موقع أمريكي يكشف عن أول مشروع إيـ.ـراني في سوريا الجـ.ـديدة

موقع أمريكي يكشف عن أول مشروع إيراني في سوريا الجديدة

قال موقع المونيتور إنّ ميلـ.ـيشيات الحرس الثـ.ـوري الإيـ.ـرانية

تقوم بإعادة انتـ.ـشار وبناء قواعد وسجـ.ـون جـ.ـديدة

في مناطق سيطـ.ـرتها في شمال شرق سوريا

بعد تعـ.ـرضها لضـ.ـربات جـ.ـوية إسـ.ـرائيلية وأمريكية متكررة،

حيث افتتـ.ـحت تلك الميلـ.ـيشيات مؤخراً سجـ.ـناً خاصـ.ـاً بها

في حقل غاز زمـ.ـلة في ريف مدينة الرقة شمال شرق سوريا

ونقل الموقع عن مصدر عسـ.ـكري من السـ.ـجن

تأكيده أنه تمّ تجهيز السجـ.ـن بعد طـ.ـرد الفرقة الرابعة

التابعة لميلـ.ـيشيات أسد في 13 أيار/ مايو الجاري،

والسجـ.ـن مـ.ـحاط بالقـ.ـناصة والمقـ.ـاتلين بالرشـ.ـاشات الخفـ.ـيفة

وقال الموقع في تقريرٍ له إنّ السيارات المحملة

بالذخـ.ـائر وأجهـ.ـزة المراقـ.ـبة المختلفة تأتي إلى السجـ.ـن بشكل دوري،

ويضم السجـ.ـن سيارات رباعية الدفـ.ـع،

وبدأ العمل في حفر الخنـ.ـادق وتكـ.ـديس السـ.ـواتر

لحمـ.ـاية السجـ.ـن من الاعتـ.ـداءات الخـ.ـارجية ومنـ.ـع السجـ.ـناء من الهـ.ـرب،

ويشرف على السجـ.ـن جنرال إيـ.ـراني

ويضم نحو 20 محققاً من جنـ.ـسيات أجـ.ـنبية

وأشار الموقع إلى أنّ السجـ.ـن مقسوم إلى قسمين، قسم مدني والآخر عسـ.ـكري،

حيث يُفرج عن المدنيين فقط من خلال

وساطة قبلية أو بكـ.ـفالة بعد مبايعتهم لإيـ.ـران،

كما يُسجـ.ـن عنـ.ـاصر من ميلـ.ـيشيات الحرس الثـ.ـوري الإيـ.ـراني أحيانا بسـ.ـبب الانضباط، ثم يُعاودن انتـ.ـشارهم

وأضاف الموقع نقلاً عن المصدر:

“الحرس الثـ.ـوري الإيـ.ـراني لديه عدة سجـ.ـون في المنطقة،

منها سجـ.ـن مطار حمدان في البوكمال،

وسجـ.ـن في مدينة الميادين، وسجـ.ـن بجوار معسـ.ـكر الطلائع في دير الزور،

وآخر في مدينة الميادين، وواحد في صحراء حمص بمدينة تدمـ.ـر وأنشئ نهاية العام 2019، ويتكون من ثلاثة مبان فيها 10 زنـ.ـازين، ومدير السجـ.ـن سوري موالٍ للميلـ.ـيشيات الإيـ.ـرانية يُدعى جمـ.ـعة الضاهر”

السجـ.ـن الجـ.ـديد في الذي بنته الميلـ.ـيشيات الإيـ.ـرانية

في “حقل الزملة” منـ.ـعـ.ـزل تماماً، وقال المصدر للمونيتور

إن جميع سجـ.ـون ميلـ.ـيشيات الحرس الثوري الإيـ.ـراني

تحمل راية النظام السوري لأغـ.ـراض التمـ.ـويه

لتجـ.ـنب استهـ.ـدافها بالضـ.ـربات الجوية

اقرأ ايضا : ألمانيا تمنح السوريين الملايين لترتاح من نقهم المستمر وتبين طـ.ـريقة الحصول على المبلغ

الباحث في مركز جسور للدراسات في إسطنبول أنس شـ.ـواخ قال للـ “المونيتور”:

“كشـ.ـفت الخريطة الأخـ.ـيرة التي نشرناها والتي تظهر

مواقـ.ـع الوجود العسـ.ـكري الأجـ.ـنبي في سوريا

مدى توسع الميلـ.ـيشيات التابعة لإيـ.ـران في المناطق

التي يُسيطـ.ـر عليها النظام وهي المناطق الخـ.ـاضعة للرقـ.ـابة،

كان هذا التـ.ـوسع هو الأكبر والأبرز

بين جميع القـ.ـوّات العسـ.ـكرية المحلية أو الدولية

التي تشترك في السيطـ.ـرة على الأراضي السورية،

ومن الواضح أن هذه الميلـ.ـيشيات تسعى بشكل خاص

إلى توسيع وزيادة وجودها الأمني أكثر من العسـ.ـكري،

خاصةً في مناطق شرق الفرات والصحراء السورية”

