تخطى إلى المحتوى

أردوغان أعطى الأوامر لجـ.ـيش البلاد تم تحديد الأهداف والمناطق السورية المشمولة

  • أخبار
أردوغان أعطى الأوامر لجـ.ـيش البلاد تم تحديد الأهداف والمناطق السورية المشمولة

نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أتراك قولهم: إن أنقرة عازمة على تنفيذ عمـ.ـلية عسـ.ـكرية ضـ.ـد “قسد” في شمالي سورية، إذا ما فشـ.ـلت المحادثات مع الولايات المتحدة وروسيا بشأن تنفيذ الاتفاقيات المبرمة حول المنطقة

وقال مسؤول تركي كبير -لم تكـ.ـشف الوكالة هويته-إنه “من الضروري تطـ.ـهير المناطق التي تنطلق منها الهجـ.ـمات ضـ.ـدنا باستمرار، لا سيما تل رفعت شمال حلب”

وأشار مسؤولان آخران إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيناقش هذه القـ.ـضية مع نظيره الأمريكي جو بايدن على هامـ.ـش اجتماع قمة العشـ.ـرين التي ستعقد نهـ.ـاية الشهـ.ـر الحالي، ومن ثم سيُناقش هذا الملف مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

ووفقاً للمصدر فإنه في حال عدم الحصول على نتائج ملموسة من المحادثات الدبلوماسية ولم تغادر “قسد” المناطق المنصوص عليها في اتفاق سوتشي 2019، وإبعادها مسافة 30 كيلومتراً عن الحدود التركية، والتي تسيطر عليها روسيا وبعض العناصر الإيرانية، فإن العملية العسكرية حتمية في تل رفعت وبعض المواقع الأخرى

اقرأ ايضا : بأوامر من القيادة المركزية لعمـ.ـلية “المخلب الأحمر” الجيش التركي يتحـ.ـرك في إدلب

غموض موعد العمـ.ـلية العسـ.ـكرية

وقال الباحث في الشان التركي والعلاقات الدولية طه عودة أوغلو إنه: “على الرغم من التهديدات التركية بشن عملية عسكرية مختلفة في شمال سورية، والتي جاءت على لسان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 11تشرين الأول /أكتوبر 2021، خلال مؤتمر صحفي “لقد نفد صبرنا تجاه بعض المناطق التي تعد مصدرا للهجمات الإرهابية من سورية نحو بلادنا” إلا أن توقيت العملية العسكرية التركية ما يزال غامضاً”

وأضاف في حديث لموقع “نداء بوست” أنه “يبدو واضحاً بأن المباحثات الدبلوماسية (خلف الأبواب المغلقة) التي تخوضها تركيا مع (الولايات المتحدة وروسيا) للتوصل إلى صيغة مشتركة لإبعاد الوحدات الكردية عن حدودها (مسافة 30 كيلومتراً على الأقل) ما زالت تراوح مكانها”

وأشار في حديثه أنه “يمكن القول بأن أنقرة أبقت الباب موارباً أمام حدوث أي توافق جديد مع الأمريكان والروس حيث من المتوقع أن يبحث الرئيس أردوغان مع نظيريه الأمريكي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين التي ستعقد نهاية الشهر الجاري إبعاد الوحدات الكردية عن حدودها وإلا فإن العملية قادمة في تل رفعت وبعض المناطق الأخرى”

وأوضح أوغلو أنه “في حال عدم شن تركيا عملية عسكرية في الشمال السوري يبدو أنها مضطرة لانتظار الظروف السياسية وعلى وجه الخصوص حلحلة جديدة في العلاقات التركية الأمريكية التي شهدت توتراً كبيراً خلال الأسابيع الماضية وتفاهمات جديدة مع الروس من أجل نجاح أي خطوة ستقدم عليها في الساحة السورية خلال المرحلة المقبلة”

اقرأ ايضا : أسـ.ـباب قد لا تعرفها تؤدي لتوقف بطاقة الهلال الأحمر التركي

كما في (11 تشرين الأول / أكتوبر)، تعهّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرد على هجوم مسلح كردي حدث في شمال سورية أسفر عن مقتل ضابطَيْ شرطة تركييْنِ. وقال أردوغان: إن تركيا “نفد صبرها” وإنها مستعدة لتولي زمام الأمور بنفسها، إذا فشلت دول أخرى (على وجه التحديد روسيا والولايات المتحدة) في العمل مع أنقرة للتعامل مع هذه القضية

ورداً على الهجوم الأخير على الشرطة التركية، بدا أن أردوغان يشير أيضاً إلى هجوم محتمل حول منطقة “تل رفعت”، وهي جيب من الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد في شمال حلب والتي كانت بمثابة منطقة عازلة بين سورية وحلفائها والقوات التركية لسنوات

