البرلمان التركي يتخذ قراراً حاسما تجاه جـ.ـيش البلاد المتواجد في سوريا وعمـ.ـليته القادمة

البرلمان التركي يتخذ قراراً حاسما تجاه جـ.ـيش البلاد المتواجد في سوريا وعمـ.ـليته القادمة

أقر البرلمان التركي اليوم الثلاثاء تمديد التفويض الممنوح للحكومة بإرسال قـ.ـوات عسـ.ـكرية إلى العراق وسورية لعامين إضافيين، وذكرت وسائل الإعلام التركية، أن البرلمان صادق بأغلبية الأصوات على مذكرة تمنح بموجبها الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحية إرسال قـ.ـوات لتنفيذ عمـ.ـليات عسـ.ـكرية في هذين البلدين، اعتباراً من 30 أكتوبر/تشـ.ـرين الأول الجاري

وقد صوّت بالموافقة على المذكرة كل من حزب العدالة والتنمية، والحـ.ـركة القومية، وأحزاب الجـ.ـيد والبلد، والديمقراطية والنهضة، والاتحاد الكبير، بينما رفضها حزب الشعب الجمهوري، بالإضافة إلى حزب الشعوب الديمقراطي، أما حزب السعادة وحزب النصر فلم يكشفا عن موقفيهما من المذكرة

ويعتقد أن رفض حزب “الشعب الجمهوري” للتصديق جاء بالاتفاق مع حزب “الشعوب الديمقراطي” أكبر الأحزاب ذات الغالبية الكردية وذلك في إطار مباحثاتهما حول “التحالف الانتخابي” لضمان دعم الحزب الكردي لمرشح المعارضة في الانتخابات الرئاسية المقبلة. يتزامن ذلك مع أنباء تتردّد عن تجهيزات تقوم بها تركيا لشن عمليات عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني شمالي العراق، وما يعرف باسم قوات سورية الديمقراطية” شمالي سورية، حيث تجهز أنقرة أكثر من 35 ألف عسكري من المحتمل أن يشاركوا في العملية العسكرية على مناطق سيطرة “قسد” في سورية

اقرأ ايضا : أردوغان ينــ.جح في البرلمان التركي من خلال الموافقة على قراره الخاص بسوريا وجـ.ـيش البلاد

وكانت الرئاسة التركية قد قدمت الأربعاء الماضي، مذكرة إلى البرلمان، لتمديد الصلاحية الممنوحة لرئيس الجمهورية بشأن تنفيذ عمليات عسكرية في سورية والعراق عامين آخرين. وأكدت المذكرة المذيلة بتوقيع الرئيس أردوغان، أن المخاطر والتهديدات للأمن القومي التي تحملها التطورات والصراع المستمر في المناطق المتاخمة للحدود البرية الجنوبية لتركيا، في تصاعد مستمر، كما نصت على إيلاء تركيا أهمية كبيرة للحفاظ على الاستقرار والوحدة الوطنية ووحدة أراضي الجار العراق

وأضافت المذكرة “من جانب آخر فإن استمرار وجود عناصر تنظيمي بي كا كا، وداعش في العراق، والمحاولات الانفصالية القائمة على أساس عرقي، تشكل تهديداً مباشراً للسلم الإقليمي والاستقرار ولأمن بلادنا . وتابعت “التنظيمات الإرهابية، لا سيما بي كا كا/ ب ي د ـ ي ب ك، وداعش، التي تواصل وجودها في المناطق القريبة من حدودنا مع سورية، مستمرة في أنشطتها ضد بلادنا وأمننا القومي والمدنيين ، مبيّنة أن تنظيم “بي كا كا/ب ي د – ي ب ك” يواصل أنشطته الانفصالية في سورية، وأن تركيا اتخذت إجراءات تتماشى مع مصالحها المشروعة المتعلقة بأمنها القومي، بهدف الحفاظ على الاستقرار والتهدئة القائمة في مناطق عملياتها

وكان البرلمان التركي قد مدّد الإذن باستخدام القوات المسلحة التركية في العراق وسورية لمدة عام إضافي، ابتداءً من يوم 7 من تشرين الأول/ أكتوبر. وسبق به وأن أعطى الإذن باستخدام القوات المسلحة في الخارج، في تشرين الأول/أكتوبر 2014، وكان التفويض حينها سارياً لمدة عام واحد فقط ليجري تمديده بين الأعوام 2015-2019 بموجب قرارات البرلمان

ومنذ ذلك الحين نفّذت تركيا 4 عمـ.ـليات عسـ.ـكرية في سورية هي عمـ.ـلية شاه الفرات في العام 2015 وكان هـ.ـدفها نقل ضريح سليمان شاه، وعمـ.ـلية درع الفرات عام 2017، وعم.ـلـية” غصن الزيتون عام 2018، وعمـ.ـلية نبع السـ.ـلام عام 2020. كما أطـ.ـلقت الصيف الماضي عمـ.ـليتي “مخـ.ـلب النمر” و”مخـ.ـلب النسر شمالي العراق. اللافت أن المذكرة الرئاسية الجـ.ـديدة أشارت هذه المرّة وبوضوح إلى تواصل المخـ.ـاطر والتهـ.ـديدات التي تستهـ.ـدف الأنشطة المتعلقة بإرساء الاستقرار والأمن في محافظة إدلب شمال غربي سورية

Advertisements