وأضاف الشّواخ: “الحرس الثوري الإيراني

يُركز على التجـ.ـنيد الإجبـ.ـاري للجـ.ـواسيس،

سعياً لإحـ.ـداث خـ.ـرق أمـ.ـني في مناطق

سيطـ.ـرة قـ.ـوات سوريا الديمقراطية

لمـ.ـراقبة قواعد قـ.ـوات التحـ.ـالف الدولي،

كما يسعى الحرس الثـ.ـوري إلى زيادة

سيطـ.ـرته على الصحراء السورية،

التي تضم عدداً من آبار النفط والغاز وحقول الفوسفات”

وأشارت المونيتور إلى أنّ الحرس الثـ.ـوري الإيـ.ـراني

بدأ في بناء مهبط للطائرات العمودية

في حقل الزملة بعد أسابيع من سيطـ.ـرته على المنطقة في مايو،

حيث جلبت تلك الميلـ.ـيشيات حوالي 33 قطعة من الآلات الثقيلة،

بالإضافة إلى 40 عاملاً وثمانية مهندسين،

وسيتم إلحـ.ـاق مركز اتصال بالطائرات بمهبط طائرات الهليكوبتر،

إضافة إلى خـ.ـزانات وقود ومستودع ذخـ.ـيرة تحت الأرض،

وسيتم استخدام مهبط الطائرات هـ.ـذا أيضاً للطائرات الإيـ.ـرانية بدون طيار

الموجودة في قاعدة T-4 الجوية بمدينة حمص

وكان الحرس الثـ.ـوري الإيـ.ـراني بدأ أعمال صيانة آبار النفط في حقل الزمـ.ـلة

التي تضـ.ـررت جـ.ـراء قـ.ـصف التحـ.ـالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة

وأثناء المعـ.ـارك ضـ.ـد تنظـ.ـيم الدولة الإسـ.ـلامية (داعـ.ـش)

الذي سيطـ.ـر على المنطقة، حيث استقدمت تلك الميلـ.ـيشيات

مهندسين متخصصين لتشغيل آبار النفط والغاز في الحقل،

بهـ.ـدف بيـ.ـع جزء كبير من إنتاجها وتخصيص

جزء من الإيرادات كرواتب لمنتسبيها،

مع تهـ.ـريب الفـ.ـائض خـ.ـارج الأراضي السورية أو بيعه داخليا

اقرأ ايضا : مستشار الرئيس أردوغان يتكلم العربية ويرد على دعوة المعـ.ـارضة لترحـ.ـيل السوريين ويناقش إمكانية ذلك قانونيا

ونقل الموقع عن الصحفي نجم الدين النجم قوله: “

إن مبنى السجـ.ـن في -حقل الزملة-

ليس فقط للسجـ.ـناء والمعـ.ـتقلين،

هو مركز عسـ.ـكري، حيث تُركز الميلـ.ـيشيات الإيـ.ـرانية جهودها

على بسط نفـ.ـوذها العسـ.ـكري وبناء المعسـ.ـكرات،

وتحاول إيـ.ـران أيضاً تحويل موقـ.ـع الزملة إلى قاعدة عسـ.ـكرية

من خلال إنشاء مهبط للطائرات العمودية،

إضافة إلى توسيع وتحصين المبنى الحالي”

وأضاف النجم: “أعادت ميلـ.ـيشيات الحرس الثوري

نشر مواقـ.ـعها العسـ.ـكرية ونقلها من الصحراء السورية

بعد أن استهـ.ـدفت غـ.ـارات جوية إسـ.ـرائيلية وأمريكية مواقـ.ـعها

وألحـ.ـقت بها خسـ.ـائر فـ.ـادحة، وهذا ما دفعها إلى بناء سجـ.ـون جـ.ـديدة،

وتُريد الميلـ.ـيشيات الإيـ.ـرانية تحقيق عدّة أهـ.ـداف،

بما في ذلك تجنب المزيد من الغـ.ـارات الإسـ.ـرائيلية والأمريكية،

وتعزيز وجودها -الذي اهتز مؤخراً

تحت ضغط الانتشار العسـ.ـكري الروسي-

وتهـ.ـديد المصالح الأمريكية شمال شرق سوريا

بدوره الخبير الاستراتيجي المقيم في تركيا العقيد فايز الأسمر

والذي يقدم تحليلات عسـ.ـكرية لعدد من الصحف المحلية والعربية،

قال لـ “المونيتور”: “لكل الفاعلين المؤثرين

في سوريا مراكز وسجون متعددة في مناطق سيطـ.ـرتهم،

بما في ذلك ميليشيات الحرس الثوري الإيـ.ـراني المنتشرة في المنطقة الشرقية،

وتوجّه للمعـ.ـتقلين تهمة الانتماء إلى

تنظيم الدولة الإسلامية (داعـ.ـش) أو بتهمة التجـ.ـسس

وتزويد التحالف الدولي وقـ.ـوات سوريا الديمقراطية

بمعلومات عسكرية عن هذه الميلـ.ـيشيات وتحركاتها،

ونظراً لأن الحرس الثـ.ـوري الإيـ.ـراني لا يثق تماماً

بالنظام ولديه أهـ.ـدافه السـ.ـريّة الخاصة،

فإنه يتبع استراتيجيات عمل مستقلة ويبني سجـ.ـونه

بالقرب من أماكن انتشار ميلـ.ـيشياته في الصحراء”

Advertisements