المفوضية العليا للسوريين تحذرهم من أمر هام سيتعرضون له بوقت قريب وتبين لهم تفادي ذلك (بيان)

المفوضية العليا للسوريين تحذرهم من أمر هام سيتعرضون له بوقت قريب وتبين لهم تفادي ذلك (بيان)

حذرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأردن اللاجئين السوريين من عمليات الاحتيال والنصب والمعلومات المضللة

ونبّهت المـفوضية في بيان من بعض الصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي أو أشخاص ومؤسسات يقومون بنشر معلومات خاطئة وغير دقيقة، أو إشاعات فيما يخص المساعدات التي تقدمها المفوضية أو منظمات الأمم المتحدة من خلال الاتصال الهاتفي المباشر أو الرسائل القصيرة

وذكرت أن “البعض منهم يدّعي أن المـفوضية أو منظمات الأمم المتحدة تقدم خدمات أو معلومات كهذه وأنها أصدرت تصريحا رسميا”،

مطالبةً بعدم التواصل مع هذه الصفحات والأفراد لتجنب محاولات الاحتيال والنصب والمعلومات المضللة لأنها لا تمثل المفوضية أو منظمات الأمم المتحدة الأخرى

وقال البيان إن “المعلومات الخاصة بخدمات ومساعدات المفوضية يتم نشرها عبر القنوات الرسمية التابعة للمـفوضية في الأردن”

وأضاف “حتى في ظل الظروف الراهنة، وبالرغم من التغييرات المؤقتة في الخدمات التي تقدمها المفوضية بسبب الإجراءات المتخذة للحد من انتشار الفيروس ، إلا أن المـفوضية لا تزال تتواصل مع اللاجئين مباشرةً فيما يخص أية معلومات حساسة وعامّة من خلال القنوات الرسمية التابعة للمـفوضية في الأردن”

ودعا البيان إلى “تصفّح المعلومات من مصادر رسمية وموثوقة دائماً (مثل المفوضية ومنظمات الأمم المتحدة)،

تجنباً لنقل الإشاعات أو المعلومات الخاطئة والتي قد تضر بمصلحة الجميع. مبيناً أنه بإمكان اللاجئين التواصل مع المـفوضية للتحقق من صحة أي معلومة أو الحصول على آخر الأخبار والمستجدات

إعلامية موالية للنظام تنقلب ضده بعد إجراءات شبيحته ضدها (فيديو)

وأكّد البيان أن “جميع خدمات المفوضية مجانية، بما في ذلك خدمات إعادة التوطين،

محذرة اللاجئين من مشاركة أية معلومات خاصة بهم أو بعائلاتهم أو ملفاتهم مع غرباء تحت أي ظرفٍ كان

وطالب البيان كل من يشعر بأنه ضحية احتيال أو أي شكل آخر من أشكال سوء السلوك من قبل أحد موظفي منظمات الأمم المتحدة أن يسارع بإبلاغ المفوضية فوراً. مشيراً إلى أنه سيتم التعامل مع جميع الشكاوى بسرية تامة

Advertisements