادمة تختلف عن المرحلة السابقة وسورية تتجه إلى مرحلة بناء وإعمار واستقرار وشئنا أم أبينا كما كان دورنا مهما في الحرب هو الآن بنفس الدرجة من الأهمية

اقرأ ايضا : شاب سوري يتعـ.ـرض لشكوى رسمية لإسـ.ـاءته رمز تركي

وحول السياسة الإعلامية التي ستتبعها الوزارة قال وزير الإعلام: وضعنا سياسة إعلامية وتم اعتمادها من مجلس الوزراء ويتم العمل عليها وهي تعتمد على المؤسسات الصحيحة ومفهوم إعلام الدولة وليس الإعلام الحكومي وهناك فرق كبير، مضيف لدينا مفاهيم وسلوكيات ولدتها الحرب ولدى الاعلام دور كبير بتنقية المجتمع من هذه السلوكيات والمفاهيم ونعمل على إعادة الثقة بمصداقية الإعلام ليكون جسرا بين الدولة والمواطن وهذه الثقة لا تأتي بالوعود بل تأتي بالاحترافية

وأضاف: نتجه إلى اللامركزية وهيكلية تناسب عمل الإعلام بعيدة كل البعد عن هيكلية عمل الوظيفة وهي حسب وحدة الإنتاج وحجم العمل الذي يعطي مرونة للعمل الإعلامي

وبين بطرس أن هناك مشكلة بتدفق المعلومات بين وسائل الاعلام ومصادر المعلومات الحكومية ونعمل على هذا الجانب بشكل جدي

وكشف بطرس أنه مع وضع التيار الكهربائي ومشكلة المشاهد غير المنتظم للتلفزيون نحن منطقيا أمام حقيقة أن الإذاعة أكتر تأثيرا في هذه المرحلة

وبين أن منطق الصحافة الالكترونية مؤقت بسبب الظرف الصحي وانتشار وباء كورونا لكن الصحافة الورقية باقية وتتمدد

وحتى تتبلور صحافة الحلول قال بطرس: يجب أن يكون هناك قانون إعلام كي يحمي الإعلاميين ووصلنا إلى خطوات متقدمة واتجهنا لتغطية كل ما له علاقة بالبيئة الإعلامية بما لم يغطيه القانون السابق من مراكز الدراسات والصحافة الالكترونية ومراكز التدريب التي أصبحت شغلة اللي مالو شغلة لكن بالواقع مراكز التدريب بمثابة المدارس التي تحتاج لشروط ومعاير محددة

Advertisements