ففي حين أن “تل رفعت” ليست تحت الحماية الأمريكية، فإن مناطق أخرى، مثل “منبج” وما هو واقع شرقها هي واقعة تحت الحماية الأمريكية

وقد شنت تركيا عدة هجمات على مناطق في سورية لاحتواء انتشار المسلحين المتحالفين مع وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) في سورية، وكذلك حزب العمال الكردستاني (PKK)، الذي شنّ هجمات عَبْر الحدود على تركيا من كِلا البلدين سورية والعراق

وفي عام 2018، شنّت تركيا عملية في مدينة “عفرين” شمال سورية لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني. لكن القوات التركية لم تضغط على “تل رفعت” حينها، تاركة الجيب تحت السيطرة الكردية

اتفاق دولي

كذلك أكّد الأستاذ في جامعة كارتكن التركية د. قتيبة الفرحات أنه “لا يمكن شن عملية عسكرية في تل رفعت ومنبج في الوقت القريب بسبب الملفات العالقة في كل الشمال السوري، وعدم وضوح الخارطة المستقبلية في الشمال على المدى القريب”

كما أضاف في حديث لموقع “نداء بوست” أنه “ما أراه هو اتفاق دولي ينفذه الروس والأمريكيون لإدخال تركيا وجرها لحرب استنزاف الهدف منها هو الجغرافيا التركية المستهدفة بالذات”

وأشار في حديثه “قصف سرمدا ومناطق حدودية أخرى يعني في مفهوم القوة الروسية أنه لا أحد يستطيع أن يحمي سورية من قذائفنا، وحماية السوريين يعني خوض حرب دولية لا تفكر فيها تركيا على المدى القريب، لذلك لا أظن أن تركيا ستدخل أية منطقة جديدة في ظل وضع روسيا يدها على مناطق “قسد” بطلب منها”

صعدت روسيا في الآونة الأخيرة من قصفها على مناطق إدلب، كذلك قام نظام الأسد بارتكاب عدة مجازر في إدلب وريفها وهو ما زاد باب التوقعات بشن هجوم روسي تزامناً مع أي معركة تركية بريف حلب

اقرأ ايضا : ألمانيا تقدم منحة مالية للاجـ.ـئين السوريين في تركيا وتشرح الحصول عليها أونلاين

إدلب خط أحمر

من جهته كشف رئيس الائتلاف الوطني سالم المسلط، أن إدلب تعتبر خطاً أحمر لدى تركيا، ولن تقبل بدخول نظام الأسد وروسيا إليها

ونقلت وكالة “الأناضول” عن “المسلط” قوله: “لنا ثقةٌ بإخوتنا الأتراك، ونريد أنْ نرى التزاماً من روسيا بالاتفاقيات الموقَّعة حول إدلب”

وأوضح أنَّ “التصعيد العسكري في إدلب من جانب النظام والميليشيات التابعة له كان حاضراً في حديث الائتلاف مع الجانب الأمريكي”

من جهته رأى المتحدث باسم الجيش الوطني يوسف حمود أن “نتوقع افتتاح معركة في تل رفعت ومنبج وإن حصلت هذه المعركة فهي ستكون مشتركة، ونسعى لوقف الاعتداءات الإرهابية باتجاه مناطقنا واستمرار الممارسات”

وأضاف في حديثه ل “نداء بوست” أن “المعطيات تشير إلى افتتاح معـ.ـركة، والعـ.ـوائق التي تواجه الجـ.ـيش الوطني هي فقط مسألة الدعم، والمناخ السياسي الدولي الذي يكون مؤيد لأي مـ.ـعركة، وفي الوضع السوري هناك مجموعة من الأطراف الدولية المتناـ.ـزعة، وهذا يحتاج إلى مناخ سياسي”

وحول الاستعداد لمواجـ.ـهة أي معـ.ـركة محتملة في إدلب أكّد الحمود أنه “بالنسبة إلى احتمالية شـ.ـن المعـ.ـركة على إدلب، نحن متواجدين في المعـ.ـارك الأخـ.ـيرة بشكل جيد ولدينا نقاط رباط، ولن نصمت عن أي هجـ.ـوم ونحن متواجدون وبقـ.ـوة وسندافع عن المحافظة”

جدير بالذكر أن قـ.ـوات الأسد قـ.ـصفت أمس الأربعاء مدينة أريحا جنوب إدلب مما أدى إلى سقـ.ـوط عشـ.ـرات الضـ.ـحايا معظمهم أطـ.ـفال

Advertisements