تخطى إلى المحتوى

مسؤول روسي من قلب دمشق يصرح حول وقت وضمانات عودة السوريين إلى الوطن بعد غياب عشرة سنوات

مسؤول روسي من قلب دمشق يصرح حول وقت وضمانات عودة السوريين إلى الوطن بعد غياب عشرة سنوات

قال مبعوث الرئيس الروسي الخاص لسوريا، ألكسندر لافرينتييف، إن عودة اللاـ.ـجئين لديارهم معـ.ـقدة بسـ.ـبب ظروف مختلفة،

وأنه من الضروري خلـ.ـق الظروف الملائمة لعودة اللاـ.ـجئين السوريين إلى وطنهم،

مؤكداً أنه يتوجب على المجتمع الدولي أن يقدم الدعم ليس فقط عبر مساعدات إنسـ.ـانية لمن هم خـ.ـارج الحـ.ـدود (لللاجـ.ـئين السوريين) وإنما خـ.ـلق الظروف لكي يستطيعوا العودة إلى وطنهم

وأوضح لافرينتييف: “تعتبر مسألة عودة اللاجـ.ـئين لديارهم معـ.ـقدة بسـ.ـبب ظروف مختلفة،

واضطر الناس للانتقال لأماكن أخرى دون عمل أو وسائل أخرى ضرورية للحـ.ـياة،

لذا هناك عدد كبير منهم يرغب بالعودة، ولا بد من خلـ.ـق الظروف الملائمة للعـ.ـيش والعـ.ـمل”

وأغفل لافرينتييف الحديث عن الأسباب الحقيقية التي دفـ.ـعت ملايين السوريين للخروج من مناطقهم سواء لخارج الحدود أو الهـ.ـجرة القـ.ـسرية ضمن المناطق السورية، من قـ.ـصف النظام وحملاته الأمنية وقمـ.ـعه وقـ.ـصفه للمدن والبلدات،

علاوة عما خلـ.ـفه التدخل الروسي في سوريا وسياسة التـ.ـدمير والتهـ.ـجير التي مـ.ـارستها بحـ.ـق الشعب السوري

وكانت بدأت فعاليات مايسمى “المؤتمر الدولي حول عودة اللاجـ.ـئين والمهـ.ـجرين السوريين”، يوم الاثنين،

في قصر المؤتمرات بدمشق، بإشراف وتوجيه روسي مباشر، في سياق المساعي الروسية

لتمكن عودة اللاجئين لضمان استمرارية النظام والانتقال لمرحلة إعادة الإعـ.ـمار، متجاوزة الحل السياسية وفق القرارات الدولية

ويناقش الاجتماع على مدار ثلاثة أيام ما أسموها “الإجراءات التي تقوم بها حكومة الأسد

لتهيئة الظروف لعودة اللاجـ.ـئين السوريين وتوفير ظروف معيشة كريـ.ـمة وبيئة مريـ.ـحة، بالتنسيق والتعاون مع روسيا الاتحـ.ـادية”،

في الوقت الذي تعـ.ـيش فيه مناطق سيطـ.ـرة النظام أسـ.ـوأ أيامها من انعـ.ـدام الخدمات وغيـ.ـاب الرقـ.ـابة

اقرأ ايضا : بشار الأسد ينصد.م من قرارات الرئيس الأمريكي بايدن الأخيـ.ـرة بحـ.ـقه وحـ.ـق العديد من المقربين منه وسط اضــ.طراب كبير في القصر الجمهوري

من جهته، أكد الائتلاف الوطني السوري، إصراره على العودة الآمـ.ـنة والطوعية للمهـ.ـجّرين واللاجـ.ـئين والنـ.ـازحين السوريين

بإشراف الأمم المتحدة إلى قراهم وبلداتهم في أسرع وقت، وشـ.ـدد على ضرورة توفير الظروف والشـ.ـروط الآمنة لتلك العودة،

وعلى رأسها تفـ.ـكيك هذا النظام المجـ.ـرم وأجهزته الأمـ.ـنية، وحـ.ـذر الائتلاف في بيان له،

من أن الطروحات الروسية حول عودة اللاجـ.ـئين هي محاولات للالتفاف على قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية

ولفت إلى أن من هجّـ.ـر نصف السوريين وشـ.ـردهم من بيوتهم وقراهم ومدنهم هو نفسه من يدعو اليوم إلى مؤتمر جديد مزعوم؛ يسعى من خلاله إلى تكرار بائس لمشهـ.ـد التـ.ـزييف والكـ.ـذب، والتغطية على حقيقة مفادها: أن المجـ.ـرم والجـ.ـلاد والمتآمر على الجريـ.ـمة؛ هم من يستعـ.ـرضون شفقـ.ـتهم ورحـ.ـمتهم بالضـ.ـحايا، تحت ستار إنسـ.ـاني عنوانه: عودة المهجّـ.ـرين

وأوضح أنه لا علاقة لهذا المؤتمر، ولا لأي محاولة روسية سبقته في هذا الإطار، بأي بعد إنساني أو رغبة بعودة المهجّـ.ـرين، وهو ليس سوى مشروع إعلامي مكشوف يأتي في سياق خطة تـ.ـزويرية تستخدم معاناة المهجّـ.ـرين لتمرير الوقت ودفـ.ـن مسارات الحل السياسي أمام أعين دول العالم،

كما أنه يسعى إلى تكريس مصالح الاحتـ.ـلال الروسي المتشابكة مع بقـ.ـاء نظام الأسد المجـ.ـرم

واعتبر أن الحـ.ـاجة ماسة اليوم لاتخاذ خطوات عمـ.ـلية لفرض الانتقال السياسي في سورية، ومثل هذه الخطوات الروسية يجب أن تكون محل إدانة دولية، المجتمع الدولي مطالب بالوقوف في وجه هذه التحركات غير القـ.ـانونية ومحاولاتها الالتفاف على القرارات الدولية، وقلب جدول الأولويات في مسعى لاستهـ.ـداف مسار الحل السياسي

اقرأ ايضا : الجـ.ـيش السوري ينسحب من عدة مناطق استراتيجة له ويسلمها للمعـ.ـارضة بعد التصعـ.ـيد والأحـ.ـداث الأخـ.ـيرة

وكانت قالت وسائل إعلام روسية وأخرى موالية لنظام الأسد، إن الإرهـ.ـابي “بشار” التقى وفدا روسيا برئاسة ألكسندر لافرينتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين،

وأبلـ.ـغهم فيها ما أسماه خطوات من أجل عودة اللاجـ.ـئين، أبرزها “إعادة تأهيل البنية التحتية وتسريع المصـ.ـالحات”

وأوضحت المصادر الإعلامية، أن “بشار” بحث مع الوفد الروسي “الجهود المشتركة والتعاون الثنائي القائم بين سوريا وروسيا في موضوع عودة اللاجـ.ـئين السوريين الذين اضطـ.ـرتهم جرائـ.ـم الإرهـ.ـابيين لمغـ.ـادرة بلدهم”، وفق زعمه

Advertisements