تخطى إلى المحتوى

صفقة جديدة.. صحف تركية تكـ.ـشف عن “خارطة طريق” في إدلب من 8 نقاط

صفقة جديدة.. صحف تركية تكـ.ـشف عن “خارطة طريق” في إدلب من 8 نقاط

تحدثت وسائل إعلامية تركية عن “خارطة طريق” سيتمخض عنها اللقاء الذي سيجمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بنظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن سوريا، نهـ.ـاية الشهر الجاري.

وقالت صحيفة “خبر ترك” التركية، إن أجندة اللقاء لن تقتصر على سوريا، لكنها ستكون على رأس أولويات اللقاء، لا سيما بعد زيارة رئيس النظام بشار الأسد موسكو الأسبوع الماضي.

وأضافت أن بوتين يرسم حالياً “خارطة طريق لسوريا”، على صعـ.ـيد إدارة الأزمـ.ـة الإنـ.ـسانية، والتطبيع، والكفـ.ـاح ضد الجماعات المتطرفة، والعملية السياسية وأعمال الدستور، والعلاقات مع حزب الاتحاد الديمقراطي شمال شرق البلاد.

ولفتت إلى أن مسألة إدلب وجدول الانسحاب المطلوب من تركيا، ضمن جدول أعمال بوتين، وتوقعت أن يحدد الرئيسان خارطة طريق لمستقبل إدلب ضمن ثماني نقاط.

بدورها قالت صحيفة “يني شفق”، إن مسألة إدلب ستكون على رأس أولويات أجندة اللقاء الذي سيتم فيه مناقشة العلاقات بين تركيا وروسيا بشكل شامل، بحسب ما نقل موقع “عربي 21”.

اقرأ ايضا : الرئيس أردوغان يكـ.ـشف عن تحـ.ـركات بشار الأسد ضـ.ـده في منـ.ـاطق وعبر خطط سرية فككتها المخابـ.ـرات

وتابعت، أنه من المتوقع أن يحدد الزعيمان خارطة طريق لمستقبل إدلب ضمن ثماني نقاط.

وقالت إنه سيتم مراجعة وضع نقاط المراقبة العسـ.ـكرية التركية في إدلب، ومواقعها بما يتماشى مع التطورات الجديدة،

وسيتم تقييم الحاجة لإعادة تنظيم النقاط بطريقة ستكون أكثر تحصينا وحماية أفضل لضمان الأمن في إدلب،

ومناقشة الحاجة إلى إحـ.ـياء الدوريات التركية الروسية المشتركة ضد التهـ.ـديد المتزايد في المنطقة وتفعيل أنظمة المراقبة.

وأوضحت الصحيفة أنه الاجتماع سيراجع الخطوات التي يمكن اتخاذها حيال المنظمات في المنطقة والبلدان التي تدعمها ضمن اللقاء،

وقد يتم طرح خطة عمل جديدة ضد الجماعات التي كانت مدرجة سابقا على جدول أعمال سوتشي، والشراكة التركية الروسية لإخراجها من إدلب.

والنقطة الرابعة، فتتعلق بالتدابير الواجب اتخاذها لوقف هجـ.ـمات الفرع السوري لمنظمة العمال الكردستاني على المناطق الآمنة التي تم إنشاؤها في الشمال السوري، حيث تتعرض مناـ.ـطق عمـ.ـليات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام لمضايقات باستمرار من “العناصر الإرهـ.ـابية” الموجودة في منبج وتل رفعت وتل تمر وعين عيسى، وتركيا ترغب بالقضاء على الوحدات الكردية المسلحة المتواجدة في المناطق الأربع.

والقضية الخامسة التي ستكون على طاولة الزعيمين، هجمات النظام السوري في إدلب،

حيث يكثف من غاراته إلى جانب المليـ.ـشيات الإيـ.ـرانية على المدنيين هناك، ولا يلتزم بقرار وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار، حيث سيتم التأكيد على وقف الهجـ.ـمات.

اقرأ ايضا : عودة قطرية مبشرة للملف السوري بعد غـ.ـياب.. مسؤول قطري يصرح ويكـ.ـشف للسوريين ماخفي عنهم

وسادساً، مع وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار واستتباب الأمن في إدلب، من المهم ضمان الاستقرار والقضاء على موجات الهجرة، ومع زيادة الأمن في المنطقة، يتواصل بناء منازل الطوب والجهود المبذولة لإعادة السوريين إلى أراضيهم.

وسابعاً، من المتوقع أن يتم التأكيد على سلامة وحدة الأراضي السورية، وإعادة اللاجـ.ـئين الذين فروا من الحـ.ـرب، وإجراء انتخابات نزيهة في بيئة آمنة تحت إشراف الأمم المتحدة.

وثامناً، من المتوقع في قمة سوتشي، التأكيد على الالتزام باتفاقيتي أستانا وسوتشي، ومناقشة ما يمكن القيام به للقضاء على الإشكاليات التي تعيق تنفيذ الاتفاقات.

Advertisements