ثائـ.ـر من درعا يهـ.ـدد مراسل قناة سما الموالية أمام ضباط ميلـ.ـيشيا أسد (فيديو)

ثائـ.ـر من درعا يهـ.ـدد مراسل قناة سما الموالية أمام ضباط ميلـ.ـيشيا أسد (فيديو)

أثار شريط مصوّر نشره ناشطون في منصات التواصل الاجتماعي، موجة كبيرة من السخرية بعد أن أظهر أحد أبناء درعا وأحد الأعضاء في اللجنة المركزية للتفاوض،

وهو يهدد مراسل قناة سما الموالية التابعة لنظام أسد وجهاً لوجه وأمام أحد ضباط ميليشيا الفرقة الرابعة.

إلنا موعد

وأظهر الشريط الذي رصدته أورينت في صفحة الناشط الإعلامي وعضو تجمع أحرار حوران محمد عساكرة، قيام أحد أعضاء لجنة المصالحة بتهديد فراس الأحمد مراسل قناة سما في درعا، حيث قال موجهاً كلامه لـ (الأحمد): “فراس الأحمد … بدي ألعن شرفك إن شاء الله… إلنا موعد إن شاء الله… بدك تفوت على درعا البلد يا كلب… جيت وكتر ما قصرت وإن شاء الله نحنا ما منقصر”.

ولم يكن التهديد والوعيد بحدّ ذاته هو ما أثار السخرية، بل وجود أحد ضباط ميليشيا أسد وانتباهه لما يقوله مصور الشريط، ثم تظاهره وكأنه لم يسمع شيئاً، حيث وجّه الشاب شتائمه لمراسل قناة سما بحضور العقيد في ميليشيا الفرقة الرابعة عبد القادر حمورة، الذي لاحظ الشتائم ثم أدار وجهه بسرعة وكأنه لم يسمع شيئاً.

اقرأ ايضا : بشار الأسد يأمر بالسيطـ.ـرة على أموال سوريين تركوها وذهبوا إلى الخارج

سخرية

وجاءت التعليقات على الشريط ساخرة، حيث قال أحد المعلقين على الشريط: “منيح ماقلو اهرب يا فتى ان الهفو قد أتى”،

فيما علّق آخر: “من اليوم بدو يحرّم يطلع من دار”، فيما أشاد آخر بأهالي درعا قائلاً: “الله يسعد البطن يلي حملك الله وزلم درعا البلد”.

إحصاءات

ومنذ أن حاولت ميليشيات أسد في 29 تموز الماضي اقتحام أحياء درعا البلد، وما قابله من تصدّي مقاتلي المدينة خلال اشتباكات على ثلاثة محاور، وثّق مكتب توثيق الشهداء في درعـا، مقتل 23 مقاتلاً في مدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي، بينهم قياديون وأحد أبناء محافظة ريف دمشق، كما وثّق المكتب مقـ.ـتل 16 مدنياً بينهم أربعة أطفـ.ـال وأربع نـ.ـساء،

نتيجة قـ.ـصف ميلـ.ـيشيات أسد على مدينة درعا وريفها الغربي خلال ذات الفترة الزمنية.

وتوصلت لجنة التفاوض مع نظام أسد والاحتلال الروسي، لاتفاق جديد لإنهاء الحصار الخانق على أحياء درعا البلد،

وذلك بعد أسابيع من التصعـ.ـيد العسكري لميليشيا الفرقة الرابعة بهدف اقتحام المنطقة وإخضاعها لشروطها.

وأمس الأول، أفاد مصدر من اللجنة المركزية للتفاوض لأورينت نت أن الاتفاق الجديد ينص على وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام في درعا البلد،

إضافة لدخول قوات الشرطة العسكرية الروسية ومقاتلي “اللواء الثامن” لتثبيت وقف إطلاق النار عبر إنشاء نقطة عسكرية مؤقتة داخل الأحياء.

كما ينص الاتفاق على إجراء تسويات جديدة تشمل 34 شخصاً مطلوباً وتسليم أسلحتهم الفردية بأحياء (درعـا البلد والسد والمخيمات) وخروج من لا يرغب بالتسوية إلى الشمال السوري،

على أن تتكفّل الشرطة الروسية واللواء الثامن ولجنة التفاوض بتدقيق هويات بعض الأشخاص في درعا البلد.

اقرأ ايضا : أكبر منظمة دولة مسؤولة عن السوريين تتحدث عن ظروف العودة في الوقت الحالي إلى الوطن والإجراءات الآمنة

فيما نقل تجمع أحرار حوران عن مصدر في اللجنة المفاوِضة، أنه من المقرر لاحقاً نشر ثلاث نقاط عسكرية في محيط درعا البلد تتسلمها قوات مشتركة من ميليشيات الأمن العسكري واللواء الثامن من أبناء درعـا،

كما سيجري سحب ميليشيات الفرقة الرابعة وإيران من محيط المدينة وفتح الحواجز بين درعا البلد ومركز المدينة.

Advertisements