تخطى إلى المحتوى

الجيش السوري يتحرك على عدة محاور إنفاذا لقرارات ماهر الأسد الأخيرة

الجيش السوري يتحرك على عدة محاور إنفاذا لقرارات ماهر الأسد الأخيرة

الجيش السوري يتحرك على عدة محاور إنفاذا لقرارات ماهر الأسد الأخيرة

أفاد مصدر محلي لتلفزيون سوريا اليوم الثلاثاء أن قوات النظام بدأت بتحريك العربات العسكرية وعشرات الدبابات

إلى الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة درعا وأخرى إلى محيط حي المخيم، الأمر الذي تسبب ببدء حركة نزوح الأهالي من المنطقة

وأضاف أن نظام الأسد أغلق طريق السرايا الذي تم فتحة أمس السبت،

وانسحبت قواته من ثلاث نقاط دخلتها اليوم ضمن أحياء درعا البلد، وسط حالة من التوتر لدى الأهالي

وأوضح أن قوات النظام قصفت حي طريق السد وحي البحار ودرعا البلد بقذائف الهاون والدبابات والمضادات الأرضية

وأشار إلى أن أحد ضباط نظام الأسد قال إن سيناريو درعا سوف يتم تطبيقه على بلدات وقرى المحافظة خلال وقت قريب،

مضيفاً أن هذه القوات جاءت بهدف “ضبط الأمن و الاستقرار في درعا”

ولفت إلى أن أهالي درعا البلد بدؤوا بالنزوح من منازلهم بسبب قصف قوات النظام للحي بالمضادات الأرضية وقذائف الهاون، وسط توتر وخوف الأهالي

اقرأ ايضا : الرئيس السوري بشار الأسد يبلغ بوتين بخطته الخاصة لإعادة جميع اللاجئين السوريين من الخارج ومصدر يطرح البنود

وبيّن المصدر أن القوات المشاركة في اقتحام حي درعا البلد هي ميليشيات محلية يتزعمها كل من محمد المسالمة ومصطفى المسالمة الملقب بـ (الكسم) وعناصر الفرقة 15،

بالإضافة إلى الفرقة الرابعة وميليشيا “الغيث” التابعة لإيران، والفرقة التاسعة والسابعة

وذكر أن ميليشيا “الغيث” والفرقة الرابعة والميليشيات المحلية تهدف إلى تعطيل الاتفاق الذي جرى السبت الماضي

بين اللجنة المركزية ووفد من النظام، والذي يقضي بسحب السلاح من الميليشيات المحلية المدعومة من إيران

اقرأ ايضا : ألمانيا تعتزم استقبال عدد محدد من السوريين بشكل شرعي و توضح لهم كيفية تقديم الطلب بشكل سهل

واندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين مقاتلين محليين من أبناء المنطقة وميليشيات تابعة للفرقة الرابعة صباح اليوم عندما حاولت التقدم باتجاه أحياء درعا البلد، وذلك عقب تنفيذ النظام عمليات دهم وتفتيش و إنشائه 9 حواجز بدلاً من الاتفاق الذي ينص على وضع 3 حواجز فقط

Advertisements