عقب تفكك جيش المعارضة السورية وزير الدفاع يأمر بأكبر تحرك لقوات الثورة لاستعادة زمام الأمر قبل انتهاء الوقت (بيان)

عقب تفكك جيش المعارضة السورية وزير الدفاع يأمر بأكبر تحرك لقوات الثورة لاستعادة زمام الأمر قبل انتهاء الوقت (بيان)

سحبت فصائل “فرقة الحمزة” و”فرقة السلطان سليمان شاه” و”صقور الشمال” المنضوية في “الفيلق الثاني” في “الجيش الوطني”، بيان خروجها من غرفة القيادة الموحدة “عزم”، وذلك بعد يوم واحد من انسحابها.

وجاء في بيان صادر عن “الفيلق الثاني” اليوم الثلاثاء، أنّه “استجابة لطلب وزير الدفاع في (الحكومة السورية المؤقتة)،

قررت الفصائل الثلاث سحب البيان الصادر أمس بمغادرة غرفة (عزم) وموافقتها على لجنة التحكيم”.

وكانت الفصائل الثلاث أعلنت خروجها من غرفة العمليات “عزم”، وذلك في بيان صدر عنها يوم أمس الإثنين، قالت فيه إنّها انضمت إلى “عزم” حرصاً منها على “وحدة الصف وجمع الكلمة وتحقيق أهداف الغرفة في ضبط الأمن والتنظيم العسكري”.

عقب تفكك جيش المعارضة السورية وزير الدفاع يأمر بأكبر تحرك لقوات الثورة لاستعادة زمام الأمر قبل انتهاء الوقت (بيان)
عقب تفكك جيش المعارضة السورية وزير الدفاع يأمر بأكبر تحرك لقوات الثورة لاستعادة زمام الأمر قبل انتهاء الوقت

اقرأ ايضا : السوريون إلى الباص الأخضر من جـ.ـديد و يتخلون عن مناطقهم بغير إرادتهم تم تهيئة المنطقة

وأضاف البيان “بعد عدّة نقاشات حول آلية التمثيل العادل للتشكيلات العسكرية المنضوية في الغرفة،

رأينا عدم وجود معيار معين يحقق التمثيل العادل للتشكيلات وقمنا بتعليق عملنا حتى إيجاد آلية واضحة و محددة”.

ونظراً لتجاهل قيادة الغرفة لطلب الفصائل المذكورة في التمثيل العادل،

وعدم الاستجابة بعد مضي مدة عليه، فقد قررت خروجها من غرفة “عزم” وإنهاء عضويتها فيها. وفق البيان.

اقرأ ايضا : المفوضية العليا للسوريين تحذرهم من أمر هام سيتعرضون له بوقت قريب وتبين لهم تفادي ذلك (بيان)

وفي منتصف شهر تموز/ يوليو الماضي، أنشأت كل من “الجبهة الشامية” و”فرقة السلطان مراد”، غرفة عمليات وتنسيق مشتركة تحت مسمى “القيادة الموحدة عزم”،

وذلك من أجل ملاحقة الخلايا “الإرهابية” و تجّار ومروجي المخدرات في ريفي حلب الشمالي والشرقي.

Advertisements