تسريب رسائل بين أسماء الأسد وعشيقها اللبناني تقول في إحدى الرسائل أسماء لحبيبها: أنا وحـ.ـش!

تسريب رسائل بين أسماء الأسد وعشيقها اللبناني تقول في إحدى الرسائل أسماء لحبيبها: أنا وحـ.ـش!

قالت زوجة الرئيس السوري بشار الأسد, أسماء الأخرس, لأحد الأصدقاء, إنها اكتشفت

أنها “وحش” بعد إكمال اختبار للشخصية على الانترنت, كما تفيد رسائل مسربة من بريدها الإلكتروني.

وذكرت صحيفة “إيلاف” الإلكترونية, أمس, أن هذا الصديق هو عزمي ميقاتي ابن أخ رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي,

الذي تشير الرسائل إلى أنه كان حلقة وصل أساسية مع العالم الخارجي لأسرة الأسد التي تعيش في عزلة متزايدة.

ويتبادل عزمي ميقاتي رسائل عديدة عبر البريد الالكتروني مع الرئيس بشار الأسد

الذي يطلب مساعدته في شراء جهاز “آيتيونز” لتشغيل وتنظيم الملفات الموسيقية.

ورد ميقاتي على وصف أسماء الأسد نفسها بالوحش قائلا, إنه راجع تعريف المفردة في المعاجم,

وان كلمة “وحش” تعني من باب الاستعارة “شخصا له صفات تُنسب عادة إلى ملاك, كالجمال والنقاء والذكاء والطيبة”.

وواصل ميقاتي مراسلاته المنتظمة مع أسماء الأسد (36 عاما) التي تطلب منه خدمات متنوعة

بينها شراء أفلام هاري بوتر على دي في دي والتوصية على كرسي متحرك بمواصفات معينة لأحد ما.
وكان عزمي ميقاتي هو الذي قالت له أسماء الأسد المولودة في بريطانيا إنها “الديكتاتور الحقيقي في العائلة”.

اقرأ ايضا : بعد تجمده لمدة 24 ألف عام حيوان غـ.ـريب يعود إلى الحياة ويفاجـ.ـئ العلماء

كما تبين الرسائل المسربة أن سيدة سورية الأولى طلبت من عزمي ميقاتي,

كثير السفر, بحكم عمله رئيسا تنفيذيا لشركة اتصالات, أن يقول لها رأيه بخطابات زوجها ومقابلاته الصحافية.
وكان ناشطون سربوا أكثر من 3000 رسالة الكترونية من حسابات بشار الأسد وزوجته

تغطي الفترة الواقعة بين يونيو العام الماضي وفبراير هذا العام بعدما اكتشف شخص يُعتقد انه اخترق الحلقة الضيقة للنظام كلمة المرور.

وتضم الرسائل المسربة العديد من النصوص التي تنطوي على مداعبات غزلية

وإشارات إيحائية من نساء مختلفات إلى الرئيس السوري, بعضهن يعملن مستشارات لديه.

Advertisements