تخطى إلى المحتوى

في سابقة تاريخية وزير سوري يطلب المغفرة من الشعب ويقدم لهم آخر ما أمر به الرئيس

  • أخبار
في سابقة تاريخية وزير سوري يطلب المغفرة من الشعب ويقدم لهم آخر ما أمر به الرئيس

في سابقة لم يعتد عليها السوريون، طلب وزير التجارة الداخلية “المغفرة” من السوريين،

للتأخر الحاصل في تأمين مخصصات مادتي الرز والسكر “المدعومتين”.

وقال الوزير “عمرو سالم” في منشور على فيسبوك، «مهما قلتم أيها الإخوة المواطنون عن رسائل السكّر والأرز،

فالحقّ معكم. ولا يوجد مبرّر يستحقّ معاناتكم بسبب التأخير».

ولم تصل معظم السوريين منذ أشهر الرسائل التي تحدد وقت شراء مخصصات مادتي الرز والسكر، من المراكز التابعة للحكومة السورية.

وأضاف «أرجو المغفرة من الإخوة المواطنين على مشكلةٍ دامت اشهراً،

لكنّها لن تتكرّر لأنّنا قمنا بتأمين كمّيّاتٍ هائلة من السكّر تملأ شاحناتنا وتزيد».

اقرأ ايضا : وفد عسكري تركي من القصر الرئاسي يزور اعزاز شمال سوريا ويجتمع بقادة ميدانيين

وأصدر الوزير قراراً يقضي بفصل رسائل الرز عن السكّر مؤقّتاً حتّى الانتهاء من التراكم الكبير الذي حصل في الأشهر الماضية، ثم ستعود الرسائل إلى أصلها.

وتقول الوزارة إن سبب تأخير الرسائل التي تشمل الرز والسكر معاً، هو النقص الحاد في توريدات السكر إلى سوريا.

وتسبب انتظار وصول السكر لبيعه مع الرو إلى تسوس الرز، بحسب الوزير، وأضاف أنه أمر بتعقيم كلّ الأرز المصاب بالشروط الصحّيّة السليمة.

وكثرت شكاوى السوريين في الأيام الأخيرة من انتشار حشرة السوس في مخصصات مادة الرز التي تباع “مدعومة” للسوريين الفقراء.

اقرأ ايضا : أردوغان يوجه انتقاده لإحدى الدول جراء تعاملها السيئ مع السوريين.. سأقف مع إخوتي (فيديو)

في حين برر مدير المؤسسة السورية للتجارة “أحمد نجم” انتشار السوس في الرز،

بأن «كل أنواع الحبوب في فترة الصيف تصبح عرضة لتشكل حشرات داخلها، ونتيجة الحرارة العالية تفقس البيوض بداخلها»، على حد قوله.

يذكر أن مراكز “السورية للتجارة” التابعة للحكومة وتبيع مواد غذائية رئيسية،

تشهد عمليات فساد كبيرة، إذ يبيع القائمون عليها المواد الغذائية إلى تجار القطاع الخاص، ويتحججون بنقص توريد المواد، لتبرير عدم بيع المواطنين مخصصاتهم.

Advertisements