ثوار سوريا ينتفضون ضد الحكومة ويسيطرون على عدة مناطق هامة ويطردون قـ.ـوات الأسد

ثوار سوريا ينتفضون ضد الحكومة ويسيطرون على عدة مناطق هامة ويطردون قوات الأسد

ثوار سوريا ينتفضون ضد الحكومة

سيطر مقاتلون من أبناء ريف درعا الشرقي منذ صباح اليوم الخميس على ما لا يقل عن 7 حواجز ونقاط عسـ.ـكرية لقـ.ـوات النظام وأجهزة مخابراته، في محاولة منهم لفك الحصار عن درعا البلد وتخفيف الضغط عنها بعد أن أطـ.ـلقت قـ.ـوات النظام منذ ساعات الصباح الباكر هجـ.ـوماً على المنطقة المحاصرة من 3 محاور

وقال تجمع أحرار حوران إن مقاتلو بلدة صيدا سيطـ.ـروا على مفرزة الأمن العسـ.ـكري والحاجز أمام المفرزة وحاجز مشفى صيدا بعد اشتبـ.ـاكات دارت مع قـ.ـوات النظام فيها، وتمكنوا من أسر 25 عنصراً مع صف ضابطين برتبة “مساعد أول”

وأكدت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا أن أبناء بلدة أم المياذن شرقي درعا سيطـ.ـروا على حاجزين لفرع الأمن العسكري واستـ.ـولوا على دبـ.ـابة وأسـ.ـلحة متنوعة

اقرأ ايضا : للمرة الأولى بايدن يخص فصائل من المعـ.ـارضة السورية بقرارات خاصة مع نظام بشار الأسد

وفرّت قـ.ـوات النظام من حاجز بلدة الطيبة شرقي درعا التابع للأمن العسـ.ـكري بعد استنفار شبّان البلدة

واقتحـ.ـم مقـ.ـاتلو بلدة كحيل شرقي مدينة درعا حاجزاً لقـ.ـوات النظام وأسـ.ـروا كافة عناصره

وتمكنت الفصائل المحلية في درعا البلد من قتـ.ـل وأسـ.ـر عدد من قـ.ـوات النظام

التي تحاول منذ فجر اليوم اقتحام المنطقة المحاصرة،

وذلك بعد الفشـ.ـل في التوصل لاتفاق يقضي بانتشار قـ.ـوات من اللواء الثامن – من أبناء محافظة درعا فقط –

للتمركز في النقاط العسكرية الثلاث المتفق عليها في أحياء درعا البلد

قصف واشتباكات بعد فشل آخر اجتماع

وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد ساعات من فشل التوصل لاتفاق بين قوات النظام واللجان المركزية المُفاوضة،

حيث قدمت اللجان مقترحاً أخيراً لـ نظام الأسد، ملوّحةً في حال رفضه بالتهجير أو الحرب والمواجهة

وعُقد اجتماع مساء أمس الأربعاء، بين لجان التفاوض وممثلين من “اللواء الثامن” التابع لـ”الفيلق الخامس” المرتبط بروسيا، دون حضور ضبّاط من “النظام”

اقرأ ايضا : بشار الأسد يتحدث عن دولة عربية ويخص تركيا بتصريحات عاصــ.فة

وحسب “تجمّع أحرار حوران” فإنّ اللجان المركزية المُفاوضة حمّلت “اللواء الثامن” مقترحاً لـ”النظام”

ينص على نشر مجموعات من “اللواء” – من أبناء محافظة درعا فقط –

للتمركز في النقاط العسكرية الثلاث المتفق عليها في أحياء درعا البلد

وقالت اللجان المركزية “في حال رفض نظام الأسد مقترحنا،

فإنّنا نطالب بتهجير جميع الأهالي في درعا البلد وطريق السد والمخيمات (قرابة 50 ألف نسمة)، مردفةً “إن رفض ذلك أيضاً، سنتجه إلى خيار الحرب”

Advertisements