تقرير أوربي يكـ.ـشف عن وقـ.ـائع تحصـ.ـل في الساحل السوري وتبين حـ.ـقائق مخـ.ـفية عن العالم

  • أخبار
تقرير أوربي يكـ.ـشف عن وقائع تحصل في الساحل السوري وتبين حقائق مخفية عن العالم

تقرير أوربي يكـ.ـشف عن وقـ.ـائع تحصـ.ـل في الساحل السوري

قالت دراسة أجرتها منظمة هولندية لبناء السلام (PAX) إنّ صور الأقمار الصناعية العامة والتجارية لتقييم الأضـ.ـرار التي لحقت بالمياه قبالة ميناء بانياس، حيث تسـ.ـرب النفط في آب/ أغسطس الماضي، أظهرت تسـ.ـرب آلاف الأطنان من النفط إلى البحر الأبيض المتوسط.

وأكد التقرير حسبما ترجم أورينت نت أنّ “الهجـ.ـمات المباشرة على البنية التحتية للطاقة وتدهورها، ونقص الصيانة، وفشـ.ـل الإدارة البيئية هي المصادر الرئيسية للتلـ.ـوث في السواحل السورية”.

وقال التقرير إنّ مدينة بانياس، وهي مكان تمركز الشـ.ـركة السورية لنقل النفط، والتي تدير أسطولًا من ناقلات تخزين النفط، ترتبط مصفاتها بخطوط أنابيب النفط تحت الماء المرتبطة بناقلات النفط الزائرة، كما إنها موطنٌ لمحطة طاقة حرارية تولد الكهرباء باستخدام زيت الوقود الثقيل وتقـ.ـع على الشاطئ.

وأشار التقرير إلى أنّ جزءا كبيرا من البحر الأبيض المتوسط يُعـ.ـاني بالفعل من التلـ.ـوث، ومع ذلك، فقد وجد التقرير أن عقدا من الصـ.ـراع في سوريا حول ساحلها إلى مصدر قلق بيئي كبير، حيث دمّـ.ـرت وما تزال التسـ.ـريبات وتصريفات المياه العادمة الناجمة عن الحـ.ـرب التي شـ.ـنّها أسد على السوريين وما تسببته من قتـ.ـلٍ لمئات آلاف السوريين وتشـ.ـريد ما يقرب من نصف السكان.

اقرأ ايضا : مسؤول سوري معـ.ـارض يعد السوريين بمفـ.ـاجأة كبرى ويحدد اليوم الموعود

تسـ.ـرب النفط المدمـ.ـر

وكـ.ـشف الاستشعار عن بعد الذي أجرته PAX زيادة الانسكابات بين عامي 2019 و2021، وبلغت ذروتها مع تسـ.ـرب كبير في آب/ أغسطس الماضي من هذا العام وصل إلى المياه قبالة سواحل قبرص وتركيا، وحدث تسـ.ـرب نفطي في 23 أغسطس الماضي، لما يقرب من 12000 متر مكعب من الوقود في محطة بانياس للطاقة الحرارية على الساحل الغربي الذي يسيطـ.ـر عليه نظام أسد.

وحذر الصندوق العالمي للطبيعة (WWF) في أيلول/ سبتمبر كما يقول التقرير من أن التسـ.ـرب يمكن أن تكون له “عواقب مدمـ.ـرة محتملة على التنوع البيولوجي البحري والنظم البيئية” وأن آثـ.ـار الانسكاب “ستظل محسوسة لأكثر من عقد من الزمان”.

ونقل موقع ميدل إيست آي عن منسق برنامج الاقتصاد الأزرق المستدام في مبادرة البحر الأبيض المتوسط التابعة للصندوق العالمي للطبيعة ماورو راندوني قوله: “الحد الأدنى هو 15 عاماً، وبعد ذلك يمكن أن تصبح المخـ.ـاطر أعلى”.

وأشار التقرير إلى أن الشواطئ والشعاب المرجانية والكثبان الرملية في اللاذقية، الواقعة شمالاً على الساحل السوري، تأثـ.ـرت بشكل كبير نتيجة الانسكاب النفطي.

بدوره المؤلف المشارك للتقرير فيم زويجنينبيرج حذّر من أن “خطـ.ـر تكرار السيناريو – أو ما هو أسـ.ـوأ – مرتفع”.

وقال لوكالة فرانس برس زويجنينبيرج إنّ هذه المخـ.ـاوف لا تزال قائمة بعد التسـ.ـرب النفطي في 23 آب/ أغسطس، حيث لم يتم تخصيص أي موارد لإصلاح واستعادة البنية التحتية للطاقة والمياه المتهـ.ـالكة والمتداعية.

وأشار إلى أنّ نظام أسد يمتنع عن تطبيق اللوائح البيئية، بينما التهـ.ـديدات بالتخـ.ـريب ضـ.ـد ناقلات النفط الإيـ.ـرانية التي تنقل النفط ما تزال موجودة.

اقرأ ايضا : طائرة غريـ.ـبة في سماء سوريا ولا أحد يعلم من أين أتت ولمن تتبع!

مخـ.ـاطر صحـ.ـية حـ.ـادة

وإضافة إلى الساحل السوري، وجد تقرير PAX أنّ التلـ.ـوث هنـ.ـاك يؤثـ.ـر أيضاً على بقية الشعب الذي يعـ.ـاني حالياً من الجفاف الشـ.ـديد، حيث تؤثـ.ـر الانسكابات النفطية على مصادر المياه وكذلك الأراضي الزراعية.

وفقا للأمم المتحدة، فإنّ سوريا تواجه حالياً كما يقول التقرير أسوأ موجة جفاف منذ 70 عاماً، وحـ.ـذرت جماعات إغاثية في أغسطس/ آب من أن سدّين في شمال سوريا – يزودان ثلاثة ملايين شخص بالكهرباء – معـ.ـرضان لخـ.ـطر الإغلاق الوشيك نتيجة المياه.

في غضون ذلك، شهـ.ـدت منـ.ـاطق الحسكة وحلب والرقة ودير الزور زيادة في انتشـ.ـار الأمـ.ـراض المنقولة بالمياه، وقال التقرير إن “البيئة السورية بأكملها تعـ.ـاني بشدة بسـ.ـبب الصـ.ـراع، ولا يمكن أن يشكل ذلك مخـ.ـاطر صحـ.ـية حـ.ـادة للمدنيين من التعـ.ـرض للمخـ.ـلفات السـ.ـامة للحـ.ـرب فحسب، بل يمكن أن يمتد الضرر ليصل إلى الموارد الطبيعية ويؤثر على سبل العـ.ـيش والتنوع البيولوجي، بما في ذلك الآثـ.ـار التي تتفـ.ـاقم بسـ.ـبب آثـ.ـار الجفاف وموجات الحـ.ـر المرتبطة بالمناخ”.

وختم التقرير بأنّ نقص هطول الأمطار في المنطقة بأكملها يحتوي على مخـ.ـاطر جسيمة على مستقبل الزراعة والحصول على مياه الشرب والكهرباء، والتي غالباً ما تتفاقم بسـ.ـبب الإغلاق المتعمد لتدفقات المياه في الأنهار ومحطات الضخ.

Advertisements