روسيا تعترف بما حصل معها في إدلب وفصائل المعـ.ـارضة ترفع الراية

روسيا تعترف بما حصل معها في إدلب وفصائل المعارضة ترفع الراية

كشفت وسائل إعلام روسية غير رسمية عن مقـ.ـتل وإصـ.ـابة عدد من جنود قـ.ـوات الاحتـ.ـلال الروسي في سوريا في هجـ.ـمات عسـ.ـكرية شـ.ـنتها فصائل معـ.ـارضة في الشمال السوري المـ.ـحرر.

وقال الموقع التابع لتلفزيون “زيفيزدا” الروسي نقلاً عن مسؤول فيما يسمى بـ”مركز المصالحة الروسي” في قاعدة حمـ.ـيميم

أمس السبت إن جندياً روسياً لقـ.ـي مصـ.ـرعه وأصـ.ـيب اثنان بجـ.ـروح

إثر هجـ.ـوم شـ.ـنته فصائل مـ.ـعارضة على ميلـ.ـيشيات أسد في الشمال السوري المحـ.ـرر، كان من بينهم جنود روس.

وأوضح نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة فاديم كوليت في بيان صحفي له أمس

إن جماعات مسـ.ـلحة تابعة لـ”جبهة النـ.ـصرة” شـ.ـنّت نحو أربعين هـ.ـجوماً على مواقع

تمركز ميلـ.ـيشيات أسد في قرية رويحة جنوب مدينة إدلب ما تسـ.ـبب في مقـ.ـتل جندي روسي وإصـ.ـابة آخرين.

وأكد كوليت أنه لم يتم تسجيل أي قصـ.ـف من قبل فصائل المعـ.ـارضة السورية المدعومة تركياً على مواقع تابعة لميلـ.ـيشيات أسد في المنقطة.

في حين لم تأتِ وسائل الإعلام الروسية الرسمية على ذكر مقـ.ـتل جندي لها وإصـ.ـابة آخرين، في محـ.ـاولة لإبعاد الاتهـ.ـامات

حول تورطـ.ـها في انتهـ.ـاكها اتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار الذي عقدته العام الفائت مع تركيا في ريفي حماة وإدلب.

من جهته، اعتاد الكرملين التزام الصمت حيال الكشف عن الأعداد الحقيقية لقتـ.ـلاه من الجنود الروس في سوريا على أيدي الفصائل السورية المعـ.ـارضة والمناطق التي قتـ.ـلوا فيها تفادياً لإثبات تورطها في خـ.ـرقها لاتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في مناطق “خفض التصـ.ـعيد”.

لكن مواقع التواصل الاجتماعي سبق لها أن كشفت عن مصـ.ـرع مقـ.ـاتلين روس

بينهم ضبّاط تابعون للمخـ.ـابرات الروسية، وآخرون مرتـ.ـزقة استأجرتهم موسكو للقـ.ـتال في سوريا.

وتستـ.ـهدف ميلـ.ـيشيات أسد المدعومة من قبل قـ.ـوات الاحتلال الروسي ضمن عملـ.ـيات تسلل متكررة قرى وبلدات إدلب الواقـ.ـعة في مناطق خفض التصعيد من بينها قرية الرويحة، بشكل مستمر.

وسبق لقـ.ـوات الاحـ.ـتلال الروسي وميلـ.ـيشيات أسد أن نفذت أكبر عملـ.ـية عسـ.ـكرية على مناطق خفض التصـ.ـعيد

بريفي حماة وإدلب في كانون الثاني من العام الحالي.

Advertisements