تصعيد روسي ضد القوات التركية إغلاق طرق في مناطق سوريا لمنع مرور الأتراك والقيادات العليا تجتمع

تصعيد روسي ضد القوات التركية إغلاق طرق في مناطق سوريا لمنع مرور الأتراك والقيادات العليا تجتمع

أغلقت القوات الروسية، المساندة لقوات النظام في محافظة الحسكة، اليوم ،

طريقاً ترابياً كانت تستخدمه الدوريات التركية للدخول وتسيير الدوريات المشتركة مع روسيا على الحدود السورية التركية في المحافظة

وقالت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا إن القوات الروسية أغلقت بشكل مفاجئ الطريق الترابي القريب من الحدود السورية التركية الذي تدخل منه القوات التركية لتسيير دوريات مشتركة مع روسيا بريف الحسكة الشمالي

وأضافت المصادر أن القوات الروسية قطعت الطريق الترابي الواصل بين الجدار الحدودي مع تركيا وطريق الدرباسية عامودا شمالي الحسكة،

وحفرت خندقاً باستخدام آليات حفر على عرض الطريق الترابي قرب قرية خرزة الحدودية شمالي الحسكة

اقرأ ايضا : اللقاء الأول بين الرئيسين وملف بقـ.ـاء إزالة الأسد من السلطة تم إقراره والاتفاق بينهم

وتأتي هذه الخطوة في ظل التصعيد العسكري الذي تشهده منطقة تل تمر وأبو راسين شمال الحسكة بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، من طرف والجيش الوطني من طرف آخر

وسبق أن بدأت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) زراعة مزيد من الألغام

وتسريع عملية حفر الخنادق بريف منطقة أبو راسين شمالي الحسكة،

بالتزامن مع التصعيد العسكري الذي تشهده المنطقة من الجانب التركي

وتعتبر “قسد” هذه المنطقة خط دفاع أول في وجه أي تقدم محتمل للجيش الوطني السوري،

وأوضحت المصادر أن كتيبة الهندسة التابعة لـ “قسد” كثفت زراعة الألغام منذ يوم أمس بعد يومين من استهداف مقر العلاقات العامة في تل تمر،

هذا الاستهداف الذي عكس تصعيدا واضحا للتحركات التركية باتجاه مناطق “قسد” على ذلك المحور

اقرأ ايضا : خـ.ـلافات بين العوائل الكـ.ـبرى الموالية لبشار حـ.ـرب شوارع و انقسـ.ـام في القصر الجمهوري

وشهدت مناطق “قسد” بريف أبو راسين إضافة إلى صوامع العالية شمالي الحسكة نشاطا في زراعة الألغام ضمن بعض الأراضي الزراعية التي هجرها أهلها

ويتخوف أهالي ريف الحسكة من عمليات زراعة الألغام وحفر الأنفاق التي تستمر فيها “قسد”، ويتساءلون عن “الوقت الذي ستقوم فيه قسد بنزع هذه الألغام”

Advertisements