بيان من السعودية حول تصريحات جورج قرداحي.. واستدعاء للسفير اللبناني

بيان من السعودية حول تصريحات جورج قرداحي.. واستدعاء للسفير اللبناني

أعلنت الخارجية السعودية اليوم الأربعاء، استدعاء السفير اللبناني لديها، احتجاجاً على تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي دافع فيها عن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران باليمن، وسلمته مذكرة احتجاج رسمية

وأعربت الخارجية السعودية في بيان، عن أسفها لما تضمنته التصريحات المسيئة الصادرة من وزير الإعلام اللبناني تجاه المملكة ودول “تحالف دعم الشرعية” في اليمن، مضيفة أن تصريحات قرداحي “تعد تحيزاً واضحاً لميليشيا الحوثي الإرهابية المهددة لأمن واستقرار المنطقة”

وأكد البيان، أن “تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف السياسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين”

وأضاف البيان، أن الخارجية السعودية استدعت، اليوم الأربعاء، سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة وسلمته مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص، “نظراً لما قد يترتب على تلك التصريحات المسيئة من تبعات على العلاقات بين البلدين”

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت دولة الكويت، يوم الأربعاء، استدعاء القائم بالأعمال اللبناني لديها، احتجاجاً على تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي دافع فيها عن ميليشيا الحوثي في اليمن

ويوم الثلاثاء، تصاعد حديث عن “أزمة” جديدة بين السعودية ولبنان، إثر مشاركة قرداحي في برنامج “برلمان شعب” الذي تنتجه “الجزيرة O2” ويبث رقمياً، حيث قال إن “الحوثيين يدافعون عن أنفسهم ولا يعتدون على أحد”، وإنه “لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله اللبناني في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات”

ودافع “قرداحي” باستماتة عن مواقفه المؤيدة للأنظمة المستبدة في العالم العربي وعلى رأسها نظام بشار الأسد في سوريا، وانقلاب عبد الفتاح السيسي في مصر، إلى جانب مدحه لحزب الله اللبناني والحوثيين المدعومين من إيران

اقرأ ايضا : بوتين يفعلها ويقول: لأجل عيونك يا أبو حافظ

مطالبات بالإقالة والاعتذار

وبعد الضجة الإعلامية التي أحدثها بعد بث البرنامج يوم الإثنين الماضي، برر “قرداحي” بعض تصريحاته في سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر، موضحاً “لم أقصد ولا بأي شكل من الأشكال، الإساءة للسعودية أو الإمارات اللتين أكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء”

الجدير بالذكر أن تحالف “دعم الشرعية” الذي تقوده السعودية بمشاركة الإمارات في اليمن بدأ عملياته العسكرية فيها في آذار 2015 دعماً للحكومة الشرعية بعد سيطرة الحوثيين (المدعومين من إيران) على العاصمة صنعاء عام 2014، واستيلائهم على السلطة بالقوة

وساءت العلاقات التاريخية بين لبنان والسعودية في الآونة الأخيرة، ففي أيار الماضي، طلب وزير الخارجية اللبناني آنذاك شربل وهبة، إعفاءه من مهامه، إثر تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية ودول الخليج

Advertisements