تخطى إلى المحتوى

الرئيس الأمريكي يتحدث عن خطـ.ـر كبير تواجـ.ـهه الولايات المتحدة في سوريا أكبر بكثير من أفغـ.ـانستان

الرئيس الأمريكي يتحدث عن خطـ.ـر كبير تواجـ.ـهه الولايات المتحدة في سوريا أكبر بكثير من أفغـ.ـانستان

دافـ.ـع الرئيس الأمريكي عن قراره بسـ.ـحب قـ.ـوات بلده من أفغـ.ـانستان، مشـ.ـدداً على أن الأخطـ.ـار التي تواجـ.ـهها بلاده من منـ.ـاطق أخرى في العالم، منها سوريا، أكبر بكثير.

مؤكداً أن الخطـ.ـر القادم على الولايات المتحدة من سوريا وشـ.ـرق إفريقيا أخطـ.ـر من أفغـ.ـانستان.

جاء ذلك في لقاء للرئيس الأمريكي مع قناة “ABC News” اليوم الخميس 19 أب، للحديث عن الأحـ.ـداث الأخيرة في أفعـ.ـانستان.

وقال “بايدن”، إنه لم يكن بالإمكان الخروج من أفغـ.ـانستان بشكل أفضل من ذلك، مشيراً إلى أن قـ.ـواته ستكـ.ـمل انسحـ.ـابها بحلول 31 آب الجاري.

وشـ.ـدد على أن خطـ.ـر الإرهـ.ـاب في أفغـ.ـانستان تراجع مقارنة مع ما كان عليه قبل هـ.ـجمات 11 سبتمبر 2001.

مشيراً إلى أن هنـ.ـاك الآن تهـ.ـديدات أخطـ.ـر بالنسبة للولايات المتحدة في العالم.

وأوضح، “القاعدة وداعـ.ـش انتشرا، وهناك خطـ.ـر أكبر بكثير على الولايات المتحدة يأتي من سوريا ومن شرق إفريقيا”.

اقرأ ايضا : شخصيات ثـ.ـورية ووطنية تستقبل رفعت الأسد بعد 40 عاما قضـ.ـاها خارج سوريا ومصادر تتحدث عن توجهه للقصر الجمهوري

وذكر بايدن أن الولايات المتحدة تحتفظ بالقدرة على استئـ.ـصال هذه التهـ.ـديدات دون تواجد عسـ.ـكري على الأرض في هذه المنـ.ـاطق.

وتابع، “إذا تُمـ.ـتع كل شيء بأهمية متساوية لك فإن ذلك يعني أنك لا تهـ.ـتم بأي شيء. علينا التركيز على التهـ.ـديدات الأكبر”.

وشـ.ـدد على أن سحب معظم القـ.ـوات الأمريكية في أفغـ.ـانستان كان “خياراً بسيطاً” ولم يكن من المستطاع تطبيقه بفعالية أكبر مما حصل.

ورداً على سؤال عن أخطـ.ـاء ارتكـ.ـبت خلال تنفيذ هذا القرار، قال “بايدن” إنه لا يعلم كيفية سـ.ـحب القـ.ـوات دون أن يخلف ذلك حالة من الفـ.ـوضى.

وأوضح أنه لم يتوقع أحد انهـ.ـيار واستـ.ـسلام القـ.ـوات الحكومية المـ.ـدربة والمـ.ـزودة من قبل الغرب والتي بلغ تعدادها 300 ألف جـ.ـندي.

وتـ.ـعهد بايدن بالحفاظ على التواجد العسـ.ـكري في أفغـ.ـانستان حتى إجـ.ـلاء آخر مواطن أمريكي يرغب في مغـ.ـادرة البلاد.

كذلك تـ.ـعهد بإجـ.ـلاء أكبر عدد ممكن من الأفغـ.ـان الذين تعاونوا مع قـ.ـوات الولايات المتحدة.

اقرأ ايضا : أكبر تجمع منذ بداية الثـ.ـورة السورية لمنظمات وشخصيات لإسقـ.ـاط الأسد ويتـ.ـوعدون بالقادم

وكانت الولايات المتحدة قررت في نيسان المـ.ـاضي، الانسحـ.ـاب بشكل كامل من أفغـ.ـانستان بحلول 11 أيلول المقبل.

وذلك بعد 20 عاماً من التدخل لجانب القـ.ـوات الحكومية الأفغـ.ـانية ضـ.ـد حـ.ـركة “طـ.ـالبان”.

وعقب ذلك وسعت “طـ.ـالبان” سيطـ.ـرتها على البلاد تدريجياً، حيث سيـ.ـطرت على العاصمة الأفغـ.ـانية كـ.ـابول، الأحد الماضي.

ما دفع الرئيس الأفغـ.ـاني، أشرف غني، إلى مغـ.ـادرة البلاد، حيث أعلنت الإمارات عن استقباله وعائلته.

واعتبر البعض أن انسـ.ـحاب الولايات المتحدة كان “فوضـ.ـوياً”، دون اتخاذ الإجـ.ـراءات اللازمة لحـ.ـماية حلفاء واشنطن في أفغـ.ـانستان، وسط مخـ.ـاوف من تدهـ.ـور الوضع الأمـ.ـني هنـ.ـاك.

Advertisements