تخطى إلى المحتوى

الإعلام الألماني يتحدث عن الفصل الأخير من ولاية ميركل وتأثر ذلك على السوريين بعد رحيلها

الإعلام الألماني يتحدث عن الفصل الأخير من ولاية ميركل وتأثر ذلك على السوريين بعد رحيلها

الإعلام الألماني يتحدث عن الفصل الأخير من ولاية ميركل وتأثر ذلك على السوريين

سلطت صحيفة “فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” الضوء على المكاسب التي حققتها ألمانيا من استقبال اللاجئين في عام 2015

وقالت الصحيفة: إن عهد ميركل شهد العديد من الأزمات والقرارات المثيرة من ضِمنها استقبال اللاجئين

كما أشارت إلى أن استقبال اللاجئين ساهم في الحدّ من انكماش البلاد بسبب ارتفاع نسبة وَفَيات الكبار في السن مُقارَنة بالمواليد

وبعد نمو عدد السكان بشكل طفيف، ارتفع عدد العاملين بشكل لافت، فمنذ أول انتخاب لميركل كمستشارة حتى عام 2019،

ارتفع عدد الأشخاص العاملين بشكل مستمر، ورغم تزايُد أعداد المهاجرين، انخفض معدل البطالة من 6.3% إلى 5% بين عامَيْ 2015 و2019

اقرأ ايضا : الرئيس التركي يكشف عن اتفاقه مع بوتين حول سوريا ومطيات جديدة على الأرض خلال المرحلة

وأوضحت أن عدد السكان نما بشكل طفيف نتيجة نمو عدد العاملين، مضيفة أن معدل العِمالة للأجانب أقل من المواطنين في ألمانيا،

وبقي معدل متلقِّي معونة البطالة أعلى بين المهاجرين

وبحسب بيانات معهد أبحاث التوظيف التابع لوكالة التوظيف الفيدرالية، فإن الأشخاص -الذين هاجروا من البلدان الأكثر تصديراً لطالبي اللجوء-

لديهم نسبة عمالة منخفضة ومعدلات مرتفعة ممن يتلقون معونة البطالة

وأردفت الصحيفة: “لكن حتى بين القادمين من هذه البلدان تبلغ نسبة العاملين منهم الثلث الآن،

أي مجازاً شخص من أصل كل ثلاثة أشخاص لديه عمل، في حين أن نسبة العاملين من بين المهاجرين ككل تبلغ النصف”

اقرأ ايضا : لجنة دولية رسمية تحدد وقت عودة اللاجـ.ـئين السوريين إلى وطنهم

وبحسب الصحيفة فإن التركيبة العمرية في ألمانيا تأثرت باللاجئين، حيث ارتفع عدد الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن خمس سنوات،

كما ارتفع عدد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و40 عاماً

ونوهت الصحيفة أيضاً بأنه منذ عام 2015 ارتفعت نسبة المساهمين في صندوق التقاعد،

والتي كانت في السابق متراجعة، ولم يعد هناك 5 عاملين لكل متقاعد كما كان الحال عام 1965،

لكن المعدل ارتفع من 2.05% إلى 2.13%، وهذا بفضل الهجرة واللجوء

Advertisements