تخطى إلى المحتوى

بعد لقاء بوتين وبشار الأسد جيش سوري روسي جرار يتحرك في الأراضي السورية إنفاذاً للأوامر الجديدة

بعد لقاء بوتين وبشار الأسد جيش سوري روسي جرار يتحرك في الأراضي السورية إنفاذاً للأوامر الجديدة

بعد لقاء بوتين وبشار الأسد جيش سوري روسي جرار يتحرك

وصلت اليوم الأربعاء، تعزيزات عسكرية تابعة للقوات الروسيّة إلى قاعدة عين عيسى شمالي الرقة، وسط تحليق لـ مروحيات روسيّة في سماء المنطقة

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ 15 عربة عسكرية وصلت إلى “اللواء 93” الذي تتخذه روسيا قاعدة عسكرية لها في منطقة عين عيسى التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)

وتضمّنت التعزيزات التي دخلت من معبر الطبقة جنوب غربي الرقة، شاحنات تحمل أجهزة اتصال ومعدات لوجستية ورشاشات ثقيلة ومتوسطة،

برفقة 35 جندياً من الشرطة العسكرية الروسية و120 عنصراً من قوات نظام الأسد

اقرأ ايضا : في ظل تنامي الوضع في البلاد وتأثير السوريين تركيا تعلن عن عملة جديدة قادمة يمكن للجميع الاستفادة منها!

وتأتي هذه التعزيزات وهي الأولى، خلال شهر أيلول الجاري، متزامنة مع التصعيد العسكري

الذي تشهده خطوط التماس بين مناطق سيطرة “قسد” ومناطق سيطرة الجيش الوطني السوري

ونهاية شهر آب الفائت، وصل وفد روسي إلى قاعدة عسكرية له في منطقة عين العرب (كوباني) – الحدودية مع تركيا – شمال شرقي حلب،

لمناقشة التصعيد العسكري الأخير بين “قسد” والجيش الوطني

وتشهد منطقة عين عيسى في منطقة تل أبيض شمالي الرقة اشتباكات مستمرة بين “قسد” –

التي تشكّل (وحدات حماية الشعب-YPG) مكّونها الأساسي – وبين فصائل الجيش الوطني السوري،

حيث تسعى الفصائل -بدعمٍ تركي- إلى السيطرة على عين عيسى “الاستراتيجية” لـ تكون المنطقة الأكثر عمقاً تحت قبضتها في شرق الفرات، خاصةً أنّها واقعة على الطريق الدولي (M4)

اقرأ ايضا : وزير الداخلية التركي يكشف مفـ.ـاجأة تخص عودة السوريين من بلاده إلى وطنهم ودور العملية المحورية القادمة

كذلك تعدّ بلدة عين عيسى بالنسبة لـ “قسد” خط الدفاع الأول عن مدينة عين العرب (كوباني)

الرمزية للمكّون الكردي، إلى جانب كونها عاصمة رئيسية لـ مشروع “الإدارة الذاتية”،

وسيطرة الجيشين التركي والوطني السوري عليها سيشكّل ضربة كبيرة لهذه “الإدارة”

Advertisements