مساعد وزير الخارجية الأمريكي يصل إلى الأراضي السورية لتنفيذ المهمة التي أوكلها له الرئيس بايدن بشكل سري

مساعد وزير الخارجية الأمريكي يصل إلى الأراضي السورية لتنفيذ المهمة التي أوكلها له الرئيس بايدن بشكل سري

وصل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط “جوي هود”، أمسِ الخميس، إلى مدينة “القامشلي” شمال شرقي سوريا برفقة وفد دبلوماسي.

ونقلت مصادر صحفية، أن هدف الوفد الأميركي هو لقاء “أحزاب الوحدة الوطنية” و “المجلس الوطني الكردي”،

بغية إحياء المباحثات الكردية المتوقفة منذ أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي.

وكان من بين الوفد الدبلوماسي نائب مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لسوريا، “ديفيد براونشتاين”.

رئيس إدلب يظهر بشكل غريب في منطقة متشبهاً ببشار الأسد ويحاول تقليده (صور)

وسيعقد الوفد الأميركي اجتماعاً مع ممثلين من مكونات المنطقة ورؤساء المجالس المحلية المدنية في محافظتي الرقة ودير الزور إلى جانب شيوخ وشخصيات عشائرية.

ووفقاً للمصادر الصحفية وأبرزها صحيفة “الشرق الأوسط”، فإن هدف الزيارة التفاهم حول كيفية إحياء المباحثات الكردية، في مسعى

لتقريب وجهات النظر المختلفة والعودة إلى طاولة المباحثات وتذليل العقبات وإكمال مناقشات التوصل إلى اتفاق سياسي شامل.

وتشكيل إدارة مدنية تمثل جميع مكونات المنطقة وتضم جميع الأحزاب السياسية بحماية قوة عسكرية وأمنية مشتركة.

وتوقف الحِوار بين الطرفين الكردييّن منذ أواخر شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2020، بعد جولتين استمرت لستة أشهر،

توصل فيه الطرفان إلى وثيقة رؤية سياسية، ومن ثم تشكيل مرجعية سياسية موحدة.

تركيا تغير الخارطة وتقلب الخطط في سوريا.. الرئيس يعلن لوزير الدفاع التحرك غير مسبوق

ويتحدث المجلس الوطني الكردي عن بقاء عدة ملفات خلافية عالقة حتى الآن بين الجانبين، تتعلق بـ«التجنيد الإجباري، والتعليم،

والعقد الاجتماعي، وإدارة كُرد سوريا شؤونهم دون تدخل لأي جهة خارجية، وكشف مصير المختفين والمعتقلين».

وانتهت المرحلة الأولى من الحِوار برعاية أميركية، بالتوصل لرؤية سياسية مشتركة أُقرت في منتصف حَزِيران/ يونيو 2020،

فيما انتهت المرحلة الثانية من الحِوار أواخر آب/ أغسطس 2020 باتفاقٍ يقضي بتشكيل مرجعية سياسية واحدة.

وتشمل أجندة المرحلة الثالثة بحسب قيادات، مناقشة انضمام المجلس الوطني الكردي إلى الإدارة الذاتيّة،

إضافةً إلى ما يتعلق بقضية عودة قوات «بيشمركة روج» التابعة للمجلس الكردي،

حيث من المتوقع أن يجري تشكيل لجان عسكريّة مختصة بالتعاون مع #قوات سوريا الديمقراطية لمعالجة القضية.

Advertisements