إعلامية سورية موالية للنظام تنقلب ضده بعد إجراءات شبيحته ضدها في منزلها (فيديو)

إعلامية سورية موالية للنظام تنقلب ضده بعد إجراءات شبيحته ضدها في منزلها (فيديو)

ظهرت الإعلامية الموالية للنظام كنانة علوش، في بث مباشر عبر صفحتها الشخصية على فيس بوك للحديث عن سرقة منزلها في محافظة حلب، مناشدة رئيس النظام بشار الأسد بالتدخل للقبض على اللصوص بعد إهمال الجهات المعنية مشكلتها.

وقالت علوش في التسجيل، إنها تعرضت قبل شهرين لحادثة اقتحام وسرقة منزلها،

وقام اللصوص على إثرها بسرقة ما وصفته بـ “شقا عمرها”، آخذين كل ما خف وزنه وغلا ثمنه، على حد تعبيرها.

وأشارت إلى أنها استطاعت الحصول على جميع معلومات العصابة المقتحمة مع أرقام هواتفهم وصورهم الشخصية وعناوين سكنهم وطريقة سرقة المنزل، وقدمتهم لقوى الأمن التابعة للنظام، إلاّ أن الأخيرة لم تبادر لاعتقال أفراد العصابة.

وأضافت أنّ “الجهات المعنية” لم تتعامل مع المعلومات المقدمة من قبلها بجدية، حيث إن السارق ما يزال طليقاً،

لافتة إلى أنّ هذه “الجهات” أغلقت الضبط، واكتفت بتحويل أحد المقربين من “رئيس العصابة” إلى القضاء.

اقرأ ايضا : قوات الثورة السورية تصل إلى عقر الجيش الروسي وتحقق الهدف بعد ترصد وعمل مشترك تكلل بالنجاح أخيرا

وتابعت: “عجزت عن إيجاد حقي فكيف أنقل معاناة المواطنين”؟ مناشدة رئيس النظام بشار الأسد بالتدخل للمساعدة في حل قضيتها.

واستشهدت بحادثة نائب المحافظ والاعتداء بالطعن وسرعة تلبية الأجهزة الأمنية، بالمقابل تظهر العجز عن حل مشكلتها.

وختمت التسجيل بالإشارة إلى أن الوضع في حلب يزداد سوءا مع وجود عصابات مسلحة ومرتزقة تمارس حوادث الاعتداء والقتل والسرقة، وسط تفاقم الوضع الأمني في المحافظة بشكل كبير.

اقرأ ايضا : تفكك جيش المعارضة السورية وإنذار بنهـ.ـاية الثورة بعد انسحاب فصائل من التكتل وتحولهم لنهج جـ.ـديد (بيان)

يذكر أنّ المدن السورية الخاضعة لسيطرة النظام تعاني من انتشار عصابات السرقة المنظمة وعصابات تجارة المخدرات في شوارعها، وحالة من الفلتان الأمني رغم وجود عشرات الأجهزة الأمنية،

كما تعاني من انتشار ظاهرة التسول من دون أن تتخذ أجهزة أمن النظام أية إجراءات للحد منها.

Advertisements