بعد سنوات من الغـ.ـياب عن الملف السوري مصر تعود

بعد سنوات من الغـ.ـياب عن الملف السوري مصر تعود

أعلنت مصر، أمس الخميس، دعم جهود الأمم المتحدة لحلحلة جمود الأزمـ.ـة السورية والوصول إلى تسـ.ـوية سياسية

وجاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع وزير الخارجية المصري سامح شكري مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا جير بيدرسون، بالقاهرة

وبحسب بيان للخارجية المصرية فإن شكري أوضح دعم بلاده لـ “المساعي التي يبذلها المبعوث الأممي لحلحلة الجمود الراهن (..) بما يكفل تسـ.ـوية سياسية تثبيت ركائز الاستقرار بمنأى عن أي تجاذبات لا تصب في صالح الشعب السوري”

وأكد شكري أن مصر تولي “اهتمامًا بالغًا لوضع حد للأزمـ.ـة السورية على كافة الأصعدة السياسية والأمنية والإنـ.ـسانية، اتساقًا مع مرجعيات الشـ.ـرعية الدولية وقرار مجلس الأمن رقم 2254″، معربا عن أمله في أن “تُسفر الجولة المُقبلة لأعمال اللجنة الدستورية عن تطورات إيجابية على مسار التسـ.ـوية السياسية، تلبيةً لتطلعات الشعب السوري الشـ.ـقيق في الاستقرار”

اقرأ ايضا : أكبر حزمة قرارات وتغيرات في تاريخ المملكة وبدأت بالملك سلمان

وبدوره، اطلع المبعوث الأممي شكري على نتائج اتصالاته مع مختلف الأطراف المعنية بالأوضاع في سوريا، معربًا عن تقديره لدور مصر الداعم لتسـ.ـوية الأزمـ.ـة السورية، وفق البيان ذاته

والقرار 2254، صدر في 18 ديسمبر/ كانون أول 2015، لدعوة جميع الأطراف بالتوقف عن شـ.ـن هجـ.ـمات ضـ.ـد أهداف مدنية، كما يدعو لإجراء انتخابات ومفاوضات رسمية، بهدف إجراء تحول سياسي

وكان “شكري” قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي في العاصمة الروسية موسكو في بدايات الشهـ.ـر الجاري، إن “مصر حريصة على خروج سوريا من أزمـ.ـتها، فسوريا جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، والعـ.ـلاقات السورية المصرية ذات أهمية وكانت تعد من ركائز التعاون والحفاظ على الأمن القومي العربي”

اقرأ ايضا : بعد تلويح أردوغان ببدء العمـ.ـلية العسـ.ـكرية في سوريا.. تحـ.ـركات كبرى على الأرض

ودعا “شكري” إلى ضرورة التطبيق والتنفيذ الكامل لمقررات الشـ.ـرعية الدولية للتطورات في سوريا، واتخاذ الإجراءات التي نحافظ على أمن واستقرار سوريا، ومراعاة محيطها العربي وأهمية أن تكون جزء فاعل في نطاقها العربي

Advertisements