لبايدن خطته الخاصة في سوريا وسيبدء بتنفيذها بهـ.ـذا التوقيت وستقلب المعادلة

لبايدن خطته الخاصة في سوريا وسيبدء بتنفيذها بهـ.ـذا التوقيت وستقلب المعادلة

قالت صحيفة “واشنطن بوست”، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه “في الوقت الذي تراوح فيه الحكومة الأميركية في مكانها،

فإن الأوضاع تتدهور على الأرض في سوريا ليستفيد منها كل من موسكو وطهران ونظام الأسد”

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن بايدن لا يزال يحاول التوصل إلى استراتيجية جديدة لمعالجة “النزاع المرعب” الذي يعصف بسوريا منذ 2011، رغم مضي أكثر من ستة أشهر على تسلمه منصبه

ولفتت إلى أن التحركات الأمريكية في الملف السوري “غير كافية”، والتي كان آخرها التوصل لاتفاق مع روسيا حول تمديد آلية إدخال المساعدات الأممية إلى شمال غرب سوريا،

إضافة إلى فرض حزمة جديدة من العقوبات على السجون سيئة السمعة في سوريا

ونوهت إلى أن واشنطن تسعى من خلال تحركاتها الأخيرة نحو غايات أخرى،

بعيدة عن قيادة الولايات المتحدة للجهود الدولية الرامية لحماية المدنيين من جديد، وطرح حل سياسي فعلي للصراع

اقرأ ايضا : الجيش السوري ينسحب من 18 بلدة ويترك 127 حاجزاً الأسد يفقد السيطرة وماهر يتحرك من دمشق بفرقة جرارة

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية (لم تسمه)، قوله: “لم تتغير سياستنا تجاه نظام الأسد،

إذ لدينا المخاوف ذاتها تجاه فقدان الشرعية هناك.. ولكننا نعتقد بأن علينا أن نركز أولاً على تخفيف المعاناة الإنسانية.. ومن ثم التعامل مع شركائنا ومع الأمم المتحدة في السعي للخروج بحل سياسي، كما لدينا مراجعة للسياسة ما زالت تجري على قدم وساق بالنسبة لترتيب كل تلك الأمور”

وأكدت أنه يتعين على وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أن يقوم بتعيين مبعوث خاص في سوريا،

ويجب أن يكون هذا المبعوث دبلوماسياً رفيعاً حتى يقوم بإدارة هذا الملف وتفعيل الدور الدبلوماسي،

كما أكدت على ضرورة أن يعلن بايدن بأنه لا يمكن للأسد أن يعود لأحضان المجتمع الدولي أو أن ينعم بخيراته

وطرحت تساؤلاً عن الخيارات المتاحة لدى إدارة بايدن، غير التدخل العسكري، والتي يمكن أن تغير حسابات موسكو والأسد بصورة فعلية،

معتبرة أن المزيد من العقوبات التي تستهدف كل السوريين الذين تورطوا بجرائم حرب والشركات التي دعمتهم، أمر ناجع لكنه لا يكفي

اقرأ ايضا : ابن مسؤول سوري لدى النظام يكشف عن رسائل شفويه لبشار الأسد عن موقفه من المظاهرات والثورة (فيديو)

وبعد العقوبات الأمريكية الأولى في عهد إدارة بايدن على سوريا، تم شمل فصيل معارض للنظام ضمن العقوبات،

الأمر الذي دفع هيئات ثورية سورية لرفض الاتفاق والتعبير عن أملها من إدارة الرئيس الأمريكي “جو بایدن” أن تتحمل مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية تجاه الشعب السوري وتقوم بدور جدي وفاعل لإنهاء مأساة الشعب السوري وتحقيق تطلعاته المشروعة في الحرية والعدالة والعيش الكريم

Advertisements