تخطى إلى المحتوى

مسؤولون أتراك يتشـ.ـاجرون لأجل السوريين ويرمــ.ون بعضهم بالشاي!

مسؤولون أتراك يتشـ.ـاجرون لأجل السوريين ويرمــ.ون بعضهم بالشاي!

وقع شجار كبير بين رئيس بلدية بولو التركية تانجو أوزجان مع أعضاء من حزب العدالة والتنمية الحاكم خلال اجتماع للبلدية من أجل التصويت على زيادة أسعار الماء وضرائب النفايات الصلبة على اللاجئين السوريين بمقدار عشرة أضعاف بهدف دفعهم إلى الرحيل.

واتهم بعض الأعضاء رئيس البلدية بأنه يقوم بفعل غير إنساني مطالبين إياه بإلغاء القرار والعدول عنه،

في حين هاجم أوزجان خلال الاجتماع اللاجئين السوريين مطالباً برحيلهم عن المدينة، وواصفاً إياهم بغير المرغوب فيهم.

وأشار رئيس البلدية إلى أن قراره لا يتعارض مع الدستور والقوانين والأنظمة،

مضيفاً أن مبدأ المساواة المنصوص عليه في الدستور التركي صالح فقط لمواطني الجمهورية على حد تعبيره، بينما وصفه بعض الأعضاء بالدكتاتوري والفاشي والوقح.

اقرأ ايضا : بلسان عربي مستشار أردوغان المقرب يوضح للسوريين مستقبلهم في البلاد بحال انتصرت المعارضة

وقال أوزجان إنه لا يمكن أن يتمتع المواطنون الأتراك بنفس الحقوق التي يتمتع بها الأجانب في هذا البلد،

الذي هو ملك للأتراك والأكراد والعلويين إضافة إلى الشركس والبوسنيين والألبان، مستبعداً في الوقت نفسه العرب.

كما طالب بإجراء استفتاء شعبي على مسألة وجود اللاجئين، مؤكداً أنه في حال قبول الناس وجودهم سنقرر كيفية دمجهم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وتوفير التعليم المناسب وتأمين الوظائف لهم على حد زعمه.

وصوّت مجلس البلدية في نهاية الاجتماع على القرار بموافقة 14 عضواً من حزب الشعب الجمهوري و4 أعضاء من حزب الجيّد،

وسط اعتراض11 عضواً من حزب العدالة والتنمية وعضوين من حزب الحركة القومية، وتمت إحالته إلى اللجنة المختصة للتصديق عليه.

اقرأ ايضا : الشعب التركي يرد بطـ.ـريقته على رئيس بلدية بولو بعد قرارته ضد السوريين (فيديو)

جن الرجل!

وخلال كلمة مصورة له بث أجزاء منها موقع الاناضول ألقى رئيس البلدية أكياس الشاي على الأعضاء المعارضين

قائلاً: “هكذا يفعل رئيسكم” في إشارة للرئيس رجب طيب أردوغان، وسط توتر كبير وتشابك كلامي مع الأعضاء المعارضين،

غادر على إثرها أوزجان قاعة الاجتماعات، ووصفه بعض أعضاء حزب العدالة والتنمية بالجنون وبالديكتاتوري الوقح.

يذكر أن تصريحات أزوجان ليست الأولى له، فقبل نحو أسبوعين ألقى تصريحات مماثلة تهجم فيها على اللاجئين السوريين، في حين أعلنت “الرابطة الرسمية لحقوق اللاجئين في تركيا” رفع دعوى قضائية رسمية ضده واصفة قراراته وتصريحاته بـ”العنصرية” بحق اللاجئين السوريين والأجانب في مدينة بولو.

Advertisements