للمرة الأولى بايدن يخص فصائل من المعارضة السورية بقرارات خاصة مع نظام بشار الأسد

للمرة الأولى بايدن يخص فصائل من المعارضة السورية بقرارات خاصة مع نظام بشار الأسد

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على ثمانية أفراد وعشرة كيانات في سوريا، كأول حزمة عقوبات تفرضها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، منذ وصولها إلى البيت الأبيض.

من بين الكيانات التي طالتها العقوبات، فصيل “أحرار الشرقية” التابع لـ “الجيش الوطني” المعارض المدعوم من قبل أنقرة،

إضافة إلى قوات “سرايا العرين”، وسجن صيدنايا العسكري، وفرع “الخطيب” التابع للمخابرات السورية العامة.

وكذلك تضم الكيانات أفرع “سرية المداهمة والاقتحام” و”الدوريات” و”الفرع 227″ وفرع “فلسطين” وفرع “التحقيق العسكري” وفرع “حلب” المرتبط بمديرية المخابرات العسكرية السورية.

فيما شملت قائمة العقوبات أسماء كل من العميد آصف الدكر، والعميد وفيق ناصر من مديرية “المخابرات العسكرية”،

والعميد أحمد الديب من مديرية “المخابرات العامة”، ومالك علي حبيب من شعبة “الاستخبارات العسكرية”.

وكذلك أحمد إحسان فياض الهايس المعروف باسم “أبو حاتم الشقرا”، ورائد جاسم الهايس الملقب بـ “أبو جعفر شقرا”،

وهما قياديان في “تجمع أحرار الشرقية”، وحسن الشعبان المقيم في تركيا،

والطاجكستاني فاروق فايزيماتوف المعروف باسم “الشامي” في مدينة إدلب.

اقرأ ايضا : بشار الأسد يتحدث عن دولة عربية ويخص تركيا بتصريحات عاصــ.فة

وأوضح البيان أنه تم توفير المعلومات المصرفية لـ “الشعبان” من قبل جامع تبرعات تابع للقاعدة إلى مانحين محتملين

كوسيلة لهم لإرسال الأموال لدعم الجهود العسكرية للقاعدة وما يسمى بـ”المجاهدين” الذين يقاتلون في سوريا.

وتم معاقبة الشعبان لأنه قدم المساعدة المادية أو رعايتها أو قدم دعما ماليا أو ماديا أو تقنيًا أو سلعا أو خدمات إلى تنظيم “القاعدة” أو لـ أذرعها.

فيما كان فايزيماتوف قد نظم حملات مجتمعية لجمع التبرعات لشراء معدات لصالح هيئة تحرير الشام، بما في ذلك الدراجات النارية.

وصنفت وزارة الخزانة الأميركية فايزيماتوف وفقا للأمر التنفيذي 13224، بصيغته المعدلة لأنه قدم المساعدة المادية أو رعايتها أو قدمها الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات لهيئة تحرير الشام.

اقرأ ايضا : بشار الأسد ينصد.م من قرارات الرئيس الأمريكي بايدن الأخيرة بحقه وحق العديد من المقربين منه وسط اضــ.طراب كبير في القصر الجمهوري

وأدرجت الوزارة الأسماء والكيانات الجديدة على القائمة السوداء في إطار إجراءات منفصلة تم اتخاذها لمكافحة الإرهاب، وأخرى متعلقة بسوريا.

وكانت الإدارة الأميركيّة السابقة قد أصدرت لائحة عقوبات فرضتها على مجموعة من الكيانات والأشخاص في حكومة النظام السوري وداعميها، في مقدمتهم رئيس النظام السوري بشار الأسد، وزوجته أسماء الأخرس.

Advertisements